أخبار عاجله

اتحاد المصالح العميقة..!!

اتحاد المصالح العميقة..!!

مصطفى العلوجي 12 سبتمبر, 2017 لا تعليقات الاخيرة 66 مشاهدات

فيصل صالح –

اسدل الستار على  اطول “مسرحية” هزلية حملت عنوان” افشل واطول دوري لكرة القدم في العالم”,التي الفها ومثل شخوصها واخرجها الاتحاد العراقي  الكرة القدم “التعبان” ,وخاصة بعد أن  ارتبط اعضاؤه بمصالح عميقة هدفها اسناد احدهم للاخر  في عملية تدمير  منظومة كرة القدم  وتخريب مفاصل العمل الاتحادي,التي اصبحت ,وبسبب وجود هذا الاتحاد الفاشل,  تقف  على ارضية اساسها التخلف الاداري والفني والتدريبي وغياب الخبرة والكفاءة العلمية الرياضية والتي كانت  نتائجه خروج المنتخب الوطني  من تصفيات المونديال بخفي اعضاء هذا الاتحاد,الذين لعبت فوضتهم ,التي صاحبت منتخبنا في التصفيات المونديالية , دورا في  ضياع “صاية وصرماية هذا المنتخب  ومعها الكثير من جهود المدربين الذين تعاقبوا على قيادته  , وذلك كله بسبب جهل اغلب اعضاء هذا الاتحاد في القيادة  والعمل الجاد في التطوير الاداري والفني والتدريبي, والذي كانت نتائجه حصول منتخبنا على المركز  الخامس  في مجموعة ضمت ستة منتخبات اسيوية ,متقدما في ذلك  فقط على منتخب تايلاند ,الذي سيتمكن من تحقيق الفوز على منتخبنا في السنوات القادمة,وخاصة اذا بقي  اعضاء هذا الاتحاد  ,الذين لا يفقهون شيئا في بناء كرة قدم حديثة ,وخاصة ,ان اغلبهم, مازال يحمل افكارا متخلفة ليست لها علاقة  بالحداثة والتطور الكروي, وركزوا فقط على  هدف المحافظة على مصالحهم الذاتية ومكتسباتهم الشخصية ,ولذلك نسى هؤلاء ان للعراق منتخبا للناشئين قد تأهل لنهائيات مونديال العالم للناشئين ,التي  ستقام على الملاعب الهندية ,ومع ذلك لم يقدموا شيئا لمدرب هذا المنتخب  وانشغلوا  فقط في وضع خطة عنوانها الاول استثمار “افة”  المحاصصة والفساد المالي  والاداري, والبقاء اطول فترة في عملية احتلالهم لهذا  الاتحاد, ولاسيما من  خلال “التحالف الشيطاني” ,الذي عقدوه فيما بينهم من اجل بقائهم الى يوم يبعثون ,والعمل بهمة ونشاط من اجل “طيحان حظ”  هذا الاتحاد,الذي يسير من سيء الى اسوأ ,منذ اللحظة ,التي استلم بها هؤلاء الطارئون والاميون مسؤولية قيادته في غفلة من هذا الزمن الاغبر..

واهم بنود هذا “التحالف الشيطاني”,  هو رفض  اجراء اية انتخابات للاندية استنادا لمسودة قانون الاندية التي مازالت تراوح في رفوف وزارة الرياضة والشباب والبرلمان العراقي  في الوقت الحاضر والتي ستؤدي الى قطع جذور جميع الطارئين  على الرياضة العراقية, وكذلك ابعاد  جميع الاميين عن المشهد الرياضي ,وفي مقدمتهم اولئك  الطارئون والانتهازيون والجهلة ,الذين تبوأوا مناصب مهمة في  هذا الاتحاد,الذي  يتبجح احدهم بطريقة “عنجهية” ,ويؤكد على انه  سيتم  انتخابه  من قبل هذه الهيئة العامة التعبانة ,التي فصل اعضاء هذا الاتحاد مقاساتها على حجومهم ,في اية انتخابات قادمة ,وسيحصل  على احد مناصب هذا الاتحاد وهوجالس في بيته ,ولذلك يقاتل ,ومعه من هم على شاكلته, من اجل عدم اجراء هذه الانتخابات لانها ,ومثلما اسلفت ستقطع جئورهم من ارضية الرياضة والملاعب الكروية التي لم يعرفها هؤلاء,الذين مازالوا يلعبون دورا تخريبيا في منظومة كرة القدم العراقية والذين  يعتبر بقاؤهم بقاءا  غير شرعيا من النواحي القانونية والادبية والاخلاقية,وخاصة ان اغلبهم  لا يمتلك  اي مؤهل علمي او رياضي  يسمح له بالعمل في المجال الرياضي , ولذلك  “طنشت” الهيئة العامة ,التي تمثل   الوجه الاكثر “قبحا”  في مسيرة كرة القدم العراقية, على جميع المثالب ,التي ارتكبها ,ومازال يرتكبها هذا الاتحاد,ومن ابرزها  فشله في  تنظيم  مسابقة كروية واحدة محترمة  , والمثلبة الاخى التغاضي عن الاندية ,التي قررت الانسحاب من دوري الكرة ومن بطولة الكأس “المضحكة”,وعدم اتخاذ  اي قرار صارم بحقها  وانزالها الى درجة اقل  ,لان مثل هذا القرار سينسف جميع مرتكزات المصالح العميقة ,التي يرتبط بها اعضاء هذا الاتحاد  والتي يعد هدفها الاول هو المحافظة على مصالح هؤلاء العبثيين والاميين والجهلة بجميع قوانين الكرة المحترمة, ولذلك قرروا تغطية “عوراتهم المكشوفة” ب”أوراق” مصالحهم “المثقوبة” بتجاهل مثل هذا الامر الحيوي ,وذلك كله على حساب تنفيذ القوانين المحترمة ,مما يؤكد بأن هؤلاء  يقودون هذا الاتحاد بلا قانون ,ولا بأي  شرائع اخلاقية او ادبية ,

واما البند الثاني في هذا التحاف”الشيطاني”, هو قرارهم بعدم هبوط اي ناد في هذا الموسم, بل بالعكس الابقاء على العدد الحالي للاندية ,وفي الوقت نفسه  تصعيد اكثر من ناد من بطولة الدوري العرجاء اصلا الاولى, التي ستبدأ في منتصف الشهر المقبل ,ولا يعلم الا هو متى تنتهي , وخاصة ان الموسم المقبل ستلعب مبارياته على مرحلتين, وبمشاركة اكثر من اربعة وعشرين ناديا وربما يصل العدد الى 28 ناديا على سن ورمح,وذلك كله سيصب في مصلحة بقاء اعضاء هذا الاتحاد ,الذين سبق لهم ووضعوا قدما في انديتهم ,وفي الوقت نفسه وضعوا القدم الاخرى في مجلس ادارة الاتحاد ,وهذا الامر مخالف لكل قوانين الكون المتعلقة بعمل الاتحادات الكروية, لان ذلك سيلعب دورا مخربا للاندية الاخرى ويلعب دورا في بقاء الفوضى كما نراها في هذا الاتحاد,الذي كان سببا في انتشار المرض والجهل والفقر في الكرة العراقية ,ولذلك يجب على الدولة,ان كانت هناك دولة محترمة وتحترم قوانينها ان تلعب دورا في ابعاد هؤلاء ,الذين فرضتهم المحاصصة والمافيات والجهل  والفسادين المالي والاداري على  اتحاد المصالح العميقة..!!

 

مصطفى العلوجي


كل تدوينات مصطفى العلوجي

اترك تعليقاً

رئيس التحرير

تصنيفات

Gornan Wordpress News Theme By Hogom Web Design