أخبار عاجله

حديث الساعة.. عبطان يستقبل وفداً نخبوياً من أهل رياضة نينوى..

حديث الساعة.. عبطان يستقبل وفداً نخبوياً من أهل رياضة نينوى..

مصطفى العلوجي 18 أكتوبر, 2017 لا تعليقات ملفات 35 مشاهدات

وزير الشباب يتبنى تصعيد كرة نادي الموصل ويتعهد بتحمّل الصرف على مشاركتها بالدوري

بعد أن تحدّث ثعلب كرة الموصل: 20 مليون دينار خصصت بسرعة لتأهيل ملعب تدريب ذئاب الجزيرة

عربو السلة العراقية ينقل تحيات أهالي نينوى لوزير الشباب

الغريري: يقدّم شرحاً عن إعادة الروح لإكمال مشروع مدينة الموصل الرياضية

رائد العبيدي: فقط.. من بوابة نادي الموصل تعود رياضة المحافظة

كتب/ طلال العامري

إلتقى السيد عبد الحسين عبطان وزير الشباب والرياضة بنخبة من رياضيي وإعلاميي محافظة نينوى للتدارس بكيفية إنعاش هذه المحافظة رياضياً وشبابياً.. وجرىاللقاء في مبنى الوزارة وبعد الترحيب بالجميع فتح الوزير باب الحديث وكان أول المتحدثين نجم العراق والعرب محمد جاسم عربو الذي بدأ بشكر الوزير على اللقاء ونقل له تحيات أهالي نينوى ورياضييها وبارك له وللعراق عودة الموصل لحضن الوطن مباركاً تضحيات كل أبناء العراق من أجل نينوى وأهلها وقدم موجزاً حول أهمية الرياضة في الوقت الحالي ولقيت كلمته إرتياحاً من قبل السيد الوزير والحاضرين..

 

ثم بدأ الدكتور نوفل عبد الله الكلام وقدّم شرحاً تفصيلياً عن معاناة أهل الرياضة وإحتياجاتهم ولم يغفل لا شارة ولا حتى واردة تخص كل الأندية والاتحادات والبنية التحتية المدمّرة وأهمية مشاركة أندية المحافظة بالدوريات والمسابقات العراقية، لأن نينوى التاريخ تزيد المنافسات سخونة وهي تفتح أذرعها للجميع..

 

فيما قال الزميل جمال الدين الطائي.. نأمل على السيد الوزير أن يسعى لإستحصل موافقات مجلس الوزراء لإستثناء الروّاد من شروط وضوابط الحصول على قطع الأراضي التي أقرّت بقانون الروّاد لأن تطبيق الضوابط لن يتيح لأي رائد الإنتفاع بالقرار، كما طالب بإستحصال الموافقات لشمول شهداء الرياضة والجرحى بالهتمام بهم وبعائلاتهم تكريماً لهم لأنهم قدموا أرواحهم سخية للوطن..

 

ثم تحدث السيد احمد الغريري عن أهمية إعادة العمل بالمدينة الرياضية التي لم تتضرر بنيتها التي توقف العمل بها مع إحتلال مدينة الموصل وأيضاً العمل على إعادة الفرق الرياضية أبرزها كرة الموصل للمسابقات لأهمية ذلك وحال وصول الكلام للسيد رائد العبيدي قال الأخير.. هي فرصة كريمة أن نلتقي السيد الوزير ونطالبه باسم جماهيرنا بإنصاف نادينا وكرته والإهتمام بكل أنواع الرياضة وأنديتنا داخل مركز الموصل وخارجها في الأقضية والنواحي

 

وتحدث الكابتن محمد فتحي وقال: إهتمامكم بنا في الوقت الحاضر يعكس حقيقة وهي أنّكم تعتزون بنا ونعتز بكم وتريدون تقديم كل ما من شأنه لإعادة الروح للمناطق المحررة وعلى راسها الموصل.. نحن نعرف حالة التقشّف وضيق ذات اليد ولكننا أبناءكم وعليكم الإهتمام بنا وأنا سأطرح بعض الأشياء ومنها إعادة حقّنا بالتواجد في الدوري الممتاز.. هنا علّق السيد الوزير وقال: قبل قليل كنت أتحدث مع رئيس اتحاد الكرة بهذا الخصوص وضرورة إشراك فرق المحافظات وعلى رأسها المحررة كالموصل والرمادي وسنجري الإتصال الآن أيضاً بحضوركم.. أكمل (فتحي) نحن نحتاج لإعمار وإدامة ملعب نادينا الواقع في مقر النادي وهو لا يكلف إلا القليل ما بين (5 و10) ملايين دينار.. كما أننا نمتلك عدد من المنشآت تحتاج لإعمار ونخبر جنابكم اننا وبقليل من الدعم نكمل كل الشروط الخاصة بالتصاريح الآسيوية.. مرّة أخرى يتدخّل الوزير ويكتب على ورقة ثم يقول نخصص لكم الآن (20) مليون دينار وتجهيزات وأور أخرى..

الوزير يضع النقاط على الحروف

ما أن فرغنا من الكلام حتى قالها الرجل بعد الترحيب الحار بنا.. صراحةً أنا أفرح بالنقد مهما كان، لكن التجريح لا يليق بنا كعراقيين وأبناء وطن أبداً.. لا يعتقد أحد بأني لا أتابع كل ما يكتب في التواصل الإجتماعي و الصحف أو ما يعرض بالإعلام وآخذ منه، بل وحتى أعالجه إن كانت الأدوات متوفّرة لي، وضرب مثلاً عن مجموعة من المتواصلين معه من أبناء محافظة ذي (الناصرية) وقال أسعد بطرحهم وأتمنى أن أحلّ مشاكلهم!..

قدم عبطان شرحاً عن إمكانيات الوزارة وسياسة العمل وحث على النزول ميدانياً من قبل أعضاء الإدارات لأن ما يقومون به يكون ناتجه لهم.. ثم قرر صرف (20) مليون دينار سريعاً لنادي الموصل لترميم وإعمار ملعب النادي وتشكيل لجنة عليا لزيارة الموصل على وجه السرعة يترأسها شخصيات كبيرة تمهّد لسفره بعد كتابة التقرير النهائي بظرف أيام قليلة، كما أوعز بتشكيل لجنة لإقامة بطولة ألعاب التحرير والنصر لكافة الفعاليات الرياضية يحتضنها ملعب جامعة الموصل وتصرف وتشرف على إقامتها وزارة الشباب والرياضة كدورة ألعاب مصغّرة لأندية المحافظة برعايته وحضوره بعد إنتهاء مراسيم أربعينية سيد الشهداء الإمام الحسين عليه السلام.. واعداً أن تأخذ الموصل حقّها وأنديتها داخل المركز وخارجه كل إهتمام على شرط العمل بإخلاص.. وقرر إستثناء أندية نينوى من قرارات الوزارة الخاصة بالإنتخابات وصرف المنح وكشف ن تعويض أندية المحافظة سيكون مجزياً لأننا حجبنا الصرف عنهم في السنوات الثلاث السابقة للضرورات الملحّة واليوم جاء وقت التعويض ولن يكون بمبلغ (5) مليون للمنحة، بل نبدأ بـ(30) ويزيد وكل شيء حسب ضوابط سنضعها لنحمي الإدارات من الوقع بالخطأ ونعطي للرياضي الموصلي حقّه، لأني لا أريد أن أسمع يوماً أن ما نقدمه يصرف بغير مكانه وحكى حالةٍ لمجموعة من الإداريين حين شاهدوه يوماً في طريقٍ عام وطلبوا منه الموافقة على سفرهم للخارج من خلال الصرف من منحة ناديهم!!.. كاشفاً أن هذا لا يجوز والمال العام يجب إحترمه والحفاظ عليه لا أن يبذّر بتلك الطريقة..

وما أن وصل الحديث عن الموصل النادي حتى قالها.. نحن نتبنى المحافظات المحررة لكي يتم تصعيدها وهو ما تكلمت به كثيراً مع العاملين في اتحاد الكرة وذلك تنفيذاً لقرارات رئاسة مجلس الوزراء التي وجهت بالإهتمام بتلك المحافظات وها نحن نفعل وشرعنا قبل حتى أن نستلم التوجيه، لأن تلك المحافظات عراقية وأبناءهم أبناءنا وعلينا العمل من أجلهم..

 

أنا من سأتكفل بالموصل

وبخصوص فريق نادي الموصل، فأنا من سيتكفّل به وبمصاريفه حال تصعيده للدوري الممتاز وسنقوم نحن كوزارة بإكمال أي نواقص تحتاجها لجنة التراخيص الآسيوية وكما علمت أن ملعب جامعة الموصل جاهز ويتم إستخدامه الآن أي لا وجود لأي مشكلة وسأعمل جاهداً لإنشاء ملاعب عديدة صغيرة ذات الإستيعاب الصغير لعدد الجماهير وتكون وقتية لإحتواء الفرق الشعبية وحتى الاندية، كما أننا فرحنا أن هناك منشآت لم يطالها التخريب تتبع لوزارتنا، وهذه ستؤهّل بسرعة ومن بينها دار ضيافة الرياضيين ليكون جاهزاً لإستقبال الوفود الرياضية حال إنطلاق المنافسات.. هذا يحتاج لعمل متواصل واللجن ستنطلق لتعمل فوراً ونأمل أن نحقق كل ما طلب منّا..

كما أدعو من خلالكم كل الشركات العاملة سابقاً في المشاريع وأقصد الأجنبية للتواصل معنا لإيجاد تسويات لإكمال أعملها والأبواب مفتوحة لكل الشركات العالمية وتكون الأفضلية لمن كانت تعمل وبإمكاننا توفير الحماية لها من خلال التعاون مع وزارتي الداخلية والدفاع، لننا نريد إكمال ملعب الموصل ذي ألـ(30) ألف متفرّج وبقية المنشآت الأخرى ومن بينها ملعب نادي الموصل ذي القدرة الإستيعابية (20) الف متفرّج.. ونعلم أن هذين الصرحين يحتاجان للوقت، لكننا سنعمل على البدائل ومن بينها إعمار القاعات الأقل تضرراً مثل قاعة نادي الفتوّة وغيرها.. وأناشدكم كأنس منظّمين معروف عليكم الدقة والأصالة والمثابرة أن تكونوا كما رأيتكم موحّدون بالطرح، موحّدون بالعمل والموصل بأبنائها مثال للعراق من حيث الإخلاص والتفاني والضبط وتحمّل المسؤولية.. أنا معكم في كل خطوة عمل وأبوابنا مفتوحة لكم..

حال سنوح الفرصة تم الإتصال برئيس إتحاد كرة القدم حول تصعيد الموصل وأيضاً إبلاغ لجنة التراخيص لكي تقيّم ملعب الجامعة وما لدى الموصل وإعلامها أن الوزارة تتكفّل بكل النواقص الأخرى.. والوزارة مع تصعيد الموصل وعدد من فرق المحافظات وللموصل خصوصية يعرفها كل الوطنيين الشرفاء..

 

خلاصة يجب الكشف عنها

كما أن كشف الوزير عن تخصيص (9) مليارات دولار وليس (2) مليار دولار من الدول المانحة لإعادة الروح للمنشآت ورياضة المحافظات المحررة (المتضررة) أسعد الكل مع كثير من الطلبات والأفكار والمقترحات تم الإستجابة لها آنياً أو وضعت لها الخطط وشكّلت من أجلها اللجان لتنفّذ فعلياً وليس كلامياً.. وحتى المطالب صعبة التحقق بسبب التقشّف وضعت لها الحلول التي سيتم تطبيقها قريباً جداً.. لا أنكر أن هذه الزيارة كانت مثمرة إلى أبعد ما يتصوّره عقل.. تفاعل الوزير مع أبناء نينوى ونخبهم الذين لبوا دعوته، لأنّه لم يسمع من أحدٍ لأي طلب شخصي، وإنما كل ما استمع إليه كانت طروحاً راقية المعنى والإتجاه وكلها إنصبت على طلبات عامةٍ تظهر من خلالها مصداقية الفكرة بكونها للمجموع وليس لأفراد..

أكشف هنا شيئاً من تلك الجلسة وهو.. في مرّات كثيرة وبسبب الطرح حول نادي الموصل، كان السيد عبطان يسأل هل كلكم تمثّلون نادي الموصل؟!.. وفي مرّة أخرى يسأل هل كلكم فقط سلّة أو قدم أو يد أو فتوة أو عمال أوساحة وميدان أو أو أو أو………. كان الجميع يتفقون على الطرح ويقفون معه ليزيد من يطرح المصداقية حتى ختمها السيد وزير الشباب والرياضة بالقول.. أفرحتموني جداً بصدقكم ونبل وسمو أخلاقكم وإن شاء الله لن نقصّر معكم وسنلبي كل ما جئتم من أجله وأتمنى أن تكون كل الوفود مثلكم فأنتم أبناء نينوى المحافظة والموصل المدينة معروف عنكم حب العمل والتنظيم والرقي وسعدت اليوم معكم حتى نسيت الوقت..

 

من يستطيع الوصل للوزير؟

ما خرجنا به من اللقاء هو.. الرجل يريد أن يعمل ويخدم المحافظات المحررة والمتضررة، ولكن من هو القادر على إيصال ما لديه من أفكار إليه وتتهيأ له الفرصة كما حصل لوفد نينوى؟!.. وهل كل من زاروه وإلتقوا به كانوا كما هم أهل نينوى موحدين بالأفكار والطرح؟!..

عليه.. سنبقى كما نحن ولن نتغيّر، ننتقد ونترقب دائماً أن تاخذوا ما ننتقده بذات الحرفية التي رأيناها فيكم وهكذا فقط تتقدّم الأمم، لأن دمارها الحقيقي، حين يكثر ألـ(مادحون) ونحمد الله أننا لسنا منهم ولن نكون، وحين سنمتدحكم في وقتٍ ما، فإعلموا ساعتها أنّكم إستحقيتم كلماتنا وأجبرتمونا على مدح أعمالكم.. هكذا عرف عنّا ولن نحيد إن شاء الله.. دمتم أخيار بلدي فقط وبعونه تعالى لنا عودة..

مصطفى العلوجي


كل تدوينات مصطفى العلوجي

التعليقات مغلقة.

رئيس التحرير

تصنيفات

Gornan Wordpress News Theme By Hogom Web Design