أخبار عاجله

اتحاد الكرة نحباني للو..!!

اتحاد الكرة نحباني للو..!!

مصطفى العلوجي 26 أغسطس, 2017 لا تعليقات الاخيرة 105 مشاهدات

فيصل صالح –

اعتاد البعض من “هوامير” اتحاد الكرة على اثارة الفوضى , التي تعد  ,بالنسبة لهم, افضل الطرق للتغطية على فشلهم المزمن والواضح في عدم قدرتهم على  تنظيم مسابقة واحدة ناجحة بكرة القدم , والكل يعلم ان “الفوضى” واختلاق المشاكل هما الغطاء الجاهز  لهذه الهوامير الاتحادية من اجل تمرير الكثير من السرقات واضاعة الحقيقة في “دخانها” المتصاعد  في هذه الفترة,ولاسيما بعد نهاية افشل بطولة للدوري للكرة العراقية ,التي اكدت على ان تنظيم بطولة”السفن اب” للفرق الشعبية كانت افضل تنظيما من مسابقة دوري هذا الموسم التعبان والحيران والفلسان فنيا واداريا,ولذلك بدأت هذه “الهوامير” هذه الفوضى وهدفها في ذلك من اجل ادخال الشارع الرياضي في متاهات تبعده عن التفكير في الواقع المزري في عمل اتحاد الكرة,  وشنت حملة “شعواء” على وزارة الرياضة والشباب على طريقة”ضربني وبكى.. وسبقني واشتكى” من اجل رمي “كرة” فشل اتحاد الكرة في “ملعب” وزارة الرياضة والشباب,التي وكما يبدو من تمسك وزيرها في مسودة قانون انتخابات الاندية المزمع تشريعه من قبل البرلمان العراقي هو “مربط الفرس”  في هذه الحملة “الشعواء” لهذه”الهوامير”,التي تحتل اتحاد الكرة من خلال اللعب على القوانين الانتخابية والذين اصبح وجودهم في هذا الاتحاد وجودا غير شرعيا,وخاصة بعد ان تجاوز هذا الوجود الفترة القانونية ,التي تتعلق بالموعد الرسمي والقانوني لأجراء انتخابات الاندية والاتحادات,التي  يقاتل “هؤلاء” الطارئون بكرة القدم العراقية من اجل ان يجعلوها  عبارة عن “حزورة” عصية الحل,ولاسيما بعد ان نجحوا في”ذر الرماد في العيون” من خلال هذه الفوضى ,التي لايمكن ان تغطي على فشلهم المزمن في قيادة هذا الاتحاد,الذي اصبح في زمنهم الاغبر عبارة عن “بؤرة” يتواجد فيها الطارئون والانتهازيون والمزورون وصيادو الفرص الرخيصة,وكذلك اصبح لهم مصدرا رخيصا من مصادر فسادهم الاداري والمالي, ,وفي الوقت نفسه اصبح وسيلة غير شرعية لتنويع مصادرهم مواردهم المالية,ولذلك بدأوا يقاتلون ,حتى انفسهم, من اجل المحافظة على هذه الموارد المالية والادارية ,ويشنون حروب شعواء  ضد كل من يقف في وجههم قانونيا وادبيا,وكذلك يحاولون عدم  تطبيق القوانين الخاصة بأجراء انتخابات حرة تمنع الاميين والطارئين على الرياضة وعلى كرة القدم العراقية من المشاركة بها ,وهي “لب” المشكلة بين اتحاد الكرة وبين وزارة الرياضة والشباب,

و اجراء انتخابات الاندية استنادا الى  مسودة القانون ,التي يتردد وزير الرياضة والشباب في تقديمها للبرلمان العراقي من اجل التصديق عليها  , يعني ابعاد عدد كبير من اعضاء مجالس الاندية,الذين لا يحمل اي منهم مؤهلا رياضيا او علميا وبذلك ستخلو الهيئة العامة لاتحاد الكرة من الكثير ممن يعتمد هؤلاء “الهوامير” على اصواتهم في  اي انتخابات يجريها اتحاد الكرة مستقبلا, وفي الوقت نفسه سيجد هؤلاء, الذين حصلوا على مناصب مهمة في تشكيلة  مجلس ادارة اتحاد الكرة بطرق غير قانونية  او شرعية وجاؤوا عبر انتخابات افتقدت للشفافية وحملت  الكثير من مؤشرات التزوير,سيجدون انفسهم  خارج العمل الرياضي,ولذلك,ومن اجل المحافظة على مكتسباتهم الغير المشروعة ,يقفون الان في الضد من توجهات الوزارة,التي يجب ان يكون وزيرها اكثر شجاعة ويقرر اجراء انتخابات الاندية استنادا للقانون,الذي تؤكد الكثير من فقراته على منع الاميين والمزورين والطارئين على الرياضة وعلى كرة القدم العراقية من المشاركة بها  ,وذلك من اجل ظهور هيئات عامة لها علاقة بالرياضة وبكرة القدم العراقية, وليس كما هو حاصل في هذه الفترة المظلمة من تأريخ العراق ,التي   نرى فيها الكثير من الاميين “معشعشين” في الاندية وفي الاتحادات الرياضية ,ومنها اتحاد الكرة..وفي حال تنفيذ القانون الانتخابي الجديد سيتم قطع دابر هؤلاء  وسيتم ضرب مصالحهم الذاتية,

وفي مقدمة هؤلاء البعض من “هوامير” اتحاد الكرة , الذين اكدوا على ان “جهلهم” لا يقل عن “جهل” “الحجي راضي” صاحب الرسالة المعروفة ب “نحباني للو”, وكذلك أكدوا على ان هدفهم من اثارة هذه الفوضى هو للتغطية على عدم رغبتهم في  اجراء انتخابات الاندية والاتحادات ,لان ذلك سيكون بمثابة “القشة” التي ستقصم ظهورهم, وكذلك ستقطع دابرهم وتواجدهم في اتحاد الكرة,الذي اصبح بالنسبة لهؤلاء  عبارة عن “بقرة حلوب” , ومصدرا متنوعا من مصادر دخلهم الغير قانوني والغير شرعي,وكذلك وكالة سفر مجانية لهم ,وفي حال تطبيق مفردات مسودة قانون انتخابات الاندية سيكون حال هؤلاء مثل حال “أم حسين”,التي باعت كيلو الطماطة بفلسين..!!.

مصطفى العلوجي


كل تدوينات مصطفى العلوجي

اترك تعليقاً

رئيس التحرير

تصنيفات

Gornan Wordpress News Theme By Hogom Web Design