أخبار عاجله

النائب رحيم الدراجي لـ رياضة وشباب  ..  ضغوطات سياسية سابقة حالت دون تنفيذ الاجراءات القانونية بحق الفاسدين

النائب رحيم الدراجي لـ رياضة وشباب .. ضغوطات سياسية سابقة حالت دون تنفيذ الاجراءات القانونية بحق الفاسدين

مصطفى العلوجي 09 أكتوبر, 2017 لا تعليقات الرئيسية, الصفحة الاولى 131 مشاهدات

عازمون على مساءلة المسؤولين الرياضيين المتورطين في ملفات الفساد المالي و الإداري

هناك شبهات فساد و تزوير تحوم حول بعض أعضاء المكتب التنفيذي الاولمبي

رياضة و شباب – خاص

أكد عضو مجلس النواب رئيس ( تجمع كفى ) صرخة للتغيير رحيم الدراجي المضي في إجراءات ملاحقة المتورطين بالفساد المالي والإداري في المؤسسات الرياضية و تدقيق الوثائق الدراسية لبعض أعضاء المكتب التنفيذي للجنة الاولمبية العراقية وعدد من العاملين فيها، وقال الدراجي في تصريح لرياضة وشباب تطالعونه بشكل موسع في العدد المقبل” انه نظراً للوضع المتردي للرياضة العراقية على مستوى الأداء والتنفيذ في اللجنة الاولمبية و بعض الاتحادات المركزية و لوجود فساد إداري و مالي واضح المعالم و وضع الشخص غير المناسب في المكان المناسب ، بدءاً من رأس المؤسسة الرياضية و تواجد بعض الأشخاص الذين لا يحملون التاريخ الرياضي و التدخل غير المشروع من قبل هؤلاء سبب انهياراً كبيراً للرياضة العراقية .

المساءلة العادلة

وأضاف انه وفق كل هذه المعطيات المؤسفة فإننا اليوم عازمون على مساءلة كل متورط في الفساد المالي والإداري و تسبب بهدر المال العام وفق الإجراءات والسياقات القانونية و نمتلك الوثائق والملفات التي تدينهم، فضلاً عن استلامهم العديد من الرواتب والمخصصات بدون وجه حق أوغطاء قانوني، طيلة السنوات الماضية وتمتعهم بأموال الرياضة العراقية غير مبالين لما يمر به البلد من إرهاصات و عقبات و حروب و ضائقة مالية خانقة.

الوثائق الدراسية

وتابع عضو مجلس النواب” شكلنا فريق عمل من مكتبنا الخاص لمتابعة هذه القضايا المهمة والخطيرة و وجهنا العديد من الكتب الرسمية إلى اللجنة الاولمبية و وزارتي الشباب والرياضة و التربية بهدف تدقيق الوثائق الدراسية وبيان مدى صحتها من عدمه لكون هناك شبهات تزوير تحوم حول الوثائق الدراسية لبعض أعضاء المكتب التنفيذي والعاملين في اللجنة الاولمبية، وخلافات قانونية في توليهم المناصب الإدارية والتنفيذية، و تصديهم لمواقع رياضية لا يستحقونها كونهم غير مؤهلين خبرة و علمية لاستلام مناصب مهمة و حيوية في الرياضة العراقية.

ضغوطات سياسية

وبشأن عدم اتخاذ هيئة النزاهة العامة الإجراءات القانونية بحق المتورطين بالفساد المالي والإداري في الرياضة العراقية كشف الدراجي” إن هناك ضغوطات سياسية على هيئة النزاهة وبعض العاملين فيها، في عدم اتخاذ أي جراء قانوني بحق الفاسدين ، لكن اليوم اختلف الأمر بشكل كبير جداً، وسنتمكن من محاسبة هؤلاء وفق القانون وإجراءات القضاء العراقي لينالوا جزاءهم جراء ما اقترفوه من أخطاء كوارثية مقصودة و متعمدة و البحث عن مصالح وملذات شخصية على حساب الرياضة والرياضيين ، مبينا انه تم بالفعل المباشرة بالإجراءات القانونية بحق بعض أعضاء المكتب التنفيذي للجنة الاولمبية و بعض العاملين فيها، و ستظهر النتائج خلال الأيام القليلة المقبلة.

كشف الفساد

و دعا عضو مجلس النواب الرياضيين كافة والأبطال إلى تسليمه ما بجعبتهم من وثائق وكتب تدين المسؤولين الرياضيين في أية مؤسسة رياضية، وأن يركنوا الخوف جانباً ، لكون الفساد نخر جسد الرياضة العراقية، و بات مستشرياً ومستفحلاً بقوة في جسد اللجنة الاولمبية و بعض الاتحادات المركزية.

غياب القوانين

 وختم النائب رحيم الدراجي” إن الوسط الرياضي لا يقل فساداً عن الأوساط الأخرى وقد يكون الأكثر فساداً من بينها نتيجة عدم وجود القوانين الواضحة التي تحدد مسار وطبيعة عمل كل مؤسسة وواجباتهم في النهوض بواقع الرياضة العراقية، و بالتالي لا بد من تحرك شجاع  تجاه المزورين والطارئين و الفاسدين في الوسط الرياضي الذي يحتاج إلى تنظيف كامل من براثن الجهل والفساد و العودة به إلى عصره الذهبي والى منصات التتويج في مختلف الاستحقاقات الدولية.

 

 

مصطفى العلوجي


كل تدوينات مصطفى العلوجي

التعليقات مغلقة.

رئيس التحرير

تصنيفات

Gornan Wordpress News Theme By Hogom Web Design