أخبار عاجله

رياضة وشباب تلتقي أصحاب الانجاز الأسيوي من محافظة البصرة

رياضة وشباب تلتقي أصحاب الانجاز الأسيوي من محافظة البصرة

مصطفى العلوجي 16 أكتوبر, 2017 لا تعليقات رياضة المحافظات 52 مشاهدات

الذهبي ريكان لطيف : نناشد بضرورة دعم الالعاب الفردية لانها ثروة وطنية يمكن تضيف للعراق وساما اولمبيا

عبد الخالق صبيح :لو كان التحضير بمستوى البطولة لحققنا نتائج أفضل وشعوري لايوصف برفع علم العراق

أمير إبراهيم : لعبنا بغيرتنا العراقية وتحدينا كل الصعوبات من اجل رفع اسم العراق عاليا ولكننا عدنا بصمت !!

البصرة –  ستار المنصوري

بغض النظر عن حجم المشاركة وماقيل عنها بالسلب والايجاب فان حصول العراق على 13 وساما ملونا في الدورة الاسيوية للصالات التي اختتمت منافساتها في العاصمة التركمنستانية عشق اباد كان مؤشرا واضحا على تميز االعاباعلى غيرها كما اظهرت تلك المشاركة نجوما في سماء الرياضة العراقية بالرغم من قلة الدعم وضعف الامكانيات والظروف ، والبصرة وكعادتها كانت لها حصة كبيرة من هذه الاوسمة عبر ابطال حملوا في حدقات عيونهم اسم الوطن وكانوا على الموعد واعتلوا منصات التتويج ليرفعوا العلم العراقي في المحل الاسيوي بعد ان حصدوا 4 اوسمة 3 بلعبة الكك بوكسينك وواحده بلعبة المواي تاي .

ولتسليط الضوء اكثر تحدث عدد من اصحاب الانجاز لجريدة رياضة وشباب عن المشوار الاسيوي والتحضيرات التي سبقته وصولا لمنصات التتويج ، وكانت البداية مع صاحب ذهبية وزن 75 كغم بلعبة الكك بوكسينك البطل ريكان لطيف الذي قال  :

 

الحمد لله حققنا هذا الانجاز الكبير الذي نهديه الى الشعب العراقي  .. شخصيا مثلت المنتخب الوطني بعد اجتيازي التصفيات السنوية التي يقيمها الاتحاد العراقي بلعبة الكك بوكسينك وتمكنت بها الحفاظ على مركزي ، ودخلنا معسكر في مدينة السليمانية استمر مايار 10 ايام بوحدتين صباحية ومسائية وللاسف لم يتم توفير معسكر خارجي يوازي البطولة وبالتالي لم نختبر اختبارا حقيقيا الا في النزالات الرسمية التي جرت في البطولة وبالتالي كان يساورنا الكثير من المخاوف والهواجس ولانعرف امكانياتنا الا بوفت اللقاء خاصة النزال الاول وهو الاصعب والاقوى مع لاعب منتخب اوزبكستان الذي تمكنت من التفوق علية بنتيجة 3- صفر ، وفي اللقاء الثاني قابلت مع بطل العرب الاردني علي خلف وتمكنت الفوز عليه بشبه النهائي لاحسم الوزن لصالحي واحصد الذهب بعد التفوق بالنهائي على لاعب المنتخب الايراني  لاصعد منصات التتويج ويعزف السلام الوطني العراقي بمشاعر لاتوصف بالرغم من قلة الامكانيات المتوفرة لنا تحدينا الصعوبات وتغلبنا على الظروف واجتهدنا من اجل اسم العراق ومن خلالكم نامل من المعنيين الاهتمام بالالعاب الفردية  لانها ثروة وطنية وخاصة الفنون القتالية التي يمكن ان يحصد العراق على وسام اولمبي  لاننا نمتلك المواهب ولكن تحتاج الى توفير اجواء ملائمة من قاعات وتجهيزات وادوات فضلا عن زج اللاعبين بمعسكرات خارجية لزيادة الخبرة والاحتكاك مع لاعبين بمستوى عال ونامل من خلالكم دعم الابطال اصحاب الانجاز .. في البصرة هناك عدد من القاعات التي بنيت من قبل وزارة الشباب والرياضة  كمراكز تدريبية للاتحادات نناشد المسؤولين باكمالها كما نناشدهم بتضرورة تقديم الدعم والرعاية والاهتمام باصحاب الانجاز لاننا للاسف لم نجد اي صدى اعلامي ولا اهتمام حكومي بعد عودتنا من البطولة .

 

اما زميله صاحب فضية وزن 51 كغم عبد الخالق صبيح فقد اكد ما تحدث به البطل ريكان لطيف واضاف :  التحضير للبطولة كان  بسيط جدا اقتصر على معسكر داخلي فقط ولم يتوفر لنا معسكر خارجي ومع مامتوفر في  معسكر السليمانية من قاعات وجميعها اهلية الا انها لاتوازي ماموجودهناك  اذ  شاهدنا اختلافا كبيرا من نواحي عديدة خاصة شكل وحجم القاعات واستيعابها للجمهور والمرفقات الخاصة بها والادوات والتجهيزات ونوع  البساط والتنظيم والجمهور. .شخصيا سب وان شاركت في بطولات وحصلت على القابمنها ذهبية اسيا والعرب  لكن هذه مشاركتي الاولى في الاولمبياد الاسيوي وشاهدت شيء من الخيال بالتنظيم وكل شيء محترف نزالي الاول تفوقت فيه وفي النزال الثاني الذي جرى صباحا تمكنت من اقصاء لاعب منتخب قرغيزستان الصبح لابلغ باجراء النزال النهائي مع لاعب المنتخب الايراني  عصر نفس اليوم وكنت قد تعرضت الى اصابة في النزال الثاني وفترلعبت النهائي العصر بعد 5 ساعات وكنت مصاب وفترة استشفاء لاتكفي ومع ذلك تمكنت من التفوق عليه بالجولة الاولى ولكني لم اتمكن من الاستمرار بنفس العطاء واكتفيت بالفضية وبفخر واعتزاز رفعت علم العراق في هذا المحفل الكبير ، نناشد بضرورة الاهتمام بالالعاب الفردية التي لازالت بعيدة عن انظار المعنيين وما نحصل علية لايكاد يسد تكاليف مستلزمات اللعبة .

 

من جانبه وصف صاحب برونزية وزن 63 كغم بلعبة المواي تاي البطل امير ابراهيم البطولة بالاولمبياد العالمي كونها تضم ابطال العالم بالفنون القتالية من دول تايلند وكوريا واليابان والصين وايران ودول القوقاز وحول التحضيرات للبطولة قال ” المشاركة في هكذا محافل تحتاج الى تحضير عال كونها شبيهه بالاولمبياد لاهذا ما افتقدناه اذ لم تتوفر لنا سوى معسكرات داخلية في حين ما وجدناه في البطولة شيء مختلف جدا من قاعات وتجهيزات وامور لوجستية تشجع اللاعب على تقديم الافضل وتحفزه للفوز ولعبنا بغيرتنا العراقية وبحبنا للعراق وتحدينا كل الصعوبات من اجل رفع اسم العراق عاليا  ..

كما تحدث عن النزالات التي خاضها قائلا ” اول لقاء كان صعبا لانني لعبت مع صاحب الارض والجمهور والاعلام لاعب منتخب تركمنستان والحمد لله حققت الفوز بنتيجة  3 – صفر ولكنتعرضت لاصابة ومع ذلك تمكنت من الفوز على اللاعب الفلبيني بالضربة القاضية من الجولة الثانية وبسبب الجهد وضغط المباريات بالنزال مرتين بيوم واحد فضلا عن الاصابة خسرت شبه النهائي امام لاعب المنتخب التايلندي بفارق نقطة واحده واكتفيت بالبرونز  ” ، كما شكا امير ابراهيم من لة الاهتمام خاصة بعد العودة الى مدينة البصرة اذ لم يتم استبال الوفد الذي ذهب بصمت وعاد بصمت داعيا المعنيين الى تقديم الدعم والعون من اجل الارتقاء بالالعاب الفردية والفنون الققتالية على وجه الخصوص ، مؤكدا عزمه للتعويض في المناسبات المقبلة .

يذكر ان اللاعب حيدر محمد قد  حصل على فضية وزن 69 كغم في البطولة الاسيوية لكن جريدة رياضة وشباب لم تحقق لقاءا معه بسبب سفره .

مصطفى العلوجي


كل تدوينات مصطفى العلوجي

التعليقات مغلقة.

رئيس التحرير

تصنيفات

Gornan Wordpress News Theme By Hogom Web Design