أخبار عاجله

 قانون الاندية وعويل الطارئين..!!

 قانون الاندية وعويل الطارئين..!!

مصطفى العلوجي 29 يوليو, 2017 لا تعليقات الاخيرة 108 مشاهدات

فيصل صالح – 

>أنبرى البعض من الطارئين وانصاف المتعلمين الجاثمين على “صدور” الاندية والاتحادات الرياضية,الذين تبوأوا مناصب في مجالس ادارات هذه الاندية والاتحادات في غفلة من الزمن وفي زمن هيمن فيه “شذاذا افاق” الرياضة والكرة العراقية على الوضع الرياضي العام ,وارتدوا بدلات  لا تتناسب مع مقاساتها مع حجومهم الحقيقية ,ومقارنة هذه الحجوم مع حجوم عمالقة الرياضة والكرة العراقية والكفاءات العلمية والادارية ,سنكنشف اي اقزام يتحكمون  بمصير الرياضة والكرة العراقية ومستقبلها الذي ,وفي حال بقاء هؤلاء, سوف لن يسر عدوا قبل الصديق,

>انبرى هؤلاء  معترضين  على مسودة قانون الاندية ,التي  قدمت للبرلمان العراقي للتصويت عليها والتي  تتضمن فقرات تصب في مصلحة الرياضيين ولاعبي الكرة ونجومها الكبار وكفاءاتها العلمية والادارية وحكام الكرة الدوليين والمدربين الدوليين  بغض النظر عن تحصيلهم العلمي,ولاسيما بعد ان  اعتبرت المسيرة الرياضية لهؤلاء النجوم وانجازاتهم الرياضية بمثابة شهادة علمية معترف بها على الصعيد الرسمي والقانوني ,ومثل هذا  الاجراء الحضاري معمول به هذا في جميع اللجان الاولمبية والاتحادات المحلية في الدول الاخرى ,التي تحترم تأريخ نجومها وكفاءاتها العلمية,لاسيما  في هذا المجال الحيوي والكبير والذي يعتبر احد الاوجة الحضارية لاي مجتمع يحترم تأريخه وتأريخ الباذلين في سبيل خدمته في المناسبات والبطولات الدولية الكبيرة,التي تليق الا لهم وحدهم وليس لغيرهم من الطارئين وانصاف المتعلمين,وفي مقدمتهم هؤلاء”النكرات” ,الذين اصبح عويلهم وصراخهم يسمع في كل مكان ,وهدف هذا العويل والصراخ من قبل هؤلاء النكرات ,هو وضع العصي في دولاب التقدم الحضاري للرياضة والكرة العراقية  ,وعرقلة الفرصة الحقيقية لاستعادة القها وشرفها الذي اغتصبه هؤلاء,الذين يعتبرون عبارة عن “ارضة” تنخر في جسد الاندية والاتحادات والمكتب التنفيذي للجنة الاولمبية ,وذلك من خلال بقاء الاميين والنكرات ,الذي لا يمتلكون اي “سجل رياضي مشرف” او اي مؤهل دراسي محترم, للتحكم في مصير ومستقبل الرياضة والكرة  وقاموا بتشكيل حلف “شيطاني” من اجل عرقلة هذه المسودة ,وتحديدا  عرقلة فقراتها تؤكد على وجود المؤهل الرياضي والعلمي والتي لا تسمح لامثالهم في التواجد في مجالس الاندية والاتحادات الرياضة وكذلك في المكتب التنفيذي للجنة الاولمبية,التي اصبحت ,بالنسبة لهم ,عبارة عن “بقرة حلوب”, او عبارة عن “دجاجة تبيض لهم ذهبا” لا يمكن لهن خسارتها بعد ان استطعموا حرامها  ,

>ولذلك اقول لجميع الشرفاء في الرياضة وكرة القدم العراقية وفي الاعلام الرياضي المبدأي والنزيه تشكيل  ضغط جماهيري على  وزير الرياضة والشباب عبد الحسين عبطان وعلى رئيس اللجنة الاولمبية الكابتن رعد حمودي,الذي يمثل شرف الرياضة العراقية وتأريخها المشرق,من اجل التمسك بشرط الشهادة الدراسية بالنسبة لجميع النكرات والطارئين على الرياضة والكرة العراقية ,وأستثنائها من جميع الرياضيين الدوليين ولاعبي المنتخبات الوطنية ,الذين لم تسمح لهم ظروفهم في اكمال تحصيلهم العلمي ,الا انهم وبدلا من ذلك  تمكنوا من اكماله عن طريق دفاعهم عن شرف الرياضة والكرة العراقية في المحافل الدولية..وكذلك اطالب الوزير والكابتن حمودي بأن يكونا هم “راس الحربة” من اجل  تمرير وتمشية هذا القانون ,ولايلتفتون ل”عويل” هؤلاء وصراخهم والى تهديدهم “الفارغة”بالعقوبات الدولية في حال تمرير هذه  المسودة في فقراتها التي ستقضي على مضاجعهم والتي سترميهم في “مزابل” التأريخ الرياضي التي تليق بهم ,ولكنها لا تليق ابدا بالرياضيين ونجوم الكرة العراقية, الذين سبق لهم وكتبوا صفحات مشرقة في  هذا التأريخ بعرقهم وبجهدهم, الذي سقوا به نجيل الملاعب الرياضية في العالم,وفي حال التصويت على هذه القانون فان مستقبل مشرق ينتظر الرياضة العراقية ,وبدون ذلك كله سيبقى التخلف الرياضي معشعشا في اروقة هذه الاندية والاتحادات وسيبقى الفساد الاداري والمالي مستشريا  وستتم سرقة المال الرياضي,كما هو الحال الان, من قبل انصاف المتعلمين والطارئين على الرياضة والكرة العراقية,وسترتكبان,في حال دفن رأسيكما في “الرمال” وفي حال تراجعكما عن هذه المسودة, اكبر جريمة بحق الرياضة والكرة العراقية ,وخاصة ان رضختما لعويل وصراخ وتهديد هؤلاء النكرات والطارئين على الرياضة , ليس فقط, على الرياضة العراقية ,بل  حتى على المجمتع العراقي المتحضر..!!

 

مصطفى العلوجي


كل تدوينات مصطفى العلوجي

اترك تعليقاً

رئيس التحرير

تصنيفات

Gornan Wordpress News Theme By Hogom Web Design