أخبار عاجله

حظوظ الأسود في بطولة الخليج بعيون المدربين

حظوظ الأسود في بطولة الخليج بعيون المدربين

مصطفى العلوجي 23 ديسمبر, 2017 لا تعليقات استطلاعات, تقارير 33 مشاهدات

منتخبنا يمتلك فرصة كبيرة بخطف اللقب وفق المعطيات

غياب بعض المحترفين سيكون مؤثرا والبركة بلاعبينا الاخرين

فقدان الاستقرار عند الفرق عامل مهم يصب بصالح فريقنا

الانتقال للدور الثاني سهل , وبعض المنتخبات تشارك بفرقها الرديفة

رياضة وشباب – محمد مخيلف

انطلقت يوم امس الجمعة بطولة الخليج العربي بنسختها الثالثة والعشرين وتستمر لغاية الخامس من الشهر المقبل بمشاركة منتخبنا الوطني , ويلعب اسود الرافدين في المجموعة الثانية الى جانب منتخبات قطر والبحرين واليمن ويستهل مشواره اليوم السبت بلقاء البحرين . في حين ضمت المجموعة الاولى منتخبات السعودية والكويت وعمان والامارات . وتأتي المشاركة العراقية هذا العام بشكل مختلف تماما عن السابق خاصة بعد الانفتاح الاخير للرياضة العراقية على دول المنطقة والخليج بشكل خاص , في هذه البطولة لا يقتنع الجمهور العراقي بغير المنافسة على اللقب , والمنتخبات الوطنية لدول الخليج في هذه المرحلة تتقارب بشكل كبير جدا من حيث المستوى الفني ولا توجد فوارق بين هذا وذاك , ولا شك ان حظوظ الفريق العراقي في الظفر باللقب الخليجي كبيرة جدا كونه يمتلك نخبة جيدة من اللاعبين المميزين واهل الخبرة وبعض المحترفين الذين سمحت لهم فرقهم بالمشاركة في هذه البطولة , وعلى الرغم من غياب ركائز اساسية في المنتخب بعد ان امتنعت فرقهم من السماح لهم بالمشاركة ومنهم جيستن ميرام وعلي عدنان وبروا نوري فأن صفوف الفريق متكاملة , لهذه البطولة بعد تاريخي كبير وامال الجماهير العراقية تنصب نحو تحقيق الكأس في وقت نحن به في امس الحاجة الى تحقيق انتصار وتتويج ببطولة كروية خاصة والعراق (بعون الله) مقبل على رفع الحظر عن ملاعبه التي عانت الكثير من الحيف والظلم , عن حظوظ فريقنا في البطولة كان لنا استطلاع مع عدد من المدربين وخرجنا بالمحصلة التالية :

 

 

الانتقال سهل

 

البداية كانت مع المدرب المخضرم وعضو اللجنة الفنية في اتحاد الكرة عبد الاله عبد الحميد قائلاً : بطولة الخليج مهمة لكل الفرق المشاركة جميع تلك الفرق تبحث عن النتائج الايجابية وتحقيق افضل العروض والوصول الى منصات التتويج , لذا شخصيا لا اعتقد ان المهمة سهلة على منتخبنا الوطني خاصة بعد غياب عدد من اللاعبين المهمين في صفوف الاسود المحترفين في صفوف الاندية الاوروبية والامريكية والذين لم تسمح لهم انديتهم من المشاركة في هذه البطولة  , نعم من الممكن لمنتخبنا الانتقال للدور النصف نهائي لسهولة المجموعة نوعا ما ولكن مباراة التقاطع فيها صعوبة وذلك لقوة فرق المجموعة الاولى وتبقى نتيجتها متوقفة على اداء اللاعبين وادارة الفريق فنيا من قبل المدرب , وامنياتنا ان يحصل اسود الرافدين على البطولة بعد ان غابت لفتره طويلة نتيجة المشاركات الضعيفة السابقة .

 

 

صعبة ولكن ؟

 

من جانبه قال الدولي السابق والمدرب الحالي عدنان ابو سعدية : حظوظ منتخبنا الوطني في بطولة الخليج تعتبر نوعا ما صعبة بالرغم من اغلب منتخبات البطولة تشترك في منتخباتها الرديفة وليست بالخط الاول , ويكمن هذا التصور بسبب تذبذب مستوى لاعبي الفريق وعدم الاستقرار الفني من حيث التشكيلة , اضافة الى عدم وجود صانع العاب بالمستوى المطلوب وندرة المهاجم الهداف ونتمنى من الكادر التدريبي ان يلعب بطريقه تنسجم مع ما موجود لديه من لاعبين وحظوظنا تبقى على ضوء ما يسفر عنه الدور الاول من نتائج , فريقنا بحاجة الى استقرار داخل المستطيل الاخضر وعلى الرغم من غياب ركائز اساسية في الفريق الا ان المنتخب يمتلك نخبة جيدة من اللاعبين الذين اثبتوا علو كعبهم في مناسبات سابقة وانهم قادرين على تحمل المسؤولية .

 

قراءة الخصوم

 

من جهة اخرى قال المدرب حمزة داود , ان الجميع يعرف ان منتخب العراق عندما اشترك بأول بطوله للخليج عام١٩٧٧ كان وما زال ملح البطولة وزاد من حدة التنافس الخليجي واصبحنا نسمع ديربي كويتي وسعودي وعراقي , والمدرب باسم قاسم لديه روح الانضباط داخل وخارج الملعب وهذه تعطي دائماً نتائج ايجابيه , المباراة الاخيرة اعطت انطباعا مهما هو ان الخبرة مطلوبة في المنافسات الكبيرة لأنها عامل مساعد للشباب من وجهة نظر متابعة للواقع الكروي , اعتقد ان المنتخب العراقي ستكون له مساحة كبيرة بالبطولة خصوصاً اذا اجتاز الاختبار الاول امام البحرين , على المدرب ان يقرأ الفرق لأنها مشكله ازلية لمنتخبنا ,  المنتخبات الاخرى تعرفنا ونحن لا نعرف ماذا نفعل وفي كل مناسبة تتكرر نفس المشكلة , علينا قراءة الخصوم والعمل على وضع التكتيك المناسب لكل مباراة من اجل الخروج بنتائج طيبة خاصة ونحن نمتلك عوامل النجاح والتميز .

 

تصاعد الاداء

 

زميله المدرب يونس جاسم القطان اوضح ان الاداء العام لفريقنا تصاعد بعد تسنم المدرب باسم قاسم قيادة الفريق في الاشهر القليلة الماضية , اضافة الى وجود الكادر المساعد الحالي , فقد شاهدنا لمحات فنية جيدة في المباريات الودية أو التي لعبت بالتصفيات , ولكن وبصراحة ان عدم وجود بعض المحترفين في هذه البطولة سيكون امتحان صعب للكادر الفني وأيضا هي فرصة لكي لمن يريد إثبات جدارته من اللاعبين المحليين , ولكن يبقى منتخبنا الوطني منافس قوي وحقيقي في بطولة الخليج العربي , وإذا اشتركت المنتخبات بالفرق الرئيسية وخصوصا السعودية والإمارات وقطر سيكون من الصعب علينا إحراز كأس البطولة .

 

فرصة كبيرة

 

مدرب حراس المرمى الدولي السابق احمد جاسم ختم الحديث بالقول : اعتقد ان حظوظ منتخبنا الوطني في هذه البطولة كبيرة جدا خاصة في ظل غياب الاستقرار الفني للمنتخبات الخليجية التي اغلبها لم تستعد للبطولة بل وغير جاهزة , والبعض من تلك المنتخبات تلعب بفرقها الرديفة وبمدربين جدد , ارى ان اسود الرافدين الاكثر استقرارا من بين الفرق المشاركة , ونمتلك فرصة مناسبة للوصول الى المباراة النهائية والظفر باللقب الذي غاب عن مشاركاتنا منذ فترة طويلة .

 

مصطفى العلوجي


كل تدوينات مصطفى العلوجي

التعليقات مغلقة.

رئيس التحرير

تصنيفات

Gornan Wordpress News Theme By Hogom Web Design