أخبار عاجله

مدرب المنتخب الوطني لكرة القدم باسم قاسم لـ رياضة وشباب

مدرب المنتخب الوطني لكرة القدم باسم قاسم لـ رياضة وشباب

مصطفى العلوجي 09 سبتمبر, 2017 لا تعليقات الاخيرة 99 مشاهدات

حققنا نتائج ايجابية بثلاث مباريات في ظل فقدان روج المنافسة على بطاقة التأهل

عملنا على زج لاعبين شباب إلى جانب أصحاب الخبرة الذين يعدون أعمدة أساسية

رفضت الكثير من العروض التدريبية و التزمت مع اتحاد الكرة لسنة واحدة

علينا استغلال أيام الفيفا داي في تقوية أسس المنتخب الوطني

رياضة وشباب – احمد العلوجي

أكد مدرب المنتخب الوطني لكرة القدم باسم قاسم” إن الحصول على سبع نقاط من ثلاث مباريات ضمن التصفيات الآسيوية المؤهلة إلى كاس العالم من خلال التعادل مع اليابان و الفوز على تايلاند و الإمارات لم يأت من فراغ ، و تعد نتيجة ايجابية كبيرة حققها المنتخب الوطني في ظل فقدانه روح المنافسة على إحدى بطاقات التأهل، مستغرباً من يتحدث عن كون المباريات الثلاث مجرد تحصيل حاصل.

 طفرة ايجابية

وقال قاسم في حديث لرياضة وشباب” إن خروج المنتخب العراقي بهذه النتائج و اللعب بأكثر من أسلوب رغم فقدانه روح اللعب و المنافسة أجده طفرة ايجابية تحققت في فترة قياسية، ما يؤكد إن هناك عمل وجهد لا بأس به بذل من قبل الكادر التدريبي و اللاعبين، وهذا ما توضحه النتائج والنقاط التي تَحصل عليها المنتخب الوطني في ثلاث لقاءات دولية رسمية و بأداء عام لا بأس به، و شكل مفاجئة للمنتخبات الأخرى من حيث تغيير أسلوب اللعب من مباراة إلى أخرى و الزج بلاعبين شباب إلى جانب أصحاب الخبرة.

البناء الصحيح

وأضاف قاسم” لي ثقة كبيرة في بناء منتخب قوي في المستقبل القريب وهدفي الأساسي ، الحفاظ على سمعة الكرة العراقية و خلق منتخب يلعب بأكثر من أسلوب و دائماً ما يشكل مفاجئة للمنتخبات المنافسة و بأسلوب مرن قابل للتحويل وفق معطيات و ركائز نعمل قوية نعمل على تثبيتها و إيجاد البدائل المناسبة لها من خلال استقطاب لاعبين جدد من الدوري المحلي، ولكن ليس على حساب لاعبي الخبرة، الذين لا زالوا يواصلون عطائهم، و يعدوا أعمدة و ركائز أساسية سهلت مهمة الزج بلاعبين شباب كأساسيين في المباريات الرسمية أمثال أيمن حسين و فهد طالب و حسين علي و احمد جلال ، فضلا عن تعاون و جهود أعضاء الجهاز الفني للمنتخب ، كلاً من المدربين رحيم حميد و شاكر محمود و هاشم خميس.

مباراة ودية

و تابع ” لدينا مباراة ودية أمام المنتخب الليبي في الأول من تشرين الأول القادم على ملعب البصرة الدولي ضمن أيام الفيفا داي و التي من الممكن أن تشهد وجود لاعب أو لاعبين اثنين شباب جدد ضمن تشكيلة المنتخب العراقي و أؤكد مجددا ان هذا الأمر لن يكون على حساب أصحاب الخبرة ، نعم نحن نعمل على بناء جديد لكن في الوقت نفسه نولي أهمية كبيرة لتحقيق النتائج الايجابية.

متطلبات النجاح

و نوه إلى إن الكادر التدريبي قدم شيء بسيط خلال الفترة الماضية وأعاد الروح والثقة للاعبين كون المنتخب العراقي يمرض ولا يموت و باستطاعته العودة بقوة إذا ما تم العمل بصورة صحيحة و توفرت له متطلبات نجاحه أسوة بالمنتخبات الآسيوية الأخرى .

سنة تدريبية

وأشار مدرب المنتخب الوطني إلى انه تم الاتفاق مع الاتحاد المركزي لكرة القدم قبل السفر إلى تايلاند على سنة تدريبية واحدة لقيادة اسود الرافدين تبدأ من بداية شهر أيلول الحالي إلى شهر أيلول من العام القادم ، أقود فيها المنتخب الوطني في الاستحقاقات الدولية ومنها بطولة الخليج و بطولة غرب آسيا.

استغلال الفيفا داي

ولفت المدرب باسم قاسم إلى انه لا يوجد معسكرات تدريبية خارجية ومحلية قريبة مع صعوبة تجميع اللاعبين في الوقت الحالي عدا أيام الفيفا داي والتي ممكن استغلالها في خوض مباريات ودية على مستويات عالية توضح لنا وبصورة اكبر ملامح المنتخب الوطني و تسهم في تحديد نقاط الضعف والقوة واختبار اللاعبين الجدد داخل الميدان، فضلاً عن كوننا لا نريد أن يؤثر هذا الأمر على مجريات الدوري الممتاز كونه عامل مهم في إنتاج اللاعبين المؤهلين لتمثيل المنتخب الوطني.

 

 

التزام أخلاقي

و ختم مدرب المنتخب الوطني حديثه بالقول ” أنا ملتزم مع الاتحاد المركزي لكرة القدم على قيادة اسود الرافدين لمدة سنة واحدة  و غير مرتبط بعقد مع أي نادٍ على الرغم من المفاتحات الكثيرة من أندية كبيرة وعريقة لتدريب فرقها الكروية، لكون لا يمكن الجمع بين مهمتين تدريبيتين في آن واحد، و إن شاء الله نقدم الشيء الذي يليق بسمعة وتاريخ الكرة العراقية، في ظل وجود كادر تدريبي متناغم ومتجانس.

 

 

مصطفى العلوجي


كل تدوينات مصطفى العلوجي

اترك تعليقاً

رئيس التحرير

تصنيفات

Gornan Wordpress News Theme By Hogom Web Design