أخبار عاجله

إنهم آل نوري فمن أنتم ؟!

إنهم آل نوري فمن أنتم ؟!

مصطفى العلوجي 22 يوليو, 2017 لا تعليقات ملفات 78 مشاهدات

 

من ذا الذي لا يعرف صباح نوري وعائلته التي كانت أشهر من نار على علم في عالم الرياضة  العراقية

عائلة رياضية قدمت الكثير للرياضة العراقية

المعرف لا يعرف وهناك من يطالب آل نوري بهوية تعريف !

ثلاثة أشقاء في مباراة دولية في حدث  لم تشهد له الكرة العراقية مثيلا

لم يقتصر عطاء هذه العائلة الرياضية على كرة القدم بل قدمت عداءة مميّزة

أحرزت الكثير من البطولات المحلية والخارجية في ألعاب الساحة والميدان

نتمنى على وزارة الشباب والرياضة الاستعانة بالأسماء المعروفة في توثيق تاريخ الرياضة العراقية وكرة القدم بالذات

أسماء رياضيين كبار مثل الكابتن صباح نوري لا يمكن أن ( تحترق ) بنيران أولئك اللصوص ، ولا يمكن أن يكون عدم توفر ( الأمر الإداري ) سببا في حرمان أبطال كبار من حقوقهم الشرعية  لأن شمس الحقيقة لا يمكن أن تحجي بالغربال .

كتب / د. منذر العذاري

 

بعد نجاح انقلاب 8 شباط الفاشي عام 1963 ظهرت ميليشيا بعثية إرهابية باسم ( الحرس القومي )  وقد عاثت تلك العصابة فسادا في الأرض وقتها , وكان من ضمن فعاليات هذه الزمرة إنشاء مفارز تفتيش بين المدن وداخلها (  سيطرات ) , ويومها كلف أحد الفلاحين البسطاء من أبناء ناحية المشخاب ( من الذين ينعقون مع كل ناعق ) بمهمة آمر مفرزة تفتيش   , فوقف في  الطريق  المؤدي لأحدى القرى وكانت  أول سيارة تمر به تعود لأحد الشخصيات العشائرية المعروفة  ,فمدّ صاحبنا رأسه داخل السيارة  ثم توجه نحو ذلك الشخص وقال له : هويتك  أبو عبد الإله !!.. تذكرت ذلك الفلاح الساذج وأنا وأسمع بقرار حجب  منحة الرواد المخصصة للكابتن صباح نوري لعدم امتلاكه كتاب إيفاد رسمي لمشاركاته مع المنتخبات الوطنية في سنوات السبعينات  ، فمن ذا الذي لا يعرف صباح نوري وعائلته التي كانت أشهر من نار على علم في عالم الرياضة  العراقية ، وإذا كان هناك من يبرر حجب المنحة بحجة وجود مجموعة كبيرة من ( المزورين ) ضمن قوائم رواد الرياضة العراقية المقدمة لوزارة الشباب والرياضة  من الذين قدموا تأييدات ومستندات ( وهمية ) عن مشاركات في بطولات دولية ليس لها  وجود على أرض الواقع ، وبالتالي ( اختلسوا ) ملايين الدنانير من الخزينة بلا وجه حق  ، فإن أسماء رياضيين كبار مثل الكابتن صباح نوري لا يمكن أن ( تحترق ) بنيران أولئك اللصوص ، ولا يمكن أن يكون عدم توفر ( الأمر الإداري ) سببا في حرمان أبطال كبار من حقوقهم الشرعية  لأن شمس الحقيقة لا يمكن أن تحجي بالغربال .

 

عائلة آل نوري من الألف إلى الياء

 

عائلة آل نوري هي أشهر عائلة رياضية في العراق ، فالوالد نوري فتحي البارودي رحمه الله كان من أبرز نجوم فريق مدارس  الشرطة  بكرة القدم عام 1937 مع زملائه عبد الرزاق العجيل واحمد جالي وفائق عبد الكريم وحربي باشا ويوسف محمد ومحمد سعيد واصف وحمد ليلو وزكي جميل ويحيى الجنابي وحسين مختار وعبد الرحمن الجنابي وغيرهم  ، وأحرز الفريق الكثير من البطولات المحلية منها كأس العميد طه الهاشمي عام 1938  وكأس القوة الجوية وكأس النادي الأولمبي  عام 1939 وغيرها .

الأبن الأكبر الشهيد مظفر نوري  ، كان من نجوم فريق آليات الشرطة منذ  عام 1963 ومثله في مباريات الدوري العراقي ومبارياته الخارجية ,وكانت اول مباراة خارجية له مع الشرطة امام فريق الحسكة السوري في تموز 1966 ولعب اول مبارياته للمنتخب العسكري يوم 22 كانون الأول 1966 امام نادي روستوك من المانيا الشرقية وسجل الهدف الوحيد للفريق العراقي . كما مثل منتخب الشرطة في مباريات بطولة الجمهورية والمباريات الخارجية .

بدأ مسيرته الدولية عام 1966 ولعب 53 مباراة دولية سجل خلالها 28 هدفا ,وكان ضمن  المنتخب العراقي الذي لعب امام نادي بنفيكا البرتغالي في مباراة افتتاح ملعب الشعب الدولي يوم 6 تشرين الثاني 1966 حيث لعب في الشوط الثاني بدلا من اللاعب البيرت خوشابا ,وكان ضمن منتخب العراق الوطني الذي  قام بجولة في اوربا في تموز عام 1970 .

مثل المنتخب  الوطني العراقي في  الكثير من البطولات الخارجية منها تصفيات دورة المكسيك الاولمبية في بانكوك عام  1968 وبطولة كاس الصداقة في إيران عام 1969  وتصفيات دورة ميونيخ الاولمبية عام 1971 ، وتصفيات المجموعة الغربية الثانية لبطولة أمم آسيا في الكويت عام 1971 ، وكأس أمم آسيا الخامسة في تايلاند عام 1972 ، و مثل المنتخب العسكري العراقي في تصفيات بطولة العالم العسكرية  عام 1967 ، وتصفيات بطولة العالم العسكرية عام 1968 ,ولعب ضمن تشكيلة المنتخب العسكري العراقي الذي تعادل بهدف واحد  مع منتخب العالم العسكري يوم 24 حزيران 1972 وسجل هدف الفريق العراقي في المباراة   . نال لقب  أحسن مهاجم عراقي لعام 1967  والمركز الثاني في استفتاء أحسن مهاجم عراقي لعام 1968 .

صباح نوري   لعب لفريق القوة الجوية لأول مرة في موسم 68-1969 وحتى موسم 77-1978 وأحرز معه لقب الدوري لأكثر من مرة . لعب 36 مباراة دولية أولها كانت  أمام منتخب لبنان على ملعب الشعب الدولي يوم 14 تموز 1971 ضمن تصفيات دورة ميونيخ الأولمبية .

مثل المنتخب الوطني في أكثر من بطولة خارجية منها  بطولة الصداقة في طهران في آذار 1969  ، وتصفيات دورة ميونيخ عام 1971 ، و تصفيات المجموعة الغربية لبطولة أمم آسيا  الخامسة في الكويت عام 1971  ، وبطولة  كأس فلسطين الأولى  في بغداد  في كانون الثاني 1972  ، وكأس أمم آسيا الخامسة في تايلند عام 1972 .

رياض نوري :  أنضم لفريق آليات الشرطة  في موسم 68-1969 ومثله في منافسات الدوري العراقي حتى إلغاء فرق المؤسسات عام 1974 وأحرز مع الفريق البنفسجي بطولة الدوري لعدة مرات ، وكان ضمن الفريق الذي شارك في بطولة  أندية آسيا الرابعة التي أقيمت في بانكوك عام 1971 . وبعد العمل بنظام دوري الأندية في موسم 74-1975 أنضم لنادي الشرطة ومثله من موسم 75-1976 حتى نهاية موسم 84-1985 حيث ودع الملاعب .

لعب أول مباراة دولية  أمام منتخب الكويت الوطني التي  أقيمت  يوم 10 كانون الأول 1971 على ملعب ثانوية الشويخ في الكويت  ضمن تصفيات المجموعة الغربية لبطولة أمم آسيا  .

مثل المنتخب الوطني في الكثير من المشاركات الخارجية منها  تصفيات المجموعة الغربية لبطولة أمم آسيا  الخامسة التي أقيمت في الكويت في  كانون الأول 1971 ،وكأس فلسطين الأولى في بغداد عام 1972 ، وكأس أمم آسيا الخامسة في تايلند عام 1972 ، وتصفيات كأس العالم في استراليا عام 1973 ، ودورة الألعاب الآسيوية السابعة في بانكوك عام 1974 ، وتصفيات دورة مونتريال الأولمبية في طهران عام 1975 ،وبطولة خليجي 4 في الدوحة عام 1976 ، كما مثل  المنتخب العسكري في بطولة العالم العسكرية عام 1972 في بغداد ، وبطولة العالم العسكرية في الكونغو برازفيل عام 1973 ، وتصفيات كأس العالم العسكرية في الكويت عام 1975 ، وتصفيات كأس العالم العسكرية عام 1977 ، وبطولة العالم العسكرية في دمشق عام 1977 .

أسامة نوري :  انضم لفريق نادي الطيران ( القوة الجوية  )  بإشراف الكابتن مجبل فرطوس و لعب أول مباراة له في دوري الكبار مع الطيران  أمام  فريق الصناعة في موسم 1978 – 1979 يوم الجمعة 12  كانون الثاني 1979 . واختتم مسيرته مع الكرة ضمن نادي الصناعة في موسم 93-1994  ، مثل خلالها أندية الخطوط والنفط  والشرطة والصناعة  .

لعب لمنتخب الشباب في بطولة شباب آسيا في بنغلاديش عام 1978 ، ولعب أول مباراة دولية أمام منتخب  النيبال في بطولة دورة الألعاب الآسيوية التاسعة التي أقيمت في الهند يوم 23 تشرين الثاني 1982 .

مثل المنتخب الوطني في ثلاث مباريات دولية  في بطولة دورة الألعاب الآسيوية التاسعة التي أقيمت في الهند عام 1982 بإشراف شيخ المدربين الراحل عمو بابا  والتي نال منتخبنا لقبها بجدارة  أمام النيبال والسعودية والكويت  ، ولم تسنح له الفرصة بعدها بتمثيل المنتخب الوطني .

 

حدث فريد في مباراة دولية

 

شهدت  مباراة منتخبنا الوطني أمام منتخب سيلان  التي أقيمت  على ملعب ثانوية الشويخ في الكويت يوم الاثنين 13 كانون الأول 1971 ضمن تصفيات المجموعة الغربية لبطولة أمم آسيا بكرة القدم  حدثا فريدا لم  يتكرر بعد ذلك أبدا ,حيث شارك ثلاثة أشقاء هم  مظفر نوري ورياض نوري وصباح نوري سوية في تشكيلة المنتخب العراقي ,حيث لعب رياض  طيلة شوطي المباراة فيما شارك مظفر وصباح في الشوط الثاني بدلا من اللاعبين شامل كامل وعلي كاظم على التوالي ,وكانت المرة الأولى والأخيرة التي يلعب فيها ثلاثة أشقاء في مباراة دولية لمنتخبنا الوطني في  تاريخه ، ولا نعتقد  بأن  ذلك  قد حصل في تاريخ الكرة العالمية .

 

سيدات آل نوري في الساحة الرياضية

 

لم يقتصر عطاء هذه العائلة الرياضية على كرة القدم بل قدمت عداءة مميّزة أحرزت الكثير من البطولات المحلية والخارجية في ألعاب الساحة والميدان وحكت الكثير من الأرقام القياسية هي البطلة إيمان نوري ، ولديها شقيقة رياضية مارست ألعاب الساحة والميدان على النطاق المحلي .

 

أخيرا ..

 

نتمنى على وزارة الشباب والرياضة الاستعانة بالأسماء المعروفة في توثيق تاريخ الرياضة العراقية وكرة القدم بالذات والذين يمتلكون معلومات متكاملة عن الفرق  والمنتخبات ومشاركات اللاعبين في صفوف المنتخبات الوطنية ومنهم الزملاء علي رياح وصلاح عبد المهدي وشكري محمود وهشام السلمان وحيدر الراضي وغيرهم ، وسأتشرف بالانضمام لهؤلاء الزملاء وتشكيل لجنة استشارية  تقوم بمساعدة الوزارة في تقديم المعلومات الدقيقة عن اللاعبين الذين سبق لهم تمثيل المنتخبات الوطنية ممن أقحموا أنفسهم ضمن قوائم الرواد بالغش والخداع ، لكي لا يحترق الأخضر بسعر اليابس .

مصطفى العلوجي


كل تدوينات مصطفى العلوجي

اترك تعليقاً

رئيس التحرير

تصنيفات

Gornan Wordpress News Theme By Hogom Web Design