أخبار عاجله

خفافيش الظلام وأنتخابات الاولمبية..!!

خفافيش الظلام وأنتخابات الاولمبية..!!

مصطفى العلوجي 07 أكتوبر, 2017 لا تعليقات الاخيرة 28 مشاهدات

فيصل صالح –

في سوق “النخاسة” الوطنية يتواجد العديد من السماسرة , الذين لديهم القدرة على خلط الاوراق بطريقة تتناسب مع مصالحهم ومصالح اتباعهم, ولاسيما في زمن الفوضى والتصريحات الكاذبة التي يدعي اصحابها بأنهم  وطنيون “لحد الكشر”, وفي الوقت نفسه هناك حقيقة تؤكد على ان الفوضى والمشاكل  هي رأسمال هؤلاء السماسرة,الذين جلهم من الفاسدين واللصوص ومن “خفافيش الظلام”, وكذلك هي الفرصة المناسبة لتمرير سرقاتهم ,وفسادهم وعمليات تزويرهم والبقاء لأطول فترة  ممكنة في مناصبهم ,ان كانت هذه المناصب  تتعلق بالجانب الحكومي ,او تتعلق بالجانب الرياضي , ولاسيما عندما  يرزح اي بلد  تحت وطأة الكثير من المشاكل,ومنها  مايواجهها بلدنا “المغضوب” عليه العراق , الذي يقوده في جانبه الرياضي  “شلة” من الفاسدين واللصوص ,الذين  رضعوا من ثدي الشيطان العفن ,  وتفننوا في نشر الفوضى وعدم الاستقرار لرياضة هذا البلد  ,الذي اصبح بالنسبة لهؤلاء عبارة  عن “الدجاجة التي تبيض  لهم ذهبا” والذين انتشروا بعد عام 2003 في  المؤسسات الرياضية والاندية والاتحادات والمكتب التنفيذي للجنة الاولمبية ..أنتشروا “كالنار في الهشيم” واصبحوا يتحكمون بالوسط الرياضي ضاربين “عرض الحائط”   جميع القوانين, التي تتعلق باجراء انتخابات الاندية ,التي تعد الاساس في انتخابات الاتحادات وانتخابات المكتب التنفيذي للجنة الاولمبية  والتي يحاول أحد “خفافيش الظلام” ان يقفز عليها عندما ظهر في احد البرامج الرياضية   واعلن قوانينه ,التي تتعلق  بالموقف من استفتاء انفصال شمال العراق عن البلد الام  ويدعو الى اجراء انتخابات الاتحادات الرياضية والمكتب التنفيذي وعلى طريقتة  الخاصة التي تشبه الى حد بعيد طريقة “البهلوان” ,الذي يحاول “الضحك على ذقون”  المتابعين , معتقدا هذا “القشمر” بأن  الوسط الاعلامي الرياضي  عبارة عن وسط مليء ب”الاغبياء” والمتسولين والمحسوبين عليه , وعلى امثاله من الطارئين والفاسدين ماليا واداريا , حتى يتمكن من تمرير “خزعبلاته” على هذا الوسط , ,الذي يعرف بأنه “امفتح باللبن” ويقرأ “الممحي”  ,ولا يمكن ان تعبر عليه كلمات الوطنية وحب العراق والموقف من استفتاء كردستان ,التي تمشدق بها هذا “الاجوف” من اجل  اجراء انتخابات جديدة للاتحادات وللمكتب التنفيذي للجنة الاولمبية,بالرغم من جميع المساويء والموبقات المعروفة في عمل الكثير من رؤوساء واعضاء هذه الاتحادات ,وبالرغم من ان الغالبية العظمى من هؤلاء لا يحمل اي مؤهل علمي او رياضي ,وفي مقدمتهم هذا الدعي والطاريء على الرياضة العراقية  ,وهدفه في ذلك التغطية على عدم شرعية  وجود المكتب التنفيذي, وكذلك التغطية على عدم شرعية وجود مجالس الاتحادات ,التي انتهت فترة صلاحيتها منذ انتهاء دورة الالعاب الاولمبية ,التي استضافتها  مدينة ريودي جانيرو في منتصل عام 2016,

ولذلك اقول لهذا, الذي تحوم حوله  الكثير من  شبهات الفساد المالي والاداري والذي يحاول الان استثمار حالة الفوضى ,وأستغلال التداعيات ,التي ضربت استقرار العراق  , بسبب اجراء الاستفتاء على انفصال اقليم كردستان  والتي تعتبر بالنسبة له ولجميع الطارئين على الرياضة العراقية قارب انقاذ وفرصة رخيصة لتمرير افكارهم الخبيثة.. اقول له  بأن انتخابات الاتحادات والمكتب التنفيذي ستكون انتخابات باطلة وغير شرعية ولاسيما في عدم اقامة انتخابات الاندية  ,وأن مجرد اجرائها  سيكون ” ضحك على الذقون”  , وان  اجراء انتخابات الاندية يا”شطور” لا يمكن اجراؤها الا من خلال مسودة وزارة الرياضة والشباب , التي تؤكد في الكثير من فقراتها على  منع الاميين والجهلة والطارئين  “من امثالك ” من المشاركة في هذه الانتخابات والتي ستكنس الكثير من الادران ,التي علقت بالمنظومة الرياضية والتي  لعبت  وصول  الكثير من امثالك لمناصب لا تليق بسمعة وبتأريخ الرياضة العراقية ولا تتناسب مع كفائاتها العلمية , ولذلك لا تحاول القفز مثل “القردة” على مسودة قانون الاندية وتنادي بأجراء انتخابات الاتحادات وبالمكتب التنفيذي بطريقة “هل البيضة من الدجاجة ام الدجاجة من البيضة” مستغلا  تداعيات هذه الفترة الضبابية لتمرير سموم ارائك في الوسط الرياضي ,الذي تحاول  ان تعطيه من طرف لسانك “أكاذيبا” وتروغ  ,كما يروغ الفاسدون واللصوص , الذين يصطادون بالماء العكرة, مستغلا سذاجة البعض  من مقدمي البرامج الرياضية “ا من اجل تمرير تصريحاتك ,التي تتعلق بهذه الازمة ,التي تعصف بالبلد متناسيا ان اللجنة الاولمبية الدولية وجميع الاتحادات الرياضية الدولية  لا تسمح باستغلال الشأن السياسي  في المؤسسات والمسيرة الرياضية, ولذلك ستكون اجراء انتخابات الاتحادات الرياضية والمكتب التنفيذي غير شرعية, كما هو وجود اغلب اعضاء الاتحادات الرياضية وكذلك اعضاء المكتب التنفيذي الغير شرعيين , واخيرا اقول لبطل الفلم الاولمبي, اذهب “يول” وارجع لمزاولة مهنتك الاصلية , ولا تبيع  مهنة زرق الابر , التي انت ناجح بها  في سوق الصفافير وتروج لها في سوق النخاسة الوطنية..!!

مصطفى العلوجي


كل تدوينات مصطفى العلوجي

التعليقات مغلقة.

رئيس التحرير

تصنيفات

Gornan Wordpress News Theme By Hogom Web Design