أخبار عاجله

استحقاق عالمي .. واعداد فقير . . منتخبنا الوطني للناشئين في عيون الصحافة الرياضية

استحقاق عالمي .. واعداد فقير . . منتخبنا الوطني للناشئين في عيون الصحافة الرياضية

مصطفى العلوجي 23 سبتمبر, 2017 لا تعليقات تقارير 78 مشاهدات

مجموعتنا قوية لكنها لا تلغي طموحنا لبلوغ المربع الذهبي في مونديال الهند .

“ليس مِن الصعب ان يُحقق صغارنا مركزاً مُتقدماً, وَأبناء جثير  قادرين على منافسة الفرق العالمية .

اتحاد الكرة لم يعير اي اهتمام بالناشئين ولم يخصص له ملعبا للتدريب.

. التفاؤل مطلوب لإحياء الآمال بالرغم من ضعف التحضيرات لبطولة كبيرة بحجم كأس العالم.

 

اغلب منتخبات العالم تعد فرقها بشكل جيد وسليم للبطولات العالمية، وهنا لابد ان اشير الى المنتخب العراقي للناشيئن الذي ضم مجموعة من المواهب الكروية التي ستقول كلمتها في مونديال الهند اذا توفرت لها المعسكرات التدريبية في دول لها باع طويل بالعبة كرة القدم مع تامين االمباريات التجريبية مع فرق قوية ,, املنا كبير في الليوث رغم صعوبة المهمة بعد ان اوقعت القرعة صغارنا بجانب المكسيك وانكنترا وتشيلي لكن نقول القادم الايام ان شاء الله سيكون افضل فلو عد الفريق بالشكل الجيد اذ سيكون له شان كبير على الساحة الكروية الاسيوية والعالمية مستقبلا بل ان لاعبيه سيكون لهم شأن كبير في عالم الكرة  في ظل النتائج الجيدة التي سيحققها في نهائيات كاس العالم ا التي ستظيفها الهند خلال الشهر المقبل . ” رياضة وشباب ” استطلعت اصحاب الشأن الكروي حول مشاركة ليوث الرافدين في نهائيات كاس العالم للناشئين .

رياضة وشباب ــــ نعيم حاجم

نتيجة ايجابية

اول المتحدثين الصحفي والاعلامي الرياضي الزميل طه كمر قال ان المهمة في غاية الصعوبة لوقوع منتخبنا في المجموعة السادسة التي تضم منتخبات قوية جدا تتمثل بمنتخب المكسيك وتشيلي وانكلترا . لكن هذا لا يلغي طموحاتنا في تحقيق نتيجة ايجابية أو التأهل إلى الدور الثاني على أقل تقدير . لاسيما أن العراق معروف على مر الازمنة تمتعه بمنتخبات بغاية الروعة للفئات العمرية والدليل بلوغ هذا المنتخب الذي يشرف عليه الكابتن قحطان جثير إلى مونديال الهند فضلا عما حققته منتخبات الشباب وكذلك الاولمبي الذي ظهر بمستوى رائع في أولمبياد ريو ٢٠١٦ . لكن يبقى الاعداد والتحضير لمثل هكذا بطولات هو الدليل القاطع على جاهزية المنتخب ومنتخبنا انخرط بعدة معسكرات في بغداد وتونس وهو الان يعسكر في .الاردن للوقوف على جاهزية لاعبيه في إمكانية مواجهة منتخبات العالم بأفضل وجه..

مونديال الهند

مدرب نادي ميسان السابق ابراهيم شاكر قال ان الجميع يتمنى التوفيق لمنتخبنا الوطني للناشئين في نهائيات مونديال الهند وان يكون للاعبينا عنوان كبير في التالق والابداع بتحقيق نتيجة تبقى عالقة لسنوات طوال لدى الجماهير الكروية وانا على ثقة بقدرات الليوث والمدرب القدير قحطان جثير في قراءته لجدول كل مباراة وتوظيف ادواته من اللاعبين بشكل يتلائم مع قراءته الدقيقة لكل مباراة يخوضها مع فرق مجموعته .

تاثير سلبي .

الصحفي الرياضي الزميل نافع خالد اشار الى ان من الصعب تحقيق نتيجة في نهائيات كاس العالم التي ستقام الشهر المقبل في الهند لاعدة اسباب منها عدم توفير المعسكرات التدريبية والمباريات التجريبية وهذا بالتاكيد يؤثر سلبيا على اداء اللاعبين ومع هذا يبقى اللاعب العراقي رغم المعوقات التي وضعها اصحاب الشأن الكروي مبدعا ومتفوقا على الكثير من لاعبي الفرق المنافسة نتمنى للصغارنا ان يقدموا مستوى يليق باكرة العراقية وبامجادها  ..

قحطان جثير .

الصحفي أحمد عبدالكريم حميد قائلا “ليس مِن الصعب ان يُحقق مُنتخبنا الوطني للناشئين مركزاً مُتقدماً قي كأس العالم في الهند وَأبناء قحطان جثير بمقدورهم مُنافسة المُنتخبات العالمية وَلا سيما ان هذا الفريق تعود عَلَى الوصول إلى المراكز المتقدمة في آسيا وَالاستقرار الفني طوال المُدّة الماضية سيسهم في نجاح مهمّة المُدرب جثير وَالجهاز الفني. زد عَلَى ذلك ان لاعِبي هذه الفريق يلعبون في دورينا وَمنهم مَن يقدّم اداء مُميزاً عَلَى سبيل المثال، مُهاجم “النفط” محمد داود وَلاعب نادي “الحسين” جوهر هيثم المُنتقل حديثاً “للقوّة الجوية” وَغيرهما مِن الشبان الذين شاركوا مع انديتهم في الدوري الدرجة الأوّلى. وَلا ننسى ان مُنتخبات هذه الفئة السنية في عموم العالم تكون متباينة المُستوى عَلَى عكس مُنتخبات المُستوى الأوّل، لكن تلعب هذه المُنتخبات بروحية وكبرياء تاريخ بلدانها الكروية”.

مجموعة صعبة .

نجم كرة الشباب السابق كريم زامل قال ان منتخبنا للناشئين وقع في مجموعة صعبة ورغم هذا كلنا امل بلاعبينا ان يكونوا في حسن الظن الجميع منتخبنا يمتلك افضل العناصر ويقف من خلفهم مدرب كبير في عقليتة قادر على التغلب على افضل الفرق وانا على يقين بعبور منتخبنا الى الدور الثاني بسهولة متناهية ..

مشاكل ومعوقات .

الصحفي الرياضي المبدع احمد رحيم نعمة قال ان منتخب الناشئين يقوده مدرب مميز يستطيع تحقيق نتيجة رائعة في نهائيات كاس العالم حيث تمكن المدرب قحطان جثير ان يجمع اكثر من موهبة في فريقه الذي يعد الجميع  بفريق المستقبل نظرا للمستوى الراقي الذي قدمه في نهائيات اسيا لكن للاسف اتحاد الكرة لم يعير اي اهتمام بهذا الفريق الفتي فهو لم يخصص له ملعبا للتمرين وهنالك امور اخرى كثيرة وقفت بوجه هذا الفريق ورغم كل المشاكل التي ترافقه اتوقع ان يحصل الفريق على مركز متقدم .

مراحل الاعداد .

المدرب الكروي الكابتن علي جواد اوضح ان ما توفر لمنتخب الناشئين من مراحل اعداد في عدد من الدول العربيه واخرها الاردن مع نوعية اللاعبين المتواجدين حاليا وهم اغلبهم لاعبين دوري ممناز  وليس لاعبين دوري فئات وهو الموضوع الذي اختلف الكثير في تفسيره…مع هذه المعطيات المنتخب مطالب بتحقيق مامرجوا منه في هذه النهائيات رغم صعوبة المجموعه …ولكن هناك امر في غاية الخطوره وسيكون له لاسامح الله مردود سلبي على اداء المنتخب هو حالة الاطمئنان الموجودة لدى الكادر التدريبي وحتى اللاعبين باعتبار هذا المنتخب سيرحل بعد البطوله ليصبح منتخب شباب وسيخوض تصفيات كاس اسيا وهذا دليل على ان معظم اللاعبين تجاوزوا مرحلة الناشئين وهنا علامة استفهام امام الجميع هل ان الشهر الذي ستقام به النهائيات هو الفاصل بين عمر الشباب و الناشئين ؟وهذا دافع وسبب اخر يجعل الفريق يحفق نتيجه مشرفه في الهند…كرة تعطي من يعطيها..هذا من جانب المفروض ولكن لو نظرنا لفرق المجموعة وماحققته من نتائج كبيره على مستوى اوربا والعالم اعتقد ان الموضوع غير خاضع الا لمنطق الواقع ولامجال لافتراض المفاجئات رغم انها عنوان كرة القدم…لكن تبقى الاماني موجوده لتحقيق مركز متقدم في النهائيات العالميه.

تراجع مستمر .

الصحفي الشاب كرار عامر اكد على ان الكرة العراقية في تراجع مستمر بسبب الاشخاص الذين يقودون كرتنا والدليل هو عدم وضع منهاج لاعداد الناشئين الذين سيشاركون في اكبر بطولة وهي بطولة كاس العالم وكان الاجدر بهذا الاتحاد الذي اعتبره فاقد الشرعية ان يوفروا معسكرا او مباراة تجريبية واحدة مع فرق عالمية هؤلاء جاءوا لسرقة الرياضة ولا يهمهم سوى مصالحهم الخاصة ولتذهب رياضتنا وكرتنا الى الجحيم ..

اقوى المنتخبات .

الصحفي الرياضي الزميل جاسم العزاوي قائلا في بطولة تمثل القمة أو بطولة تضم فرق نخبة حيث تجمع أبرز وأقوى المنتخبات مثل بطولات كأس العالم  لا يمكن فيها القفز على الحقائق وتجاوز المنطق الذي يؤكد علو كعب الفرق المشاركة بصورة عامة ولكن عندما تضم مجموعتك فرق لها تاريخ  كروي وتولي الفئات العمرية الأهمية الكبيرة فإن حجم التفاؤل والاجتهاد يكاد يكون محسورا ولذلك فإن مهمة منتخبنا الوطني للناشئين تبدو صعبة لتحقيق مركز متقدم و يبقى الإصرار والرغبة وتقديم أقصى المجهودات إضافة إلى تهيئة أفكار تنسجم مع واقع المباريات خصوصاً في دوري المجموعات قد يساهم في تفعيل عوامل نفسية للارتقاء بالمستوى العام للمنتخب وبالتالي تحقيق نتائج إيجابية تساعد على الوصول إلى الأدوار التالية ويبقى التفاؤل مطلوب لإحياء الآمال بالرغم من ضعف التحضيرات لبطولة كبيرة بحجم كأس العالم. الإصرار والعزيمة والاندفاع والرغبة في تحقيق الأفضل لابد أن تكون سلاحاً للوصول إلى أبعد مدى ممكن لتعويض انحسار التحضير ..أحياناً يكون لاعب أو اثنين بارزين في فريق يمثل  الفئات العمرية قادرين على تغيير الأداء والآمال و منتخبنا فيه أسماء قادرة على التميز ..وفي كل الأحوال تعتبر مشاركتنا صعبة والوصول إلى مركز متقدم أصعب قياساً لفارق الامكانيات المادية والبشرية.

ظروف الاعداد.

امين سر نادي العزيزية الرياضي الكابتن ثامر عزيز قال اذا توفرت ظروف الاعداد الجيد.من مباريات تجريبية ومعسكرات خارجية وداخلية سيكون لمنتخبنا كلمة في نهائيات العالم ونحن نمتلك إمكانات فرديه ممتازة .اذا وظفت بصوره جيدة  والكادر الفني والإداري عليه أن يهيئ كل الظروف الممكته لمساعدة اللاعبين في تقديم المستوى المطلوب..ودارسه فرق مجموعته وتحليلها ووضع الطريقه المناسبة لكل مباراة .

كرة القدم .

الصحفي الرياضي الزميل داخل العبادي قائلا انا لا أتوقع ذلك لأن من خلال استعدادات الفريق الذي لم يستعد بصورة المعتادة ولم يخوض اي مباراة قويه مع فرق لها باع طويل في عالم الكرة  بالإضافة إلى مجموعتنا صعبه وتفوق مستوى منتخبنا بكل شيء لكن مع ذلك نحن نؤمن بأن كرة لا تؤمن بكبير وصغير وكرة القدم هي أم المفاجآت ومع ذلك نتمنى لفريقنا تقديم نتائج مميزه في نهائيات مونديال الهند ..

تحقيق النجاح .

الخبير الغذائي والمدرب الكروي الكابتن عبد اللطيف كاظم قال ان تحقيق النجاح والتفوق يحتاج الى مقومات في الاستعداد الفعلي والذي يأتي من خلال التدرج في المراحل الاعدادية ودرجة مستويات الفرق التي يلاعبها الفريق من اقل من المستويات صعوداً الى مستويات الفرق التي تتواجد في المونديال لهذه الفئة العمرية ..كيف نستعد لبطولة عالمية وناشئينا معسكراتهم متواضعة وفقيرة لاتتعدى الاردن الشقيق ..سيذهب منتخبنا وقلوبنا معه وهو سيدافع عن كرتنا بالتأكيد هنا تدخل الامكانيات الفردية والانتمائية لهولاء الناشئين وشجاعتهم ودرجة خبرتهم في مواجهة منتخبات اوربية ومن امريكا اللاتينية ومن افريقيا منبع النجوم ..البداية ومن خلال مستوى الفريق في اولى مباراة المجموعة سيتكشف مستوى المنتخب في تحقيق استقرار فني ومن خلاله ممكن ستكون الانطلاقة وسيثبت الفريق اقدامه وستصبح له ثقة وسيحسب له حساب بالرغم من الاستعدادات المتواضعة. لان هذه الاعمار خاصة المواهب منهم لهم حب البروز لانها البوابه الحقيقية للانطلاق  والتفوق ..المقاييس تقول الاستعدادات من خلال المعسكرات وتهيئة الاجواء المناسبة  كفيلة بتحقيق الانجاز والتفوق لكن هذا واقعنا الذي نعاني منه وان شاء الله سيظهر المنتخب بصورة طيبة بالرغم من فترة الاعداد الفقيرة

افضل العروض.

اخر المتحدثين الصحفي الرياضي الزميل انس عبد الرزاق الزركاني لكرة اشار الى ان الكرة العراقية  تمتلك مواهب صغيرة مستواها عالي والدليل مشاركتنا في نهائيات كاس العالم للشباب عام ٢٠١٣ وقدمنا افضل العروض وكنا قاب قوسين او دنى من بلوغ النهائي لولا الاخطاء وانا على يقين بان ابناء جثير سيكون لهم  عنوان كبير في نهائيات العالم في الهند.

مصطفى العلوجي


كل تدوينات مصطفى العلوجي

التعليقات مغلقة.

رئيس التحرير

تصنيفات

Gornan Wordpress News Theme By Hogom Web Design