أخبار عاجله

فاطمة سعد خطوتان للامام ..

فاطمة سعد خطوتان للامام ..

مصطفى العلوجي 08 أغسطس, 2017 لا تعليقات تقارير 94 مشاهدات

الوزني  :  الوسام القاري سجل بحروف من ذهب للبطلة فاطمة سعد  وهي اقرب اللاعبات لاعتلاء المنصه الاولمبية.

الجنابي : المواهب العراقية قادرة على التنافس اذ توفرا لها المستلزمات الضرورية.

السوداني:  على اللجنة الاولمبية فتح قنوات التواصل مع الاتحادات القارية لتبادل الخبرات وتفعيل الدورات التطويرية .

الجواري ضرورة  التخلص من فساد اللجنة الاولمبية والمجيء باناس لا يرضون الا برفع علم العراق

يشاركني المختصون والمتابعون في رياضه الالعاب الفرديه ما اطرحه  من راي خاصة في هذا الاستطلاع الذي يتحدث عن الابطال الذين لديهم الاصرار والعزيمة على تحقيق نتائج كبير على المستوى القاري والدولي ..اذ تابعنا في السنوات الاخيرة ان الخط البياني لهذه الالعاب اخذ بالانحدار للاسف الشديد وذلك لاسباب عده اجتمعت لتجعلنا نتاسف على حال الرياضة في العراق..لكن هناك بوادر امل لاحت في الافق بعد ان تمكن رياضيوا بعض الالعاب من نيل مراكز متقدمه وطرزت صدورهم باوسمه مختلفه واخرها الوسام الذهبي للبطلة فاطمة سعد في بطولة اسيا للقوس والسهم وهذه اللاعبة لديها الرغبة بعتلاء المنصات الاولمبية اذ توفيرت المستلزمات الضرورية واهم الحلول ان تطرح على مادة المسؤولين عن الرياضة من اجل تنفيذها لامناقشتها فانها تتكون عدد من النقاط ..اهمامها توفير ملاعب وصالات للتدريب وتوفير المستلزمات الرياضيه المطلوبة والتي لابد من توفيرها,, هذا من ناحيه ومن ناحيه اخرى يجب الاهتمام بالطاقات الشابه وتوفير معسكرات مناسبة من اجل تحقيق ما نصبوا اليه ناهيك عن الدعم المادي الذي قد يكون من اهم المعوقات التي قد تواجه الرياضيين , سيما وان لدينا طاقات كبيره الا انها تجد المعوقات وغير مستثمره بشكل صحيح وعلينا التفكير من الان لوضع منهاج للاعداد الابطال للاولمبياد المقبل وفق منهاج يضعوه القائمون على الشأن الرياضي العراقي .” رياضة وشباب ” كانت لها جولة بين اصحاب الراي حول النتائج الكبير التي سجلت على المستوى القاري .

رياضة وشباب- نعيم حاجم

 

مدرب اجنبي .

اول المتحدثين الصحفي الرياضي الزميل خليل الجنابي قال ان ما تحتاجة الرياضة العراقية وبالعابها كافة هو توفير اهم المسلتزمات الضرورية وفي مقدمتها  استخدام مدربين اجانب لهم خبرة بالالعاب الفردية فضلا عن الاهتمام  بالمواهب واعطاء اهمية بالمعسكرات الخارجية بالاضافة الى الدعم المالي والمعنوي من قبل الدولة والجهات المعنية وما حققته فاطمة سعد ببطولة اسيا الاخيرة دليل على وجود مواهب قادرة على التنافس واحراز مركز متقدم في الاولمبياد المقبلة وانا على يقين بان الذهبية فاطمة اذ توفرت لها هذه المستلزمات ستكون قريبة من احدى الميداليات في الاولمبياد المقبل  ..

الاتحادات الرياضية.

المدرب الكروي الكابتن فاروق عبد جاسم قائلا ان الاتحادات الرياضة عليها العمل مع الصغار من الان حتى يتسنى لها ببروز لاعبين موهوبين على الساحة الرياضية  مثل فاطمه سعد التي كان لها دور كبير في اعلاء شأن الرياضة العراقية في المحافل العالمية الكل يتذكر الانجاز العالمي لهذه اللاعبة واليوم تعود لتتربع على العرش القاري وهذا بالتاكيد يعود الفضل الى القائمين على اتحاد القوس والسهم الذي يعتبر من الاتحادات المميزة  وله خبرة ودراية في خلق جيل من المواهب  وفي نفس الوقت نطالب الاولمبية العراقية بزج الذهبية فاطمة سعد مع اصحاب الانجازات في معسكرات تدريبية في دول متقدمة رياضيا ونعدهم للاولمبياد المقبل من اجل احراز مركز متقدم وهذا ليس ببعيد عن مواهبنا اذ وضعنا دراسة حقيقية لتطوير العابنا.

المدارس الرياضية .

الصحفي الرياضي الزميل عدنان السوداني قائلا في بداية نهنئ البطلة العراقية والاسيوية الذهبية فاطمة سعد لتحقيقها الميدالية الذهبية ..ولكي نصل الى مستوى الانجازات الكبيرة في مختلف الالعاب علينا ان نتدارس حالة البطلة فاطمة ونتعمق في محتوى تدريباتها واليات عمل اتحادها وكيفية توصلهم الى تحقيق انجازات متعددة ..لان درس فاطمة سعد يجب ان يدرس لدى جميع الاتحادات ..فاليوم من الضروري ان تكون هناك رؤى صحيحة بالعمل المهني وبالتنسيق الرياضي للوصول الى مانبتغيه ..نحتاج الى تطوير عمل المدارس الرياضية لمختلف الالعاب ونحتاج الى تطوير درس الرياضة والاهتمام بالالعاب الفردية وان لاياتي الاهتمام فقط على لعبة كرة القدم …على اللجنة الاولمبية ان تفتح قنوات التواصل مع الاتحادات القارية لتبادل الخبرات وتفعيل جانب الدورات التطويرية واقامة المعسكرات للمواهب الرياضية في مختلف الالعاب الفردية ..وما انجاز فاطمة سعد الا عنوانا لانطلاقتنا الحقيقية للنهوض برياضتنا لتصل الى مصاف العالمية والاسيوية وهذا ليس ببعيد عن الذهبية فاطمة سعد التي كان لها دور كبير في رفع راية العراق في المحافل الدولية ..

المنافسات القارية .

الصحفي الرياضي الزميل كريم الجنابي اكد على ضرورة استخدام المدربين الاجانب في الالعاب كافة لان العراق مر بظروف قاهرة وصعبة على مدار سنوات طوال من حصار الى احتلال وارهاب وابتعاد الرياضين من المشاركة في العديد من المنافسات القارية والعربية والدولية ومن هذا المنطلق لابد وان يكون المدرب الاجنبي عنوان كبير للرياضة العراقية فضلا عن الاهنمام بالبنى التحتية مع الدعم المادي واقامة المعسكرات التدريبية للمواهب والابطال خاصة للذهبية فاطمة سعد التي اكدت حضورها في البطولات العالمية والقارية وهنا نناشد الاولمبية وكل القائمين على الشان الرياضي بتوفير المستلزمات الاساسية للموهوبة فاطمة لانها قادرة على احراز وسام اولمبي يعيد العراق الى منصات الفوز والانتصارات ..

الذهب القاري.

الصحفي الرياضي الزميل داخل العبادي  قال لا أتوقع أن يحقق العراق اي وسام أولمبي في الوقت الحالي لان اغلب الاتحادات ابتعدت عن التخطيط المبرمج وعدم وضع منهاج تدريبي للابطال يقربنا من منصات الإنجاز الأولمبي أضف إلى ذلك ضعف التخصيصات المادية وغياب تام للبنى التحتية لكن وبرغم هذه المعوقات التي اثرت بشكل واضح على الرياضة العراقية تبرز الذهبية فاطمة سعد لتاكد حضورها الكبير بحصولها على الذهب القاري وعلى الاولمبية الوطنية ان تقيم معسكر تدريبي طويل الامد واعدادها بشكل جيد للاولمبياد المقبل لانها تستحق هذه البطلة ان نضع لها تمثل كبير يمجد انتصاراتها المتواصل .

الفساد الرياضي .

الزميل فليح الجواري اكد على ضرورة  التخلص من فساد اللجنة الاولمبية واتحادات الالعاب الفردية والمجيء باناس لا يرضون الا برفع علم العراق عاليا لا ان يملأؤا جيوبهم, الالعاب الفردية تحتاج الى دعم واقعي والابتعاد عن الفساد والفاسدين والفصل ما بين وزارة الشباب كمؤسسة معنية بالاهتمام بالشباب وبين اللجنة الاولمبية المعنية بالرياضات الفردية والجماعية  وعلى الاتحادات ان تضع دراسة ومنهاج علمي كل عام كما في دول العالم التي تقدمت علينا باكثر من خطوة,  والعمل على الاهتمام بالابطال وان تقدم الحكومة كل الدعم الممكن للحصول على مراكز متقدمة في البطولات المقبلة.

لجنة الخبراء .

رئيس الاتحاد العراقي لرفع الاثقال محمد طاهر محمد كاظم قال لاول مرة صحافتنا عبر جريدة ” رياضة وشباب”  تسأل بوقت مبكر عن أولمبياد طوكيو وكيفية اعداد المنتخبات الجماعية والفردية  وهذا هو النهج الصحيح للصحافة الرياضية , علينا العمل من الان على وضع خطة ودراسة من قبل لجنة الخبراء في الاولمبية مع توفير السيولة المادية والدخول في معسكرات تدريبية داخليا وخارجيا والابتعاد عن البطولات مثل غرب اسيا او بعض البطولات العربية والمشاركة في بطولات لها وزن كبير على المستوى القاري او الدولي واستخدام مدربين اجانب لهم دراية وعلمية في الالعاب الفردية , وما تحقق في بطولة اسيا الاخير وحصول الذهبية فاطمة سعد على الوسام الذهبي ما هو الا البداية وسيكون لهذه البطلة شأن كبير في الاولمبياد المقبل اذ توفرت لها المستلزمات التي يحتاجها اللاعب او اللاعبة .

التدريب المتواصل .

اخر المتحدثين الصحفي الرياضي الزميل محمد الوزني اشار الى ان التدريب المتواصل عبر المعسكرات الداخلية او الخارجية لها اهمية كبرى في تطوير العابنا فضلا عن التواجد في البطولات الكبيرة والمعروفة يمكننا الوصول الى اهدافنا المنشودة . والحقيقة ان نتائجنا الاخيرة في بعض الالعاب الفردية وتحديدا الرماية والقوس والسهم الذان يعتبران من افضل الاتحادات من حيث النتائج الجيدة واخرها الوسام القاري الذي سجل بحروف من ذهب للاعبة فاطمة سعد التي تبشر بخير وهي اقرب اللاعبات لاعتلاء المنصة الاولمبية..

مصطفى العلوجي


كل تدوينات مصطفى العلوجي

اترك تعليقاً

رئيس التحرير

تصنيفات

Gornan Wordpress News Theme By Hogom Web Design