أخبار عاجله

اتحاد الكرة لاتقدم لا تطور؟؟؟

اتحاد الكرة لاتقدم لا تطور؟؟؟

مصطفى العلوجي 28 أكتوبر, 2017 لا تعليقات استطلاعات 49 مشاهدات

احمد عباس.. الاتحاد لديه أهداف شخصيه يسعى لتحقيقها عبر التغيير العشوائي لشكل الدوري.

سعدي توما .متى سينتهي دورينا اذا كان عدد الفرق ٢٦ والبداية ستكون في شهر تشرين الثاني القادم ؟؟؟

كاظم مطشر. منظومة الاتحاد لاتعمل بمنهجية واستراتيجية وخطط مستقبلية بل عملها مبني على المجاملات.

عمار ساطع .. الاتحاد يدق اخر مسمار في نعش الدوري الكروي بدلا من ان يزيد الحماسة والاثارة يحاول ترميم بيته وترطيب الاجواء

العديد من  المقترحات والأمنيات التي اشار فيها المختصون والجمهور والمتابعين على حد سواء من أجل تطوير كرة القدم العراقية والنهوض بها، ولكن للأسف الشديد لا تلقى أذاناً صاغية من قبل المسؤولين الذين يصرون على تكرار ذات الأخطاء التي تؤدي إلى المزيد من التدهور. فعلى سبيل المثال القرار الاخير الذي اصدرة اهل الاتحاد بزيادة عدد الاندية المشاركة في دوري الكبار الى 26 فريقا  تشوبه الكثير من الشوائب، واثار حفيظة العديد من اصحاب الشان الكروي والذي اعتبرة البعض دعاية مجانية للانتخابات المقبلة .” رياضة وشباب ” استطلعت عدد من المختصين في علوم كرة القدم حول زيادة الاندية للدوري المقبل .

رياضة وشباب ـــ نعيم حاجم

 

فعل الاتحاد.

اول المتحدثين امين سر اتحاد الكرة السابق احمد عباس اوضح  في كلتا الحالتين فان زيادة الأندية هو قرار معروفة اسبابه واهدافه مسبقا وإلا ما هو الداعي لزيادة فرق الدوري بهذا الشكل. ولكن الاتحاد لا ينظر الى رفع مستوى الدوري الذي يشكل حجر الأساس لمنتخباتنا الوطنيه ولكن الاتحاد لديه أهداف شخصيه ومرحلية يسعى لتحقيقها عبر التغيير العشوائي لشكل الدوري في كل موسم وبضمن ذلك عدد الأندية المشاركة فيه وخاصة وان الاتحاد مقبل على انتخابات قريبه لا يفصلة عن انطلاق الدوري سوى عدة شهور ولهذا فانه توخى كسب الأصوات وليس الارتقاء بالدوري نحو الأفضل وإلا فليقوم اي شخص بالبحث لمعرفة عدد الانديه المشاركة في دوريات العالم للمستوى الاول فان وجد ان هناك دولة سواء شقيقة او صديقة. مجاورة او بعيدة في اسيا او افريقيا او أوربا لديها دوري بهذا العدد فأني سأعذر اتحادنا على قراره هذا اما اذا لم يجد ذلك.وانا متاكد بانه لن يجد فعل الاتحاد ان يجد تبريرا مقنعا للوسط الرياضي حتى يقطع الطريق على من توسوس به نفسه بان هذه الزيادة في الانديه وهذا الأسلوب لم يتخذ لأغراض انتخابية.

دوري عام .

نجم الكرة العراقية السابق الكابتن سعدي توما قائلا  يجب أن نعرف كيف سيكون نظام الدوري أولاً لنتكلم عن الخطوات اللاحقة ،، بمعنى هل سيكون على مجموعتين ذهاب وأياب ،، أو ثلاث مجموعات ذهاب وأياب ،، أو دوري عام من مرحلة واحدة ،، أقول هذا الكلام لكثرة عدد فرق الدوري بالأضافة الى مشاركات منتخباتنا الوطنية والأندية في البطولات الأسيوية والأولمپية ليكون هناك نظام عمل وموازنة من الجميع لاعبين ومدربين وأداريين لتحقيق أفضل النتائج والطموح والنجاح في عملهم لتطوير كرتنا العراقية وسؤالي لأخوتي وأساتذتي في أتحاد كرة القدم هو متى سينتهي دورينا اذا كان عدد الفرق ٢٦ والبداية ستكون في شهر تشرين الثاني القادم ؟؟؟ أما عن المصالح الأنتخابية فهذا ما سيكشفه لنا شكل الدوري والعمل به والنجاح أو الفشل الذي سيلازمه متمنياً النجاح لمنتخباتنا الوطنية وفرقنا المشاركة في جميع البطولات المحلية والخارجية أنشاء ألله..

المستوى الفني .

نجم كرة الصناعة السابق الكابتن حسين كامل اشار الى  أن قضية زيادة عدد الفرق المشاركه في دوري الكرة ومن خلال تجربتي كلاعب خضت هذه التجربه إذا أردنا أن نناقشها من باب المستوى الفني فإن رأيي هو لا فائده فنية فيها وأغلب الفرق ستكون مجرد أرقام وسيكون هناك تفاوت كبير في المستوى الفني لان أغلب المحافظات لا يوجد دوري كروي لانديتها وخاصة دوري الشباب والفئات العمريه بسبب الضأئقه الماليه حسب ماتدعي تلك الاتحادات الفرعيه وعدم صلاحية ملاعب بعض المحافظات ثم أن العبره في تطوير المستوى الفني يكمن في تقليص عدد الفرق لان العبره في النوع لا في زيادة عدد الفرق ان القضية في رمتها هي يمكن أن تكون سياسيه مثل فريق السلبمانيه واما ترضيه بعض الخواطر وذلك لعلاقة بعض اعضاء الاتحاد بتلك الفرق الصاعدة والاحتمال الآخر هو دعايه انتخابية..

تاثيرات واجتهادات .

المدرب الكروي الكابتن علي جواد قائلا قبل ان يكون لنا راي في هذا الموضوع اتمنى من لجنة المسابقات ان تعطي سببا منطقيا لهذا العدد واذا كان جوابها وفقا للتراخيص الاسيويه فاعتقد ان هناك اندية في دول مجاوره البنى التحتية فيها افضل بكثير مما عندنا لكنها لم تحصل على التراخيص واذا كان لتطوير كرة القدم فاعتقد لاتتطور كرة القدم وفق المزاجيه والتاثيرات والاجتهادات بل بالتخطيط للوصول الى العدد المثل للانديه المشاركه وهو بين 18_20 وهو مامعمول به في اقوي الدوريات الأوروبية…لكن على مايبدوا هناك دوافع اكبر من تطوير الكرة العراقية وابعد من موضوع التراخيص واعتقد هو لتوسيع رقعة الاصوات ليس الا..وكان الاولى بالاتحاد احترام قراراته في بداية الموسم المنصرم بخصوص الية الدوري واحترام جهد الفرق واستحقاقهم بالصعود على ضوء مابذلوه من جهد وماحققوه من انجاز وعدم إضاعة وتقليل انجزاهم بتصعيد فرق لم تحقق مايؤهلها للتواجد بين فرق الدوري الممتاز..

قوة واثارة .

الصحفي الرياضي المجتهد جاسم العزاوي قال لا يمكن أن تكون مشاركة 26 ناديا في دوري الكرة حلا مثالياً لرفع مستوى الكرة العراقية ولا يسمح مثل هذا العدد في تقديم مستوى تنافسي يعطي المسابقة قوة وإثارة إن لم يحدث العكس تماماً بعدما تبتعد أندية محددة في مقدمة الترتيب وتبقى أخرى تراوح في المؤخرة وستزداد مشاكل الدوري وقد تزداد التأجيلات والانسحابات وستعاني الأندية  المشاركة لاسيما التي تعاني الإفلاس المزمن وتعتمد على الهبات بمعنى تفتقد لاستراتيجية تتيح لها مشاركة مؤمنة تخدم مسيرة الدوري. كنا نتأمل أن تكون المشاركة ب 18 ناديا وحتى 20 في أعلى مسابقة لدوري الكرة،  أما مشاركة 26 ناديا فإني أعتقد أنها ستقدم صورة مترهلة لأكبر مسابقة كروية   ولا أراها خطوة صحيحة وربما هناك ضغوطات لحسابات ليس الغرض منها تطوير المسابقة وراء هذا العدد وكان الأجدر بالخبراء أن يعملوا على بناء استراتيجية لتطوير مسابقة الدوري تبدأ من الموسم الجديد وصولاً إلى ضمان الاستقرار في عدد ونوع وحجم المسابقة خلال عامين مقبلين لاسيما وأن هناك مؤشرات عديدة لاستقرار الوضع العام للبلد ورفع كلي  محتمل للحظر عن الملاعب العراقية وسنحتاج إلى مستوى تنافسي كبير لإعطاء صورة طيبة عن قيمة الدوري العراقي. وهناك تساؤلات منطقية ستكون حاضرة تتعلق بالرخصة الآسيوية لهذا العدد من الأندية التي تتيح لها المشاركة في بطولات الاتحاد  أم ستحضى باستثناءات محددة!!

دوري المجاملات.

الصحفي والاعلامي الرياضي عمار ساطع موضحا ان  26 فريقاً سيلعبون في دوري الكرة العراقي الممتاز للموسم الجديد. 2017/ 2018 .. رقم معقول وفقاً لما يخطط اليه القائمون على المسابقة المحلية! ولكن دعونا نتساءل.. هل الطريقة معقولة.. والاسلوب مقبول؟! مجموعتان كل واحدة تضم 13 فريقا.. يلعب كل فريق 24 مباراة! دوري يُفقد للموازنة كثيراً وللاتزان اكثر!! دوري تكثر فيه المجاملات والغيابات!! دوري فيه إعادات لاندية صوب محطة الممتاز وضيوف جدد!! اعتقد ان الاتحاد يدق اخر مسمار في نعش الدوري الكروي بدلا من ان يزيد الحماسة والاثارة يحاول ترميم بيته وترطيب الاجواء من اجل كسب ود اكثر عدد ممكن من الوجوه.

الرقعة الجغرافية .

نجم الكرة العراقية السابق الكابتن كاظم مطشر قال أنا مع توسيع الرقعة الجغرافية للدوري ولكن ليس على حساب العدد ، وكانت هناك فكرة رائعة قد طرحها الكابتن حارس محمد وهو اسلوب دوري المناطق ولكن لا أعلم اين ذهبت ؟؟  اما هذه الخطوة فهي ليست صحيحة ولا تقدم شيئا للدوري سوى تراجع كبير ، كذلك سيفقد روح المنافسة القوية بين اندية الدوري . نعم هناك مصالح انتخابية واضحة المعالم للأسف لأن منظومة الاتحاد لاتعمل بمنهجية واستراتيجية وخطط مستقبلية بل عملها كله مبني على مجاملات ومصالح واهداف مشتركة بين الجميع .

رقم خاطئ.

الصحفي الرياضي انس الزركاني قال ان  الرقم خاطئ وخطوة غريبة من اتحاد الكرة والا ما الجدوى من اشراك هذا الكم من الاندية التي لاتمتلك غالبها شروط الرخصة الاسيوية الا ثلة قليلة …. قرار صادم ومفاجئ وغير مدروس سيقتل متعة الدوري الذي يعتبر الاطول من بين دوريات العالم ….. نعم هناك شك وربية ومصالح انتخابية لشخوص الاتحاد .

توازن وعلاقات .

الصحفي الرياضي المبدع عبد الكريم التميمي قال ان ابتعاد المنتخب العراقي على المنافسات القارية,(المنتخب الوطني والناشئين ) ألقت بظلالها على الدوري العراقي وأنشأ عدم توازن العلاقات الرياضية واضطراب القيم والمفاهيم فيها, وقع اللاعب العراقي في فريسة وفوضى الافكار وتلاطم النظم وتقهقر الاخلاق وطغيان الشهوات والاهواء. من خلال متابعتي لدوري المنصرم ارى بانه طويل وشاق واتعب اللاعبين وبذلت الجهود واستنزفت الطاقات لاجل تحيق نتيجة مرجوة  والوقوف على دكة المنصة . ولكن هذا لم يتحقق بفضل سوء التخطيط للاتحاد الكرة وعشوائية اداراته.والشيء الجميل ان يكون الدوري لهذا الموسم (16)  فريقا يفي بالغرض ولو تعددت الاسباب قيامه هو خلق قاعدة كبيرة من اللاعبين الشباب وسيقدمون الافضل والاحسن على اديم الملاعب الخضراء..

غير صائب .

اخر المتحدثين الصحفي الرياضي الزميل محمد عجيل قال ان هذا القرار غير صائب وينم عن اطماع انتخابية واضحة يحاول من خلالها الاتحاد الحالي البقاء في سلطة كرة القدم رغم الاخفاق الذي حدث وخروج العراق من تصفيات كاس العالم التي تعد روح المتعة في اللعبة ،والسؤال الذي اطرحه هنا في ظل الازمة المالية التي تعيشها الاندية العراقية هل يمكن ان ينتج عن هذا الرقم مشاركة تدفع الى صناعة دوري منظم من خلاله يمكن ان ينتج منتخب وطني متميز ،الجواب كلا لان الدوري العراقي يتصف بعد الاستقرار والتذبذب ومن هنا فان غالبية الاندية التي ستشارك لا تملك النفس الطويل للبقاء في الدوري حيث سنشهد انسحابات كثيرة في منتصف الدوري ،كما ان اتحاد الكرة لا يملك المقومات الفنية من حكام ومشرفين وحماية أمنية من اجل تغطية هذه المشاركة الكثيرة أضف الى ذلك ان الجمهور لن يجد متعة فنية بسبب وجود اندية جماهيرية وأندية تمثل الخط الثالث في الجانب الفني ،،كل ما تمناه ان لا يندم اتحاد الكرة على قرار اتخذه وزاد من المشاركين في الدوري على حساب النوع لاننا نطمح ان مجد تشكيلة وطنية صالحة من خلال  دوري ناجح

مصطفى العلوجي


كل تدوينات مصطفى العلوجي

التعليقات مغلقة.

رئيس التحرير

تصنيفات

Gornan Wordpress News Theme By Hogom Web Design