أخبار عاجله

خليجي 23 وإيفانتينو

خليجي 23 وإيفانتينو

مصطفى العلوجي 11 ديسمبر, 2017 لا تعليقات الرئيسية, الصفحة الاولى 271 مشاهدات

جعفر العلوجي –

عبر قراءتنا للمشهد الرياضي العراقي الذي وجدنا الكثير من الأمور تحتاج إلى تغيير جذري لنحقق ما نصبوا أو تصبوا إليه الجماهير الرياضية التي وضعت ثقتها بالقيادات الرياضية وغير الرياضية المختلفة والتي لم تستطع أي منها أن تسجّل لها ولنا أي حضورٍ يمكن الركون أو الرجوع له.. ولأنّ تحركاتنا فيما يخص الحظر الكروي المفروض على العراق من سنين خلت، وبقي الملف يراوح مكانه، وإن تقدّم خطوة، فإنّه يتراجع لخطوات، حتى شعرنا أن كامل الأمل التي بنينا عليه التطلعات، سيفلت من بين أيدي العراقيين، وحتى لا يحصل ذلك، فإننا نطالب السيد وزير الشباب والرياضة الذي تبنّى ملف رفع الحظر وعمل عليه، أن يستغل فرصة بطولة الخليج العربي (23) التي ستجري قريباً، ويسجّل لنفسه حضوراً فاعلاً، من خلال أولاً.. إستغلال تواجد رئيس الاتحاد الدولي السيد إيفانتينو الذي عرفنا عنه حسّه الإنساني العالي، والذي وجدناه أسيراً للتعامل الإنساني البحت، بعيداً عن دهاليز السياسة التي لن تقدر أن تفكّ طلاسم الحظر الذي أنهك رياضتنا.. و عليك  ان تتعامل مع رئيس ألفيفا وتشرح له بنفسك، بأن هناك بلد فيه سكّان يعشقون كرة القدم، وهم يستنجدون به ليقول كلمته، كما قالها بشأن الكرة الكويتية، لأننا ويبدو حتى أنت عرفت أن اللجوء إلى الاتحاد الآسيوي والشيخ (سلمان) لم ينتج عنها، سوى عمليات تخدير وتأخير لنيل حقنا المشروع وصراحةً نقولها لك، اتحاد آسيا ورئيسه وعدد من العاملين فيه، وجدناهم لا يمتلكون سوى بياعي كلام  ، وإن رغبنا بالأفضل، فيجب ترك الشيخ سلمان ومن ثقّف له وهنا نقصد الشيخ فهد الأحمد، لأن كلا الرجلين ضحكا علينا كثيراً ولم نر منهما أي خير، ونأمل أن يدلنا أحد ما على ما قدماه لنا مجتمعين، وسيأتي الجواب.. كلمات معسولة تنتهي مع إنتهاء الحالة أو الحدث أو الإجتماع، سواء كان تشاورياً أو رسمياً!.

تجمّع بطولة الخليج، سيكون خير معين لتحرّك الوزير أو أي وفدٍ يختاره الوزير، لأن من سيحضرونها، أناس لهم كلمتهم وهم قادرون على فعل أشياء كثيرة ومهمة، بل نجزم أن الدبلوماسية الرياضية العراقية، إن أحبّت العمل فلن تجد أفضل مناخ بطولةٍ كهذه، لتنال ليس الوعود وإنما الأفعال التي عجز عن نيلها اتحادنا الكروي المنشغل بكل شيء، إلا ملف الحظر ، لكون علاقات اتحادنا ومهما كانت، فإنّها لا ترتقي إلى ما كانت عليه سابقاً، سواء على أيام حسين سعيد أو ما سبقه..

لا ننكر أن مسؤولية الوزير كبيرة، ولكن أفلح الرجل مع إيفانتينو من خلال اللعب على الأوتار الإنسانية التي تعني الكثير للسويسريين وعموم أوربا، والعراق الذي أعلن النصر المؤزر رسمياً على داعش، بإمكانه أن يستعيد مكانته ويحقق طموحات أبناءه وهذا ليس بالكثير على أبناء الرافدين الذين نقول لمن يمثّل.. إذا عزمت فتوكّل على الله.. والخليج على الأبواب وننتظر دخول الرجال اصحاب الكلمة الموثوقة من بوابتها ليأتوا لنا بالخبر المفرح لجماهيرنا التي طال انتظارها كثيرا..

مصطفى العلوجي


كل تدوينات مصطفى العلوجي

التعليقات مغلقة.

رئيس التحرير

تصنيفات

Gornan Wordpress News Theme By Hogom Web Design