أخبار عاجله

دوري الموسم المقبل : تيتي تيتي مثل ما رحتي أجيتي

دوري الموسم المقبل : تيتي تيتي مثل ما رحتي أجيتي

مصطفى العلوجي 18 سبتمبر, 2017 لا تعليقات تقارير 89 مشاهدات

لا توجد مواعيد ثابته والدوري يتم تأجيله لعدة مرات مما يربك الفرق

لجنة المسابقات لم توفق في التنظيم وعليها التعلم من الاخطاء

لا يمكن ان نطور الكرة بدوري المجموعات ابدا بل هو تدمير للكرة العراقية

يجب علينا أن نميز بين الدوري والبطولات الأخرى وبنفس الوقت نحتاج إلى تقليل الفرق

نظام المجموعتين عقيموفيه ظلما كبيرا للكرة العراقية وانديتها كونها خطوة سلبية

رياضة وشباب – محمد مخيلف

مرحلة موسمية يمر بها الدوري العراقي الممتاز في كل عام , المرحلة هذه التي تفصل بين الموسم المنتهي والموسم الذي يليه , تشهد هذه المرحلة في كل عام تجاذبات بين الاندية والاتحاد حول الدوري الجديد والنظام الذي ستتبعه لجنة المسابقات في تنظيم الدوري , اللجنة وبسبب ما رافق الدوري الممتاز من تأجيلات متكررة وطول فترة اقامته اعلنت وعلى لسان رئيسها انها ستعتمد نظام المجموعات في الموسم الجديد بعد ان حددت موعد انطلاقه في منتصف تشرين الثاني المقبل , بعد اعلان اللجنة حول هذا الموضوع برزت اعتراضات عدة من قبل ادارات الاندية والمختصين واهل الاعلام , وسبب هذه الاعتراضات هو تناقض تصريحات الاتحاد بين الفينة والاخرى , حيث يعلن في كل مرة انه يعمل على تطوير اللعبة , لكنه في الوقت ذاته يعود للعمل وفق السياق القديم والذي لا يمكن من خلاله تطوير الكرة ! وهذا الامر سبب انفعال لدى الكثيرين من اهل الشأن , لهذا كانت لنا جولة حول قرار لجنة المسابقات باعتماد نظام المجموعات وخرجنا بالحصيلة التالية :

 

 

 

تقليل العدد

 

 

البداية كانت مع المدرب عقيل هاتو قائلاً : ان تنظيم الدوري في كل بلدان العالم هو دوري عام ويحدد موعد بدء الدوري ونهايته في كراس والكل تعرف هذه المواعيد مسبقا وفق انظمه وقوانين تطبق على الجميع ولكن في بلدنا تحكمنا ظروف البلد حيث لا يوجد عندنا مواعيد ثابته والدوري عندنا يتأجل لعدة مرات ويربك اعداد الفرق ويعرقل منهاج المدربين ويفقد جمالية الدوري ويفقد روح المنافسة في كل وقت وإطالة الدوري يفقد كل شيء ويعطي الملل لجميع اللاعبين فنحن علينا اذا اردنا أن نطور الكره في بلدنا فيجب ان نقلل من فرق الدوري حتى يكون لدينا دوري قوي بالنوعية وليس بكثرة الفرق ولدينا الوقت الكافي بأنهاء المسابقة بالشهر الخامس او السادس حالنا حال دول المنطقة حتى تستمر المسابقة على هذا المنوال بالدوري القادم فهو دوري مجموعات وهذا فرض لان الوقت لا يسمح بأن يكون دوري عام بعشرين فريق أو ربما أكثر والاتحاد محق بهذا النظام لان الوقت هو الفاصل لفرض هذا النظام فعلى الاتحاد ان يصدر قرارات صارمه وحازمه وبدون مجاملات وتطبق على الجميع وتقر هذه القوانين أمام الجميع حتى يكونوا الجميع ملزمين بها ومنها انزال فرق المؤخرة حتى نصل إلى عدد مثالي وهو 16 فريق حتى نخلق دوري مثالي وقوي ونتمنى من الاتحاد ان يستمر بدوري قوي ولا يجامل أحد وتصعد فرق لا تستحق ان تلعب بالدوري وهذا الدوري سيخلق لنا منتخب قوي ننافس به في السنوات القادمة في الصعود إلى كأس العالم وهذا ليس صعب علينا بعدما شاهدنا فرق اليابان وكوريا واستراليا وهي لست بالفرق القوية والمخيفة ونستطيع الفوز عليها اذا خططنا من الان بالدخول إلى تشكيل فريق قادر ومدرب قادر على قيادة المنتخب بأحسن حال .

 

 

 

عقوبات صارمة

 

المدرب فارس جهاد قال : خطوة الاتحاد وقرار اللجنة غير موفقه لان دوري النخبة العام يكون اكثر تنظيما ويعطي جميع الفرق نفس الفرص ولا يظلم اي فريق لأي سبب كان , جمالية الدوري العام اكبر وخصوصا عندما يلتقي اقطاب الكرة مع بعضهم البعض وهذا سيعود علينا بالمردود الفني والمادي والجماهيري وهذه نقطه يجب ان لا ننساها ابدا , نطالب من لجنة المسابقات ان تضع شرطا على جميع الاندية وهو عدم التأجيل حتى وان كان الفريق له اكثر من لاعب مع المنتخبات الوطنية وبهذه الطريقة تضمن دوري عام وبدون تأجيلات لا يمكن ان نطور الكرة بدوري المجموعات ابدا بل هو تدمير للكرة العراقية لعدة اسباب واهمها عدم لعب الفرق مع بعضها البعض وهذا سيكون عامل مهم لانخفاض المستوى الفني ناهيك عن قلة المباريات التي سيلعبها اللاعب وهي قليلة جدا وهذا الشيء  سيكون امر سلبي كبير لان عدد المباريات سيكون غير كاف وسينعكس على نوعية اللاعبين الذين سيمثلون المنتخبات الوطنية , اعتقد ان لجنة المسابقات لم توفق في الكثير من الامور التنظيمية في المواسم السابقة لذا علينا ان نتعلم من اخطاء الماضي وهذا ليس عيبا , لذا فان الدوري العام مع لجنة عقوبات صارمه جدا وعدم مجاملة اي فريق مهما كان حجمه وجمهوره لان الكرة العراقية اعلى من الجميع وان نضع العراق امام اعيننا .

 

 

 

خبرات اضافية

 

المدرب احمد جمعة , قال : علينا أن نتعلم من تجارب الدول المتطورة في عمليه تنظيم الدوريات , وخلق روح التنافس بين الاندية المتبارية , اعتقد الدوري جميع الاندية تلعب وفق نظام معين والمجاميع نظام البطولات الخاصة ويجب علينا أن نميز بين الدوري والبطولات الأخرى وبنفس الوقت نحتاج إلى تقليل انديه الدوري الممتاز الى16نادي لأنه نظام نستطيع أن نخلق تنافس  قوي بين الأندية وظهور مواهب تخدم كرتنا وتعم  الفائدة على منتخباتنا الوطنية , كثره الأندية سيكون سبب الكثير من المشاكل والارهاصات بسبب التأجيلات وايضا الملاعب يجب أن تحدد مسبقا , علينا تصحيح وتفادي أخطاء الدوري السابق  وتطويرها ويجب أن يكون تعامل مع جميع وفق مبدأ المساواة بين الاندية لجنه المسابقات تحتاج أن تضاف لهم خبرات أخرى من أجل تطوير كرتنا ,والنقطة الأهم الغاء تأجيل المباريات للأندية التي لديها اكثر من لاعب مع المنتخب لانها اربكت حسابات اغلب الانديه وفرض من قبل الاتحاد على الانديه اضافه   5 لاعبين من فئه الشباب للخط الأول وإعطاء الفرصه للوجوه الشابه في حاله غياب بعض العناصر , وأن نضع الصالح العام فوق كل الاعتبارات .

 

 

الانتخابات ترسم سياسة الدوري

 

الصحفي الرياضي الزميل جواد الخرسان قال : كالعادة ومنذ عام 2003 ودوري الكرة العراقي يخرج لنا كل موسم من مختبر لجنة مسابقات اتحاد الكرة بشكل جديد ،بعد ان اعتاد عدم الاستقرار على شكل واحد ولو موسم مع موسم ، واحيانا كثيرا لا يخرج الا قبل انطلاقة بأيام حتى اصبح لغزا اغرب من لغز مثلث برمودا ،فبعد ان اعلنت لجنة المسابقات في الموسم السابق ان الدوري قد وصل الى مرحلة الاستقرار واصبح دوري اسم على مسمى تكون من عشرون ناديا تلعب بطريقة الدوري العام واستبشرت الاندية وجماهيرها واعلامنا الرياضي خيرا بهذا القرار والذي طبق خلال الموسم السابق وكان فعلا دوريا رسميا اشبه رما في العالم رغم طولة الذي بلغ احدى عشر شهرا ، اطلت علينا لجنة المسابقات معلنة ان الموسم المقبل سيكون بنظام المجموعتين وهو نظام عقيم فيه ظلما كبيرا للكرة العراقية وانديتها كونها خطوة سلبية لا تخدم الجميع وهي لن تصب بمصلحة الكرة العراقية بقدر ما ستكون الاستفادة منها لمصالح شخصية لصالح البعض في ادارة الاتحاد حيث ستجعل من تأهيل الاندية الغير مستحقة اصواتا انتخابية في المرحلة المقبلة ،وبهذه الطريقة لا يمكن تطوير الكرة العراقية بل العكس سيسهم في هبوط مستواها الفني وهذا سينعكس على منتخباتها في السنوات المقبلة بحسب المثل المعروف (اعطني دوريا قويا .. اعطيك منتخبا قويا ) ,اما المبررات التي تطرح من قبل لجنة المسابقات واتحادها هي اعذار واهية وعارية عن الصحة كون الاندية العشرون خاضت دوريا ماراثونيا واستطاعت الوصول لخط النهاية بقدرات فنية ومالية ، ولكن ذلك متآتي من ضعف قدرة وامكانية المنظومة الادارية وعدم التمكن من التخطيط الاستراتيجي الصحيح للكرة العراقية ولو لسنتين فقط لذلك نرى هذا التخبط وعدم الثبات على برنامج واحد لإقامة دوري كروي بمعنى الدوري كما يقام في بلدان العالم الواسعة من البرازيل وحتى جيبوتي .

 

مصطفى العلوجي


كل تدوينات مصطفى العلوجي

التعليقات مغلقة.

رئيس التحرير

تصنيفات

Gornan Wordpress News Theme By Hogom Web Design