أخبار عاجله

النقاط السبع لم تنفعنا في سباق التاهل لمونديال روسيا 2018 كونها جاءت متأخرة

النقاط السبع لم تنفعنا في سباق التاهل لمونديال روسيا 2018 كونها جاءت متأخرة

مصطفى العلوجي 20 سبتمبر, 2017 لا تعليقات تقارير 67 مشاهدات

نسور قاسيون حلقوا عالياً في ملعب ( آزادي ) أهلتهم لخوض الملحق أمام استراليا.

اليابان أثبتت علو كعبها ومارست هوايتها المعتادة في التأهل لنهائيات كاس العالم .

ضرورة وضع حلول جذرية وليس آنية والتركيز على منتخبات الناشئين والشباب والاولمبي.

المصالح الشخصية  بات اليوم تمثل العقبة الرئسية في تأخر كرتنا

رياضة وشباب ـــ نعيم حاجم

نهاية لا تشبه البداية ، هكذا هو حال منتخبنا الوطني في المرحلة النهائية من تصفيات كأس العالم التي استهلينا مشوارها بثلاث هزائم وأنهيناها بتعادل وفوزين. وبكل تأكيد فان الجميع عقد المقارنات بين حصيلة المدرب السابق راضي شنيشل الذي جمع أربع نقاط في سبع مباريات، والمدرب الجديد باسم قاسم الذي حصد أسود الرافدين تحت اشرافه سبع نقاط في ثلاث مباريات، ولكننا هنا لا نريد أن نقسوا على شنيشل ولا نبخس حق الجنرال، بل نقول ان الظروف مختلفة بين الطرفين، فهنالك فرق كبير عندما تبدأ الرحلة تحت ضغط التأهل وبين أن تخوض المباريات الأخيرة دون ضغوط وأمام فرق لا تمتلك اي دافع أو طموح. غير ان ما يسعدنا بعيداً عن لغة النتائج هو الاداء الرائع الذي قدمه لاعبونا طيلة المواجهات الثلاث والذي نأمل أن يستمر في الفترة القادمة مع شرط الاستقرار الفني وعدم وضع العصي في عجلة المدرب الذي اجتزنا معه الحاجز النفسي، فمنذ مدة طويلة لم نر منتخبنا يخرج من خمس مباريات متتالية دون أن يتعرض لخسارة واحدة، وهنا نشير لوديتي الأردن وكوريا الجنوبية، ولقاءات التصفيات مع اليابان وتايلند والإمارات. الجميع لاحظ الاختلاف الايجابي الذي طرأ على الاداء بعد استلام الجنرال المهمة وكانت الثمرة هي جمع سبع نقاط من ثلاث مباريات وان كانت لم تنفعنا في سباق التأهل كونها جاءت متأخرة إلا انها ستدفعنا إلى الأمام في التصنيف الشهري للفيفا.

نسور قاسيون

من رحم المعاناة حلق نسور قاسيون عالياً فوق ملعب ( آزادي ) في العاصمة الإيرانية طهران بعد أن استطاعوا أن يخرجوا بنقطة ثمينة جداً أهلتهم لخوض الملحق أمام استراليا. قلوب الجمهور العراقي كانت تخفق مع الأشقاء السوريين، حباً بهذا البلد الذي استقبل العراقيين في أحلك الظروف، وتعاطفاً مع شعبه الذي يعيش مأساة الحرب ضد الإرهاب. وكذلك رداً لجميل لاعبيه الكثيرين الذين خاضوا ولا زالوا يخوضون التجارب الاحترافية مع الأندية العراقية المختلفة.

التذاكر الاربع .

لم تذهب التذاكر الأربع المخصصة للقارة الصفراء ببعيد عن التوقعات، فالشمشون الكوري الجنوبي وصل إلى المونديال للمرة التاسعة على التوالي، واليابان أثبتت علو كعبها ومارست هوايتها المعتادة في التأهل منذ أن فعلتها أول مرة في مونديال فرنسا 1998، أما المنتخب الإيراني فيعيش فترة ذهبية حيث يعتبر الأقوى اسيوياً على الاطلاق بعد أن كان أول من ضمن الصعود. وربما يكون المنتخب السعودي هو صاحب المفاجأة الوحيدة بعد أن أجبر الاستراليين على خوض الملحق وتأهل هو بصورة مباشرة

اسود الرافدين

نالت النتائج التي حققها المنتخب الوطني في مبارياته الثلاث الأخيرة بتصفيات كأس العالم استحسان المتابعين بعد تحقيق الفوز على تايلند والإمارات والتعادل مع اليابان. وأبدى الجميع  اعجابهم باداء أسود الرافدين عقب استلام المدرب باسم قاسم المهمة الوطنية خلفا لراضي شنيشل الذي كان سببا بخروج منتخبنا الوطني من تصفيات كاس العالم مبكرا  بعد ان تلقى اربعة خسارات امام استراليا واليابان والسعودية والامارات وكان بامكانه الفوز على هذه المنتخبات بسهولة لو وضع الطريقة الصحيحة للاعبينا لكن نقول الابتعاد عن وضع دراسة متكاملة للاعداد وتسمية كادر جدير بقيادة الاسود وباسم قاسم هو الأقرب لتحقيق النجاح نظراً لتفهمه لظروف وطبيعة ونفسية اللاعب العراق ليس معناه الحكم على جميع زملائه بالفشل، وهذا ما أثبته المدرب باسم قاسم الذي انتشل منتخبنا من حالة يرثى لها وارتقى به إلى أعلى النتائج والمستويات.

وجوه شابة .

كل من شاهد المنتخب الوطني في مبارياته الأخيرة, شخص وجود فلسلفة تدريبية واضحة وتكتيك معين داخل المستطيل الأخضر بعيداً عن العشوائية في الاداء التي كان يتسم بها فريقنا في السابق، وهذا ما يحسب للمدرب باسم قاسم الذي صنع شخصية للفريق وعليه زج  ببعض اللاعبين الشباب الجدد للمنتخب رغم انه قد بدأ عملية الاحلال والتجديد بشكل تدريجي. متوقعاً ان يقوم المدرب باسم قاسم بجرأته المعهودة بالاستعانة بعدد اخر من الوجوه الشابة مستقبلاً.

مشاكل ومعوقات .

هناك العديد من المشاكل والمعوقات التي تقف ضد تقدم كرتنا اولها المصالح الشخصية التي بات اليوم تمثل العقبة الرئسية في تأخر كرتنا وعدم وصولها الى منصات التتويج خاصة النتائج المخزية التي خرج فيها منتخبنا الوطني في تصفيات مونديال روسيا 201 رغم اننا نمتلك الافضلية في خطف بطاقة التاهل لكن القيادة الخاطئة هي من ابعدت منتخبنا لاسوء التخطيط وعلى اتحاد الكرة وضع منهاج ودراسة مستفيضة لتدارك الاخطاء التي وقع فيها وتصحيحها حتى يتسنى لنا العودة مجددا الى منصات التتويج .

اخطاء تراكمية .

خروج منتخبنا من تصفيات كأس العالم كان بسبب أخطاء تراكمية وكان يفترض أن تكون هناك إرادة حقيقية لتأهيل المنتخب قبل بدء التصفيات النهائية حيث يعتبر الإختيار أهم مبدأ وعليه تعتمد عملية البناء وتقدير المديات التي يمكن أن يصل إليها المنتخب في التصفيات استناداً إلى معطيات واستنتاجات تتماشى مع الواقع. .ولكن للأسف لم يكن التقدير سليما حيث من البديهي أن الهدف الغالي يحتاج إلى تضحيات وجهود غالية أما البحث عن  (الحار والمكسب والرخيص )فإن ذلك لا يتوافق مع المنطق الكروي لاسيما في بطولات كبيرة مثل تصفيات كأس العالم.

حلول جذرية .

الان وبعد انتهاء حلم التاهل الى نهائيات كاس العالم ضرورة وضع حلول جذرية وليس آنية والتركيز على منتخبات الناشئين والشباب والاولمبي من اجل بناء جيل جديد يعيد هيبة الكرة العراقية بين اقرانها بعد ان اصبح منتخبنا الوطني صيدا سهلا لكل الفرق وبالتالي الاهتمام بالاستحقاقات المقبلة لبقية المنتخبات واختيار اللاعبين المتميزين من اللاعبين وضمهم الى تشكيلة المنتخب الوطني وكفانا الاعتماد على اللاعبين المغتربين.

خارج النص.

من أشد صور الفوضى في العمل الرياضي هي ما نشاهده خلال موسمي التعاقدات الخاصين بفرق كرة القدم، أو ما يسمى بالميركاتو الصيفي والشتوي. وتكاد تكون نسبة الاستقرار الفني ضئيلة جداً ولا تتجاوز العشرة بالمائة من تشكيلة كل فريق من فرق دورينا التي تغير جلدها باستمرار. الغريب في الموضوع ان إدارات الأندية باقية.. وتتمدد!. بل يمكن وصفها بانها جاثمة على صدر رياضتنا لكنها لا تجيد الحفاظ على لاعبي فرقها لموسمين على الأقل، ولا تكلف نفسها عناء البحث عن المواهب وصقلها. وفي الحقيقة ان أعضاء الإدارات ليسوا أغبياء أو جهلة أو لا يفقهون في العمل الإداري، ولكنهم يتعمدون اغراق الأندية في الفوضى من أجل الاستفادة من الأموال التي تقدمها الدولة على طبق من ذهب للفاسدين تاركة الحبل على الغارب للصوص وسراق المال العام. فلا يوجد حسيب ولا رقيب على موضوعة التعاقدات ابلتي بات ترهق ميزانية الاندية

مصطفى العلوجي


كل تدوينات مصطفى العلوجي

التعليقات مغلقة.

رئيس التحرير

تصنيفات

Gornan Wordpress News Theme By Hogom Web Design