أخبار عاجله

حكيم شاكر : حاربوني رغم إنجازاتي و ظلمت كثيرا دون وجه حق

حكيم شاكر : حاربوني رغم إنجازاتي و ظلمت كثيرا دون وجه حق

مصطفى العلوجي 13 يناير, 2018 لا تعليقات حوارات 397 مشاهدات

المنتخب الوطني لم يظهر بالصورة المطلوبة و تدخل الاخرين اثر على المستوى العام للفريق

هناك من حفر بئر عميقة في خليجي الرياض و كنت أتمنى ان اكون مدربا للوطني في الكويت

٩ مدربين تولوا المهمة مع المنتخبات التي دربتها و لم يحققوا النجاح

كنت ضحية بطولة واحدة و إبعادي كان لأسباب شخصية و مصالح انتخابية

حاوره – جليل العبودي

يتواجد المدرب الكروي حكيم شاكر في قطر، وقد استغل الوطن الرياضي تواجده ليخوض معه حوارا كرويا خاصا كشف فيه المستور في مشواره التدريبي، وما حققه من انجازات كثيرة، وما واجهه من تحد وصعوبات أدت به إلى ان يكون خارج المنتخب رغم ما صنعه وهو المدرب الذي قد يكون ثاني اكثر مدرب عراقي صاحب انجازات بعد الراحل عمو بابا، فضلا عما صنعه لاجيال كروية لم تزل تلعب للمنتخبات الوطنية الأول والاولمبي.

حكيم شاكر فتح خزائنه لـ الوطن القطرية ليبوح بالكثير من الاشياء التي لم يطلع عليها الكثيرون عبر الحوار الشامل الذي تنوع وتوسع في ما طرح من اسئلة وما اجاب عليه بكل وضوح وصراحة. وكان مدخلنا مع الكابتن شاكر السؤال التالي:

 

كيف شاهدت خليجي 23 التي عايشتها مدربا في اكثر من بطولة؟

 

بطولة الخليج العربي لها خصوصية ومكانة خاصة في قلوب كل الخليجيين والعرب، ومن الصغير إلى الكبير وهي بطولة مهمة ومن العيار الثقيل، وان تأثيرها النفسي كبير على الجميع، وان جميع الفرق تأتي من اجل المنافسة على اللقب، وانها البطولة الوحيدة التي لا يمكن ان تتوقع من سيفوز بها، وكل الفرق تعرف بعضها بحكم القرب الجغرافي وهو ما جعل المنتخبات مكشوفة،وان كل البطولات كانت متميزة جدا، وخرجت العديد من اللاعبين المميزين واجيالا تعاقبت عليها وحفرت في ذاكرة الناس، وان جماليتها في تنافسها الشديد، والاعلام يعطيها قيمتها الكبيرة وان سر نجاحها الحضور الاعلامي الكبير والتوافد الجماهيري العريض في كل بطولة من بطولات الخليج العربي، ومن المؤسف ان اغيب عن هذه البطولة، وان العماني استحق اللقب وتوقعت له ذلك بالرغم من خسارته الأولى أمام الاماراتي، وربما ان البطولة ضعيفة فنيا بسبب قلة التحضير لها من قبل المنتخبات المشاركة، وان نجاح البطولة الشيء الابرز وانها احتوت على رسائل كثيرة واهمها ان الخليج واحد، لا يمكن ان يعبث به من يريد العبث، والمشاركة للمنتخبات كلها ونقلها من الدوحة للكويت هو دعم للكرة الكويتية واحتفالا بعودتها إلى وضعها الطبيعي بعد رفع الايقاف عنها، ومن هنا اقول ان العرس الخليجي احتفل بالكويت وعودتها والتجمع الذي حصل لابناء المنطقة، وشخصيا قد اكون فوجئت ببعض المنتخبات ومستوياتها وقد يكون ذلك بسبب قلة التحضير للحدث الخليجي، وارى ان ابلغ رسالة كانت من جانب المنتخب القطري عبر لاعبه احمد ياسر الذي عالج زميله البحريني المصاب في الوقت الذي كان فريقه بحاجة إلى الفوز ليتأهل الا ان الروح الاخوية تسمو على أي شيء آخر وهو ما جسد المنتخب القطري عبر مشاركاته، وهو تجسيد حقيقي اننا ابناء جلدة واحدة وبحر واحد، وهو ما احرج بعض الاطراف التي كانت تتوجس، كما شاهدت الاعلام الواعي والمتزن في البطولة ومنه الاعلام القطري في تعامله مع الحدث الخليجي والحرص على نجاحه، وقد يكون هناك مآخذ على تصرفات بعض الاعلاميين الذين لم يكونوا على قدر الحدث واهميته وفهمه.

 

العماني خسر في اللقاء الأول ونجح في حصد اللقب؟

 

انه قدم صورة جيدة فحواها ان كرة القدم اذا ما سقطت في البداية يجب عليك النهوض وتعود وهو درس رائع، وانه الفريق الاكثر ثباتا واستقرارا في البطولة.

 

لكن الفريق العراقي كان مرشحا وخرج؟

 

– هذا شيء ازعجني جدا حيث لم يظهر بما هو متوقع وكان يمكن ان يكون في صورة افضل وهو يضم مجموعة جيدة من اللاعبين الذين سبق ان اشرفت عليه، لكن المنتخب فقد اسلوب الاداء الجماعي واخذ يميل إلى الفردية، ولم يوظف اللاعبين المهمين بطريقة مناسبة تكتيكيا، وان السقوط للمنتخب العراقي كان مبكرا في المباراة الأولى التي تعادل بها مع البحريني وليس أمام الامارات، وربما ان المباراة الافضل هي كانت أمام الاشقاء القطريين.

 

طيب هل توقعت ان يغادر المنتخب القطري بهذه الطريقة؟

 

– حقيقة انا كنت اتوقع ان يتأهل مع العراقي إلى نصف النهائي وخروجه فاجأني وارى ان من يتحمل ذلك هو المدرب الذي لم يتعامل مع المباريات بصورة جيدة لاسيما أمام العراقي حيث انه سجل هدفا مبكرا ومع ذلك لم يعرف ان يحافظ أو يوازن الاداء أمام فريق جيد ويمكن ان يعود، وان اخراج بعض اللاعبين الذين كان يمكن ان يصنعوا الفارق ادى إلى الخسارة فضلا عن اللعب بطريقة مفتوحة وعدم احتراس، والقطري يملك عناصر مميزة ورائعة.

 

هل تمنيت ان تكون موجودا في خليجي 23 ؟

 

يفترض ان يكون من خدم وابدع في البطولات الخليجية موجودا فيها، وكنت اتمنى ان اكون مدربا للفريق العراقي ولكن ليس كل ما يتمناه المرء يدركه، وللاسف ان هناك من حفر بئر عميقة لحكيم شاكر في خليجي «22» رغم اني صعدت للنهائي بخليجي 21 وكنا الافضل في النهائي، الا ان العمل العدائي لاسقاط احد المدربين المحليين كان في خليجي 22 للاسف، ومن وجهة نظري يجب ان يكون للمدرب المواطن في بطولات الخليج العربي حضور لافت وكان هناك حضور للعديد من المدربين، وهي لها فضل على الكرة الخليجية والبنى التحتية الرياضية وايضا لها فضل على المدرب المحلي، واعتقد ان بعضهم ترك بصمات واضحة في البطولات عبر مشوارها.

 

لماذا ابعد حكيم شاكر عن منتخب العراق؟

 

اعتقد ان كان هناك استهداف شخصي من قبل البعض لحكيم شاكر،واسباب شخصية ومصالح انتخابية وراء ذلك، وادعو من الله ان اكون في البطولة القادمة موجودا مع احد المنتخبات.

 

طويت صفحة المدرب حكيم شاكر مع المنتخبات العراقية؟

 

– يبدو ان الاستهداف مخطط له من قبل اطراف، ومن حق أي جهة أو اتحاد ان يبعد المدرب عندما يخسر أو يفشل، وانا لم اخسر ولم اسقط، وكنت مشاركا في بطولة الخليج وهناك من تعثر وغادر فريقه ولم تزعل الاطراف على المدربين الذين خرجوا، وانا شاركت في خليجي 22 في اعداد لمدة 72 ساعة ومنتخبات استعدت اشهر واسابيع ولم تنجح، وانت ترسل حكيم في 3 ايام وتطلب النجاح، لذا اعتقد ان هناك كانت خطة ابطالها معروفين واهداف معروفة، وهو استهداف لكل ما هو مبدع، وطيب وانا هنا اسأل عندما تعثرنا في خليجي 22 ابعدت من المنتخب العراقي، والان كل البطولات التي شاركت فيها من قبل وحققت انجازات فيها خسرها العراق أي منذ عام 2014 وحتى الان، فلماذا لا يحاسب من فشل ويغادر؟

 

هذا يعني انت ضحية بطولة واحدة؟

 

نعم بطولة واحدة لم يكن فيها الاستعداد حقيقيا ومحدودا جدا واراد البعض ان يداري فشله في ابعادي للاسف.

كم مدرباً جاء بعد حكيم شاكر؟

 

في المنتخبات التي دربتها جاء 9 مدربين تولوا المهمة ولم يحققوا النجاح، فلم يدفع احد الثمن مثلما انا دفعته رغم اني حققت الانجازات واي من المدربين التسعة لم يحق انجازا واحدا، وانا حققت ثمانية انجازات مع المنتخبات العراقية، لذا اقول ان الخليل ليس بحكيم بل في السياسة المتعبة في منظومة كرة القدم العراقية.

 

هل عانيت من تدخلات في عملك؟

 

انا لن اسمح لاحد ان يتدخل بعملي وكنت اتمنى الا يتدخل احد بعمل المدرب بخليجي 23، وان ذلك اثر بشكل مباشر في نتائج الفريق العراقي واستقراره.

 

هل سبق لك ان واجهت ذلك؟

 

– لا ابدا كنت اعمل وفق استراتيجية خاصة ونسير صوبها، وحرصت مع الإدارة في حينها ان نجعل من الاجواء بالمنتخب مثالية، وان مشاركتي مع المنتخب كانت على النقيض مع المنتخبات التي كانت بمعية غيري.

 

رغم كل ما حققه حكيم هو منزو جانبا لماذا؟

 

– هذا السؤال يوجه إلى المسؤولين عن الرياضة العراقية، ولماذا يحارب من يحقق الانجازات، ووقفت ضده وتسعى التنكيل به،واذا كان لديهم الجواب ليقولوه، اذا قدروا ان يجاوبوا عليه، وعلى أي معيار تم تقييم حكيم شاكر وهو صاحب سبعة انجازات.

 

هل تشعر بالظلم؟

 

ظلمت كثير جدا بلا وجه حق، جراء الحقد والعداء الشخصي للاسف،من اصحاب القلوب المريضة الذين جاءوا إلى المهمة بغلة.

 

هذا الظلم هل يقدر ان ينهي حكيم المدرب؟

 

لا ابدا انا مدرب شجاع واحب التحدي والدليل على ذلك عندما عملت في عمان حصلت على انجاز لفريق السويق ويتواجد خمسة لاعبين بالمنتخب ممن كانوا تحت مسؤوليتي بالفريق فضلا عن اربعة آخرين اخترتهم للسويق قبل ان اغادره لاسباب خاصة وهم اليوم تسعة بالفريق العماني الذي لعب بكأس الخليج الاخيرة.

حرب ابطالها ضعفاء !

 

لماذا حوربت؟

 

اعتقد ان الحقد الاعمى وان بعض الناس من حاربني يعرفون انه بوجود حكيم شاكر لم يكن لهم دور لذا ارادوا الاجواء تفرغ لهم ويتصرفون كيفما يشاءوا، لذلك عملوا كل شيء من اجل ابعادي، بحرب ظالمة وابطالها اناس ضعفاء واتحدوا مع بعض، ولم يجرأ احد ان يقول لي ابعدت للسبب الفلاني، لم يتجرأ احد، وخسرت الكرة العراقية في منافسات كأس العالم في اسهل مجموعة، وانا من قام بعمل تغيير الاجيال وامر طبيعي ان ذلك يحتاج إلى وقت لتعود الكرة والدليل ان معظم لاعبي المنتخبات الآن دربتهم وسبق انا من اختارهم!.

 

انت متواجد في الدوحة الآن؟

 

– نعم واشكر اشقائي القطريين الذين دعوني لدورة «البرو» بعد ان حرمت منها بالدورة التي اقيمت تحت اشراف الاتحاد العراقي، وكانت جزءا من المحاربة.

 

لك تجربة احترافية هل تريد ان تعيدها؟

 

– انا مدرب محترف وعندما اجد الفرصة التي استطيع ان اخدم فيها واحقق النجاح سوف اقدم عليها.

 

كيف ترى الرياضة في قطر؟

 

– الحقيقة ان قطر واحة مثالية للرياضية العربية والقارية، وفيها عقلية احترافية تدير الرياضة بحكمة، وكانت اكثر من فرصة ان اتواجد في الدوري القطري لكن لم يتحقق في حينها ويشرفني ان اكون في قطر وتسخير خبرتي لها.

منقول عن جريدة الوطن القطرية

مصطفى العلوجي


كل تدوينات مصطفى العلوجي

التعليقات مغلقة.

رئيس التحرير

تصنيفات

Gornan Wordpress News Theme By Hogom Web Design