أخبار عاجله

استقالات المدربين تضرب الدوري الممتاز منذ دوران عجلة البداية !    فمن يقف وراءها ؟

استقالات المدربين تضرب الدوري الممتاز منذ دوران عجلة البداية ! فمن يقف وراءها ؟

مصطفى العلوجي 02 ديسمبر, 2017 لا تعليقات استطلاعات 28 مشاهدات

عبد علي : تدخل الجمهور هو السبب , والادارات لا تمتلك الشجاعة على كشفه

عقيل هاتو : ظاهرة غير صحية , والمدرب الجديد سيتحمل عبء كبير

حيدر جعفر : التدريب عملية بناء وترسيخ مفاهيم والتسرع بالتسميات سبباً واضحاً

الخالدي : الصبر على المدربين أمر ضروري , والفترة القادمة ستشهد استقالات عديدة

سعد ناصر : الاستقالة والاقالة أمر متوقع , والدهشة في التوقيت

رياضة وشباب – محمد مخيلف

جملة من الاحداث غير المتوقعة تضرب عجلة دوري الكرة الممتاز ومنذ الادوار الاولى ! البعض منها تقع في كل موسم كروي لكن في بعض الاحيان يتأخر موعدها والبعض الاخر هي متوقعة لأنها عبارة عن مشاكل لم تجد الاذان الصاغية لوضع خطة علمية دقيقة لحلها والخلاص منها الى الابد , ابرز تلك الاحداث التي تظهر في ملاعبنا هي استقالات المدربين بعد عدة ادوار من قيادة فرقهم الا ان هذه الحالة داهمت فرقنا في الادوار الاولى للدوري ! وهذا الامر لعله من النوادر في عالم الساحرة المستديرة حيث توالت استقالات بعض المدربين في الدور الثاني للمسابقة , ولكل حالة من تلك الاستقالات اسباب معينة البعض منها بسبب النتائج غير الجيدة لتلك الفرق والبعض الاخر بسبب عدم تمكن الادارات من تلبية متطلبات المدربين كما حصل مع مدرب الديوانية الكابتن سامي بحت الذي اوضح في اكثر من مرة ان استقالته قيد الدراسة بسبب عدم تذليل متطلبات النجاح من قبل الادارة ! مدرب فريق القوة الجوية حسام السيد كان ايضا من المستقيلين بعد ان قدم اعتذار رسمي من عدم الاستمرار مع الصقور بعد خسارة فريقه امام النوارس في الجولة الثانية من البطولة , بالتالي فأن هذا الامر غير جيد ولا يمكن ان يستمر لأنه لا يعطي الاندية حالة من الاستقرار , بالوقت الذي لا تريد الجماهير بل ولا تعرف معنى للصبر على مدربيها الذين يجب ان يعطى لهم الوقت المناسب لأثبات كفاءتهم , فكيف سيتطور المستوى الفني في ظل استمرار هذه العقبات ؟ عن هذا الموضوع كانت لنا جولة مع عدد من المدربين وخرجنا بالمحصلة التالية :

 

 

تدخل الجمهور

 

البداية كانت مع الدولي السابق يونس عبد علي قائلاً : اسباب كثيرة لم يتم وضع لها حلول رغم قدمها ابرزها لم تجد بعض الادارات طريقة للتعامل مع الجمهور المتنفذ والمرتشي !!! والذي اصبح يمثل عائق امام عمل عدد كبير من المدربين بسبب التدخل في عملهم ! كثير من الاندية تعاني من هذه الحالة وهي ليس لها حول ولا قوة جراء هذا النفر من الجمهور , المشكلة ان غياب الشجاعة عند الادارات امام هذا الموضوع فلم يجرأ احد على الخروج والتطرق الى هذه الظاهرة والسبب هو التهديد الذي يطال تلك الادارات , ومن يتحدث عن تراجع في المستوى الفني للفرق او اخطاء للمدربين فهو على خطأ لان الدوري في بدايته ومن الممكن تصحيح مسار اي عمل ولكن هذا الواقع وكما ذكرت انها تدخلات وعلينا تشخيصها والبحث بها بشكل دقيق وفضحها امام الرأي العام .

 

 

ضغوطات

 

المدرب عقيل هاتو اوضح ان استقالات المدربين وخاصة في الأدوار الأولى من الدوري ظاهره غير صحيحة حيث انه ولحد الان لا نعرف المستويات الحقيقية لجميع فرق الدوري ونحن في الدور الثاني والتعويض ممكن في الأدوار القادمة لكن هناك ضغوطات كبيره من قبل الجماهير وخاصة جمهور الفرق الجماهيرية فهي تضغط كثيرا على ادارات الأندية لتغير مدربيها وبأسرع وقت ولا تصبر على المدرب لبعض الوقت لتصحيح أخطاء الفريق الأدوار القادمة لكن الاستعجال هو السائد في دورينا وهذه التغيرات للمدربين في دورينا ومنذ الأدوار الأولى سيدخل الفرق في مشاكل كثيرة ومنها المدرب الجديد لأنه لم يختار اللاعبين ولم يعرف مستوياتهم وما ان يتعرض لأي فشل فأنه سيلوم المدرب السابق وكلما تغير المدرب ولعدة مرات في الدوري الواحد سيؤثر على كل فريق وفي كل شيء لان كل مدرب لديه أسلوب واستراتيجية خاصة به وهنا ستتغير الأجواء على اللاعبين وتنخفض مستوياتهم بعض الشيء وهذا كله بسبب تغيير المدربين , وهناك فرق لم تخدمها قرعة الدوري ولعبت في البداية مع فرق قوية مثل فريق الجوية مما أثر على نتائجه واستقالة مدربه ومن الدور الثاني !

 

 

ضحايا

من جهته بين المدرب العراقي المحترف في النروج حيدر جعفر , ان التسرع في الاختيار والعلاقات وعدم المهنية لإدارات الأندية سبب في أبعاد واستقالات كثير من الضحايا من المدربين منهم قليل خبرة ومنهم لازمه سوء الحظ ومنهم في الطريق إلى الأبعاد أو الاستقالة , اضافة الى ان الأجواء غير ملائمة مع تفاوت في قدرات الأندية من الناحية المادية والمعنوية وحتى الإعلامية ناهيك عن عدم معرفة أكثر الإدارات لقدرات المدربين وأكثر التعينات جاءت بفعل علاقات خاصة أو عدم معرفة المدرب نفسه بقدراته , والمهم عنده هو العمل وكسب الشهرة والمال في دوري من اصعب دوريات العالم مدة وأداء وأجزاء غير صحية مع اعلام غير مهني وادارات بعيدة عن الاحترافية , اعتقد تسرع بعض الإدارات في التعاقد سبب رئيسي في الأبعاد , وهو معضلة وجهل لان التدريب عملية بناء وترسيخ مفاهيم وأفكار وقطف الثمار لا يأتي بين يوم وليلة , مع العلم ان محددات العمل كمدرب غير موجودة من حيث العمر التدريبي أو التدرج أو الخبرة أو الاكاديمية والاعتماد على شهادات آسيا التعليمية هو سبب تأخر الكرة في آسيا بعيدا عن محددات العمل والموهبة . كان من الافضل اختيار المدربين حسب الامكانيات الفنية ورحم الله أمرئ عرف قدر نفسه .

 

 

الصبر مفقود

المدرب شفيق الخالدي اشار الى , أن الدوري في بدايته وان اختيار المدربين يقع على عاتق الادارات وعليها ان تختار وفق قناعة ودراسة كاملة ويجب ان يكون هناك صبر عليهم فكل نادي يختلف عن الآخر من ناحيه الأمور المادية والجماهيرية لان ليس من المعقول ان تقيل مدرب في اول مباراتين او أكثر , السبب ان بعض ادارات الأندية الجماهيرية ترضخ الى رغبات الجماهير , اما الأندية الاخرى فبسبب الامور المادية والضحية يكون الاول هو المدرب وبما ان الدوري يقام وفق نظام التجمع ومبدأ التعويض موجود يجب عدم الاستعجال والصبر ومنح المدرب الفرصة الكاملة , أعتقد أن الأدوار القادمة ستغير الاندية الكثير من مدربيها تمنياتي التوفيق لجميع المدربين.

 

 

متوقع ومدهش

 

من جانبه قال المدرب سعد ناصر ان هذا الامر متوقع ويحدث في كل دوريات الكرة ولكن المدهش هو سرعة الاستقالات او الإقالات ! والبحث عن سبب الاستقالة او الإقالة هو امر مهم ولا شك انه يحدث في ملاعبنا بسبب مشاكل عدة او نتائج وبكل الاحوال حسب رأيي كان الاجدر عدم التسرع في اتخاذ قرار من قبل الادارات او المدرب من بداية اول مباراتين فمن المفروض وعلى الطرفين الجلوس ومنح فرصة اطول وخاصه ونحن في بداية الدوري الطويل والمتغيرات كثيرا وهناك ادلة عديدة وقعت بملاعبنا في السابق .

 

مصطفى العلوجي


كل تدوينات مصطفى العلوجي

التعليقات مغلقة.

رئيس التحرير

تصنيفات

Gornan Wordpress News Theme By Hogom Web Design