أخبار عاجله

غياب المواهب الرياضية من المسؤول  ؟؟؟

غياب المواهب الرياضية من المسؤول  ؟؟؟

مصطفى العلوجي 18 أكتوبر, 2017 لا تعليقات تقارير 25 مشاهدات

. المشهد الرياضي العراقي بمكوناته كافة اصبح مرتع وملاذ للمتصيدين بالماء العكر.

الاهتمام بالرياضة المدرسية السبيل الوحيد لبروز وتقدم العابنا خطوة للامام .

تشكيل هيئه استشارية من اصحاب الشهادات العليا  لكل اتحاد رياضي لانتقاء الموهوبين.

. المصالح الشخصية اثرت بشكل كبير على رياضتنا خاصة في لعبة كرة القدم .

المشكلة الاساسية في عدم تقدم رياضتنا الى الامام والمعوقات التي تعترض الشروع في تطويرها والنهوض بها هو تراجع مستوى العابنا الى اكثر من خطوة للوراء  بسبب الادارات الفاشلة التي تديرها مجموعة من الاميين في علوم الرياضة وهنا لا اقصد الجميع بل هنالك اندية واتحادات تعمل ضمن منضومة علمية في صقل المواهب الرياضية اما العض الاخر ليس بالمستوى الطموح وانما المشكلة الحقيقة لهذا التراجع هي العقلية المتخلفة التي يقودها اشخاص ليس لهم اي دراية في عالم الرياضة وانما ما يهمهم سوى السفرات السياحية والجلوس على كرسي الحكم بدون فهم معنى واحد للرياضة التي تراجعت كثيرا بسبب اهمال المواهب وعدم صقلها بشكل علمي رصين …” رياضة وشباب” استطلعت عدد من المختصين حول ظاهرة اختفاء المواهب عن الساحة الرياضية العراقية ..

رياضة وشباب ـــ حسن السيد

اول المتحدثين نجم كرة الشرطة الكابتن كريم نافع قال لا اعتقد وجود مناهج بالمعني الحقيقي للتطوير وتحفيز اللاعبين المواهب تحديدا ،،،، بسببب ان المشهد الرياضي في العراق بجميع مكوناته اصبح مرتع وملاذ للمتصيدين بالماء العكر ،،، بعد ان دخلت الماده كعامل رئيس للحصول عليها من اللاعبين الصغار ومن ثم وضع مناهج غير مدروسه بكل جوانبها الا القله القليله من اصحاب الشان الشرفاء من يضحون بكل شي من اجل تطوير وصقل المواهب لخدمه وتطوير الكره العراقية مستقبلا ،،اما كخطوات أولى لتطوير المواهب هو فتح باب الانديه كما كان  سابقا وبإشراف مدربين خبراء فنيا وتربويا على مستوى عالي ،،، وتجهيز اللاعبين من الانديه وليس كما معمول به في الوقت الحالي يأخذون فلوس من اباء اللاعبين !!! توفير ملاعب جيده ومستلزمات التدريب طبعا ،،، تحفيز اللاعبين باقامه معسكرات ترفيهي تدريبية وكسب ثقتهم بانفسهم اضافه لانسجامهم ،،، إعطاء حافز لهم وهو تدرجهم للعب للفريق الاول لنفس النادي ،،، طبعا كل هذا بعد اختيار مواهب حقيقية من اللاعبين وليس واسطات ورشاوى و ( حبشكلات ) !!!!!!  لياخذ فرصه اللاعب الموهوب بفلوسه !

مدرب نادي الفرسان الكابتن عدنان عويد اشار الى ان الاهتمام بالرياضة المدرسية هو السبيل الوحيد لبروز مواهب رياضية وفي الالعاب كافة مع توفير المستلزمات الضرورية التي يحتاجها الصغار فضلا عن إقامة المسابقات والبطولات للمراحل كافة” اعدادية ” متوسطة ” ابتدائية” على مدار العام الدراسي وخلق أجواء تنافسية بين المشاركين عندها سنكون يالتاكيد قد استطعنا من تخريج أبطال وأبطال في كل الفعاليات الرياضية وبالتالي تكون رياضتنا متقدمة كما كانت سابقا.

الصحفي الرياضي الزميل الرائع رياض عبد الهادي اوضح ان اعادة رياضتنا الى الواجهة مرة اخرى والاعتناء بالمواهب علينا ان نعيد درس الرياضة المفقود وكذلك الكشافين الذين ياخذون على عاتقهم متابعة الساحات الشعبية وحتى الاندية اقصد الفرق الفئات العمرية اسوتا بباقي الدول والدليل الصين واليابان وغيرها من الدول المتقدمة الذين رفعوا شعارا ( خذوهم صغارا) وبالتالي تكون هذه المواهب في اعداد متكامل وعينا ادخالها في معسكرات قوية ومتابعة واشراف كوادر تدريبية لها حضورها التدريبي …. وعلى اتحاد الكرة ان يضع منهاج ودراسة متكاملة بحجم هؤلاء المواهب التي ستصبح نواة للمنتخبات الوطنية وكذلك الاندية …

الصحفي الرياضي المجتهد د. احمد الراشد قائلا  لايوجد مثل هكذا مناهج فقط هناك المدارس الكروية التي تعمل كيفما يهوى اصحابها ومصالحهم والتي اثرت بشكل كبير على تطوير رياضتنا وخاصة رياضة كرة القدم وعلى اصحاب الشان الرياضي ان كانت وزارة او اولمبية او اتحاد التدخل لابعاد مثل هؤلاء الذين اساوا للكرة العراقية ولا يهمهم سوى المصالح وفي مقتمتها المال علينا العمل من اجل اعادة كرتنا ورياضتنا الى الواجهة مرة اخرى ووضعنا الرجل المناسب في المكان المناسب .

امين سر الاتحاد العراقي للكريكيت د. مازن عبد الهادي قال للاسف الشديد 70 %من اتحاداتنا لايوجد لديها مناهج تعليمية او تدريبية علميه تاخذ بنظر الاعتبار نسب الشدة والراحة والحمل التدريبي والاتعرف ماهيه التدريب الرياضي والتخطيط للبطولات المحلية والعربية والقارية ،فكيف لها ان تطور المواهب الرياضية وانا لااجزم هنا اذا قلت ان الكثير من مدربينا في العديد من الاتحادات لايحمل اي شهادة تعليمية او تدريبية يحمل خبرته فقط ؟؟ ومن اجل  انتقاء الموهوبين ورعايتهم وتطويرهم لابد من تشكيل هيئه استشاريه في كل اتحاد رياضي  من حملة الشهادات العليا في  تقدم مشاريع وبرامج تدريبية علمية للساده المدربين وتعمل معه في مجال انتقائهم وتطوير قدراتهم وتهيئة اختبارات علميه لبيان مدى تطورهم وهي خطوة مهمه واساسية للنهوض بمشروع الموهوبين في كل اتحاد رياضي ..

الاعلامي الزميل احمد الصالحي تحية قائلا بالتأكيد لو تحدثنا عن درس الرياضة في مدارسنا فأنه حديث ذو شجون فمع اهمية الرياضة في الحياة الا ان هذا الدرس مهمل في العديد من المدارس فأما يتركون التلاميذ يمارسون الرياضة دون معلم او منهج او يخصصونه لحصة اخرى لذلك نتمنى من الجهات المختصة وعلى رأسها وزارة التربية اعادة الحياة لهذا الدرس المهم من خلال عدة خطوات اول الخطوات مناهج دراسية حديثة تواكب تطورات العصر وترغب الطالب وتحييه في الدرس اما الخطوة الثانية هي ادخال معلمي الرياضة في دورات تطويرية تخصصية تنمي ثقافتهم الرياضية. في حين ان الخطوة الثالثة هي اعادة الحياة لبطولات المدرسية من خلال اقامة دوريات خاصة بهذا الغرض ولمختلف الالعاب الرياضية .. واخر الخطوات التي يجب ان تعدمتها الوزارة هي استضافة نجوم الرياضة في المدراس للحديث عن تجربتهم واهمية الرياضة وهذه نقطة مهمة ترغب التلاميذ اكثر بدرس الرياضة , نتمنى من وزارة التربية ان تاخذ هذه الاراء لبناء جيل من المواهب الرياضية في بلدنا .

 

الصحفي الرياضي الزميل انس الزركاني قال ان الساحة العراقية بعيده عن صقل المواهب ووضعها في الطريق الصحيح فهي بالتاكيد ليست في مستوى الطموح لسبب بسيط هو غياب المناهج الدراسية التي تخص الرياضية المدرسية علينا ان نضع خطة متكاملة فيما تخص المواهب الرياضية وفي الالعاب كافة, اذ يوجد العديد من المدربين والمختصين يعتمدون الان على مبدأ الصدفة في اكتشاف لاعب ذو مهارة كبيرة …. لكن في الوقت الحالي انتشرت بعض المدارس التخصصية تهتم بتنشئة اللاعب فكريا وتدريبيا انتمنى لها النجاح في صناعة اجيال كروية ذات مستوى عالي وما علينا الا ان ندعم هذه المدارس من حيث توفير التجهزات الرياضية والمستلزمات التي يحتاجها اللاعب فضلا عن تهيئة الساحات والقاعات الرياضة لهذه الفئات حتى يتسنى لنا خلق جيل رياضي جله من الموهبين .

مصطفى العلوجي


كل تدوينات مصطفى العلوجي

التعليقات مغلقة.

رئيس التحرير

تصنيفات

Gornan Wordpress News Theme By Hogom Web Design