أخبار عاجله

ما مدى تأثير مواقع التواصل الاجتماعي على الرياضي العراقي ولاعب الكرة تحديدا ؟

ما مدى تأثير مواقع التواصل الاجتماعي على الرياضي العراقي ولاعب الكرة تحديدا ؟

مصطفى العلوجي 13 ديسمبر, 2017 لا تعليقات تقارير 59 مشاهدات

البعض يستخدمها بشكل عدواني وحسب قربه وبعده من الرياضيين

الرياضي العراقي انسان عطوف يجب ان تحترم خصوصيته بشكل كامل

دور الاعلام كبير جدا والبعض من افراده يتحمل مسؤولية الازمات

بعضهم جعلها وسيلة للضغط على الادارات واللاعبين للحصول على مكاسب غير مشروعة

رياضة وشباب – محمد مخيلف

انفتاح ليس له مثيل طرأ على حياة الفرد العراقي بعد التغيير 2003 لم يتصوره الكثيرين تحت عنوان الديمقراطية وحرية التعبير التي بدت بعد حين انها ديمقراطية مسلفنة جلبها المحتل الامريكي , هنا لا يتصور البعض اننا بالضد من التطور كما يدعيه البعض بل على العكس تماماً ولكن هذا الامر يجب ان يرافقه وعي ثقافي عن الفرد والعائلة والمجتمع , ومن المؤسف القول ان هذه الخاصية غابت عنا جميعا فكان تأثير الديمقراطية والحرية سلبي وواضح على الاغلبية العظمى ! هذه الحقيقة يجب ان يدركها الجميع ويبدأ العمل على تصحيح المسار وانقاذ ما يمكن انقاذه , والسبب ان مواقع التواصل خلقت للتواصل والتعرف على ثقافات الحضارات والبلدان الاخرى وليس العكس , في العراق اصبح البعض يتخذها للتهجم على الاخرين والتنكيل بهم والعمل بها وفق مصالح شخصية وهذا بسبب ترجع ثقافته كونه فهم الانفتاح بالمعنى الخاطئ , المشكلة الاكبر ان هذه الافة داهمت المجتمع الرياضي والشبابي من اوسع الابواب واصبحت ثقافة الرياضي متأثرة بشكل كبير بما يتم تناوله في تلك المواقع حيث اثرت بشكل وبأخر على الرياضة بشكل عام وهناك امثلة كثيرة على هذا الجانب .

مواقع للتواصل ام للتقاطع ؟

مع شديد الاسف ولحد الان لم يفهم الكثير ان هذه المواقع وضعت وتأسست للتواصل مع المجتمع ومن المستويات كافة , وكما ذكرنا سابقاً ان تراجع ثقافته هي السبب في ذلك , والسبب الاخر ان هذا الانفتاح جاء دفعة واحدة لمجتمع كان يتعرض ولعقود من الانغلاق والتشديد والمضايقات بسبب سياسة النظام السابق التي حرصت على دفع المجتمع الى التخلف من حيث تعلم او لا تعلم , وهذا اكان عامل مؤثر في نهج الفرد العراقي وفي كافة المجالات والرياضة ليست بعيدة عن المجتمع بل تشكل مساحة واسعة من طبيعة الحياة في العراق وترتبط بشكل مباشر في سعادته وتعاسته كون المجتمع بطبيعته يعشق الرياضة وكرة القدم بشكل خاص , فكل فوز وتحقيق نتائج ايجابية سواء في الاندية والمنتخبات وللألعاب كافة تأتي ردود الفعل سريعة لتلك الاحداث عبر تلك المواقع سواء بالتمجيد او التنكيل , المشكلة ان اغلب المدونين لتلك المواقع يعبر عن رأيه بشكل سريع جدا ومن دون التحكم للغة العقل والمنطق فنرى المجاملة والتهليل تصل في بعض الاحيان الى حد لا يطاق والتسقيط والتجريح الى حد كبير ايضا في مناسبات اخرى وهنا يكمن الخطأ حيث لم يتم دراسة الاحداث من جميع الجوانب بل على العكس يتسابق المدونين لأبداء الرأي فقط ليكون الاسرع في طرح الموضوع المتصل بالحادثة في تلك اللحظة !

 

 

نعمة التواصل

 

في السابق كان الناس يتابع التلفاز الذي يمتلك في تلك الحقبة الزمنية على عدد بسيط جدا من القنوات الارضية القابعة تحت سيطرة النظام السابق حيث من خلالها يتعرف على نتائج الرياضيين العراقيين , اما الان فهو يتابع مشاركة الرياضة العراقية في كافة البطولات وبشكل مباشر بفضل النقل التلفزيوني للفضائيات العراقية والعربية , وهذا الامر زاد من ارتباط الشارع الرياضي بالموضوع , اضافة الى ذلك فأن اغلب الرياضيين يتواصلون عبر المواقع المتاحة بشكل مباشر ايضا ومن الملاعب والصالات , البعض من الرياضيين العراقيين يعمل (بث مباشر) لكل حدث والبعض الاخر يدونها على شكل صور وتأتي الردود حيث نوعية الموضوع المطروح من قبل الرياضي نفسه , هذا الامر استغله البعض لنقل الاحداث السلبية ولربما اكثر من الامور الايجابية عبر تلك المواقع لتحقيق مآربه فمن حق الرياضي ان يتواصل مع اهله واصدقائه الا ان البعض من الجمهور يترصد تلك الحالات للتهجم وهذا يتبع حبه لهذا الرياضي وذاك اللاعب , مع تزايد حب النادوية في الشارع الكروي على وجه الخصوص .

 

 

 

ثقافة الرياضي

 

البعض يتحدث بين الفينة والاخرى على تردي ثقافة بعض الرياضيين خاصة اولئك الذين يستغلون تعاطف الجمهور معهم من اجل توجيه اصابع الاتهام لهذه الجهة او تلك سواء تكون ادارة او مدربين , ولكن عن البعض في هذا الاتهام نجد ان اغلب تدوينات الرياضيين بسيطة جدا وخاصة عبر (تويتر وانستغرام) لكن تكمن المشكلة في ثقافة المتلقي الذي يعمل على تغيير اقوال وافعال وما يدور في دواخل صاحب البث المباشر او التعبير بالرأي او من يبعث صور مشاركاته الخارجية ! هنا تقع مسؤولية كبيرة على ادارة الوفود الرياضية حيث لا يمكن ان يبقى اللاعب متواصل مع الجمهور ليل نهار ونقل كل ما يدور في رحلته الوطنية .

 

 

ثقافة الجمهور

 

اغلب المشاكل التي تظهر وتنتشر بسرعة البرق تأتي بسبب تراجع ثقافة الجمهور الرياضي وهذه الحقيقة ينكرها البعض , اساءات متعددة وتجريح متكرر يتعرض له الرياضي ولاعب الكرة بسبب ضياع فرصة محققة او اهدار ركلة جزاء او الامتناع من المشاركة مع فريقه لسبب معين يستغل هذه الظروف بعض الشباب للتهجم على ذلك الرياضي وبطرق خجولة في بعض الاحيان لم يراعي من خلالها انسانية الرياضي وحب الجمهور له بل يتجاوز بعض الحدود فيكون تعبيره مسيئاً جدا متجه صوب العائلة والاهل والاصدقاء وهذا الامر يجب ان يوضع حد له لان حقوق الانسان العراقي يجب ان تحفظ رغم انوف المتخلفين من بعض الافراد المنسوبة على الجماهير العراقية المحبة للرياضة وكرة القدم .

 

 

فيسبوك الأبرز

 

لعل موقع التواصل الاجتماعي (فيسبوك) هو الابرز حيث يمتلك حصة كبيرة من هذه الاساءات التي تطال الرياضي والسبب هو وجود كم هائل من المتابعين العراقيين واعتماد البعض من الجمهور على الصفحات الوهمية والتي لا تحمل معلومات كافية عن صاحبها الذي يستغل كل حدث ليبث سمومه عبر منشورات غير اخلاقية تعمل على بث الفرقة بين جمهورنا , هنا لا بد ان يكون للجهات الرسمية موقف من هذا الموضوع حتى وان كان بعض المواضيع خارجة من ارادتها فلا بد ان يكون هناك طريق للحد منها لأنها تفرق ولا تجمع بل وتساهم في تراجع رياضتنا وكرتنا فالرياضي انسان يجب على الجميع احترامه وعدم التقليل من شأنه .

 

دور الاعلام الرصين

 

في كل موضوع ايجابي كان ام سلبي يكون للإعلام الوطني دور كبير فيه من هنا تقع مسؤولية الاعلام على الحفاظ على المكتسبات من خلال الترويج لمنهج التحكم للعقل وعدم الاسراع في الانتقاد الذي يحوله البعض الى اساءة , نعم مسؤولية كبيرة لكنها كفيلة بأن توصل رياضتنا وكرتنا الى بر الامان , اما الطامة الكبرى فتقع عندما يستخدم بعض الاعلاميين هذه المواقع للتعبير عن رغباته وفق مصالحه الشخصية ومدى قربه من هذا الرياضي وبعده عن ذاك ! هذا الامر يجب ان تكون متابعته اكبر وبشكل دقيق لأنه يمثل الشرارة الاولى للتفريق بي اطياف المجتمع , وهناك امثلة ككثيرة يدركها اهل الشأن وفي مناسبات عدة كان بها لمنشورات بعض الاعلاميين اثر سلبي كبير على نفسية اللاعبين والاندية ولعل الابرز في المنتخبات وفي المشاركات الخارجية , فالإنسان العراقي بطبيعته عاطفي ويتأثر كثيرا بكلام الاخرين ومن هنا يأتي تأثير هذه المواقع على الرياضي سواء كان بالسلب او الايجاب .

 

مصطفى العلوجي


كل تدوينات مصطفى العلوجي

التعليقات مغلقة.

رئيس التحرير

تصنيفات

Gornan Wordpress News Theme By Hogom Web Design