أخبار عاجله

ما هو الهدف من المشاركة بالمنتخب الوطني في بطولة غرب آسيا ؟

ما هو الهدف من المشاركة بالمنتخب الوطني في بطولة غرب آسيا ؟

مصطفى العلوجي 13 نوفمبر, 2017 لا تعليقات تقارير 115 مشاهدات

 هكذا بطولات تحمل فائدة فنية , وكان من الاجدر مشاركة الاولمبي

 الاتحاد تسرع في مشاركة الوطني ولم يدرس الهدف منها

 استمرار العشوائية في العمل سواء في الداخل وصولاً للمشاركات الخارجية !

 تعد فرصة كبيرة للأولمبي من اجل زيادة التجانس ولكن تسري الرياح !

 القائمون على الكرة يعشقون هكذا البطولات من أجل ابراز العضلات على الفرق الضعيفة !

 رياضة وشباب – محمد مخيلف

لعله سؤال غريب ! لكنه مشروع , نعم مشروع ولا بد من الاجابة عليه , فما هو الهدف المنشود وراء مشاركة العراق بالمنتخب الوطني في بطولة غرب اسيا المقبلة (غير المعترف بها) نعم غير المعترف بها دوليا , المشاركة في هكذا بطولات يكون الهدف منها الاستفادة الفنية فقط وخاصة اذا كان موعدها يسبق بطولة قارية او عالمية , وموعد هذه البطولة حيث الشهر المقبل لا يشمل هذا ولا ذاك ! مدرب الفريق الوطني الاول باسم قاسم صرح في اكثر من مناسبة حول المشاركة , وعدها بالفرصة للاستعداد لبطولة الخليج المقبلة ! الامر الذي يثير الاستهجان ايضا حيث ان البطولة الاخرى وهي بطولة الخليج غير معترف بها ايضا ! فما هو المكسب من الاعداد يا ترى ؟ من هنا ينطلق السؤال الاهم : لماذا لم تتاح الفرصة للمنتخب الاولمبي بالاشتراك في بطولة غرب اسيا خاصة وان الفريق تنتظره مشاركة رسمية على مستوى القارة ؟ ولا شك ان الاشتراك في هكذا بطولة تعد فرصة جيدة لأعداد للفريق الاولمبي وبالتالي افضل من الذهاب الى مفاتحة هذا المنتخب وذاك الفريق من اجل اقامة مباريات ودية تسبق البطولة الاسيوية العام المقبل ؟ عن هذا الموضوع استطلعنا اراء عدد من المعنيين بالشأن الرياضي وخرجنا بالمحصلة التالية :

 

 

بناء وإعداد

المدرب شاكر محمد صبار قال : أعتقد هذا الموضوع مهم وفيه كثير من الأمور ووجهات النظر فيه , أعتقد المشاركة للوطني مهمه ولكن يجب ان تبنى عليها استراتيجية واضحه وتحمل في طياتها أهداف كثيره ومن أهم هذه الأهداف هو بناء منتخب جديد بأعمار صغيرة بحيث يكون هذا المنتخب هو الذي يشارك في تصفيات كأس العالم 22 ويكون كأس العالم  هو الهدف الرئيسي , اما اذا كان التخطيط غير هذا فأعتقد من الأفضل أن يكون الأولمبي هو الذي يشارك في البطولة ويكون الأولمبي هو الذي يعد لكأس العالم  لأن هكذا بطولات تكون فيها الفائدة كبيره فنيا أما إذا كان التفكير في التصنيف أعتقد ليس له الأهمية الكبرى في هذه الاحتمالات التي وضعتها أمامك .

 

 

قرار مستعجل

الصحفي الرياضي الزميل هشام السلمان قال : اذا كانت هناك فائدة من مشاركة العراق في بطولة غرب اسيا فكان يجب المشاركة بالمنتخب الاولمبي على الاقل يمكن الاستفادة منه لرفع امكانيات اللاعبين الشباب الفنية والبدنية وبالتالي نكون ضمن تخطيط صحيح لبناء منتخب عراقي يستطيع ان يحقق نتائج جابية في استحقاقاته المقبلة , ايضا ان تواجد المنتخب الاولمبي في بطولة غرب اسيا ستتيح الاحتكاك بمنتخبات عربية واسيوية اعلى منه بالمستوى لان بعض الدول تشارك بمنتخباتها الوطنية وهذا يصب بمصلحة الكرة العراقية والاولمبي بالدرجة الاساس , لكن قرار الاتحاد العراقي لكرة القدم بإعلان المشاركة العراقية في بطولة غرب اسيا بالمنتخب الاول , شخصيا اعتبره قرار مستعجل ولم يكن في دراسية جيدة او رؤية صحيحة لمعرفة ما الفائدة العملية للمشاركة في هكذا بطولة بالمنتخب الاول , اعتقد فقدان وغياب التخطيط المبكر اثر بشكل كبير في عملية اتخاذ القرارات الحاسمة في مشاركات مختلفة للكرة العراقية , لابد من دراسة البطولة التي تشكل الاستحقاقات المقبلة لأجل الحصول على فوائد المشاركة بعيدا عن مجاملاتها واتخاذ القرارات فيها بصورة سريعة تخلف ورائها الكثير من الجدل وعدم الرضا والعدم الفائدة في نهاية المطاف .

 

 

مرحلة حرجة

المحلل الرياضي الكابتن عبد الامير ناجي قال : في البداية يجب ان نعرف ان كرتنا تمر بمرحلة خطرة من حيث انعدام المواهب والنجوم واللاعبون السوبر على مستوى الدوري والمنتخبات الوطنية ولمده طويلة وسنوات وذلك بسبب عدم انتظام المسابقات والمنافسات الداخلية وانعدام دوري الفئات العمرية وضعف كفاءة المدرب العراقي في المنظومة الحالية دليل على عدم صناعة اللاعب او المنتج من المصانع والمدارس الكروية الفنية واثر ذلك في خلل واضح في العملية التدريبية المستمرة في بناء لاعب واعداده للمنتخبات الوطنية وهكذا تستمر العشوائية وحالة اللا انتظام للمسابقة وللمشاركات الدولية وعليه فان مشاركة الاولمبي او الوطني ماذا ستحقق من الاهداف وانت امام منظومه عالمية جديده لأيام الفيفا دي والبطولات العالمية والقارية المقررة واذا كنا نبحث عن التصنيف فما الفائدة منه ونحن لا تملك دوري منظم واندية قويه قادره على بناء وصناعة لاعب ممتاز للمنتخبات الوطنية فاذا شارك الاولمبي سيستفيد مؤقتا لتحضير فريقه ولاعبيه للبطولة القادمة واذا شارك المنتخب الاول فانه سيستفيد لتحسين التصنيف اذا اعترف ببطولة غرب اسيا من الفيفا (وهذا لم يحصل) وتعد فرصه لإعطاء بعض اللاعبين الجدد في المنتخب الاول , وفي النهاية ارى ان الفائدة الوحيدة من البطولة هو للاعبين الذين سيشاركون ويلعبون لزياده خبرتهم والاحتكاك ومعرفة امكانياتهم الفنية في المستقبل هل يستطيعون اللحاق بالفرق الكبيرة التي تأهلت لكاس العالم مثلا او هل يستطيع ان يقدموا وجوها للمنتخب غير الموجودة حاليا على حال افضل واعلى لإعادة الروح للكرة العراقية , لا اعتقد بانه موجود لاعب موهوب وبمستوى افضل من اللاعبين الموجودين الان دوليا ولن تتغير صوره وموقع منتخباتنا في ظل تطور فرق المنطقة واسيا واصبحنا رقما سهلا في مشاركاتنا .

 

 

زيادة التجانس

المدرب حسن المالكي قال : عندما تسال عن الهدف أو الجدوى بالاشتراك باي بطولة للمنتخبات الوطنية العراقية من قبل الاتحاد العراقي لا اعتقد لديهم هدف أو مبتغى لدخولهم اَي بطولة تشارك بها المنتخبات الوطنية العراقية ! انا اعتقد انه كان من الافضل ان يشترك المنتخب الاولمبي في هذه البطولة لان فريقنا الاولمبي تنتظره مشاركة رسمية على مستوى القارة اما الوطني فأن الوقت امامه كبيرة لإعادة ترتيب اوراقه بعد الخروج من التصفيات المونديالية , فرصة كبيرة للمنتخب الاولمبي من اجل زيادة التجانس والتهيؤ الامثل ولكن تجري الرياح ما لا تشتهي السفن !

 

 

اعذار قبيحة !

 

الصحفي نافع خالد ختم الحديث بالقول : لا أعتقد ان هناك اتحاد في العالم يدير شؤون منتخباته بنفس العقلية التي يفكر بها اتحادنا الموقر، ليس الحالي فحسب، بل منذ عقود طويلة ، فالقائمون على الكرة العراقية يعشقون البطولات الضعيفة ويزجون بها منتخبنا بكامل نجومه من أجل ابراز عضلاتنا على فرق يتفق الجميع انها أقل مستوى منا ، وحتى تلك التي تفوقنا في التصنيف فأنها لا تبالي بمثل هذه البطولات وتشارك بمنتخبات رديفة لكي تكون فرصة لاكتشاف عناصر جديدة , الاتحاد برر قراره بعذر أقبح من الذنب ، فهو يريد لبطولة غرب أسيا أن تكون محطة استعداد لبطولة أخرى تتقوقع في ذات الاطار الاقليمي وهي كأس الخليج التي ما يزال أمر اقامتها محل شك كبير نظراً للأزمة الخليجية الراهنة غير ان الحقيقة تكمن في نفس أعضاء الاتحاد الذين يبحثون عن اي انجاز وهمي يكسبون به ود المتابعين بعد نكسة التصفيات وقد يعود للبعض إلى مربع ضعف التاريخ الكروي لأغلبية أعضاء الاتحاد وغياب خبرتهم العلمية والعملية ، لكن علينا أن نقولها بصراحة ان هذا المرض بالتحديد ينخر جسد كرتنا من الثمانينات عندما كانت اعتذاراتنا عن المشاركة في بطولة بحجم كأس أسيا تتوالى بينما نهرول نحو بطولات مرديكا وبنكلور والرئيس الكوري ونشارك في بطولة العالم العسكرية بالمنتخب الوطني .

مصطفى العلوجي


كل تدوينات مصطفى العلوجي

التعليقات مغلقة.

رئيس التحرير

تصنيفات

Gornan Wordpress News Theme By Hogom Web Design