أخبار عاجله

أتركوا شهد يرحمكم الله!!

أتركوا شهد يرحمكم الله!!

مصطفى العلوجي 08 يوليو, 2017 لا تعليقات كلمة رياضة وشباب 236 مشاهدات

رئيس التحرير –

تصاعدت مؤخّراً كثير من النغمات النشاز والتي نجدها مقصودة للضرب تحت الحزام والنيل من مدربٍ مجتهد استطاع صناعة نفسه بعصامية حتى وقف بين خيرة الأسماء التدريبية المحلية وحتى العربية.. إنه الكابتن عبد الغني شهد الذي وجد نفسه متهماً من قبل أناس لا نعلم هل يدركون ما يفعلون.. كون من أعلنوا ضده حرب التصريحات يصنف ضمن الكفاءات الوطنية الواعدة، و حقق مع ناديه الأم النجف نتائج عدّت مفخرة لأحد أبرز أندية المحافظات وتواصل نجاحه مع نادي نفط الوسط وحصد لقب الدوري بكنفه، ثم كانت رحلته مع المنتخبات الوطنية المختلفة، فإستطاع أن يضع نفسه بين أجيال المدربين الذين سبقوه حين جعل المنتخب الأولمبي يتأهل بمستوى وأداء وعلى حساب القطريين إلى أولمبياد البرازيل وهناك قدم ومجموعته التي إنتقاها فواصل من الإبداع الكروي الذي تكلل بالتعادل مع البطل وصاحب الأرض المنتخب الأولمبي البرازيلي في سابقة لم يفعلها أي فريقٍ عربي قط.. واليوم يبني الرجل منتخباً جديداً ليدخل معترك آسيا للمنتخبات الأولمبية.. علّه يحقق ويكرر الإنجازات، ولكن حين يترك ليعمل ويختار لا أن يحارب وهو بعد في مرحلة البناء وتتعالى أصوات المتهمين بكونه يعتمد على لاعبين مزوّرين ويصل الحال بالطلب من وزارة الشباب والرياضة للتدخل بالأمر.. عجبا لأمر هؤلاء.. مرةً يطالبون بعدم تدخّل الحكومة والوزارة بالشأن الرياضي إلا من حيث الدعم واليوم نراهم يطرقون أبوابها.. يا سادة ، ليس من حق الوزارة التدخل في هكذا موضوع وإذا كان ولابد فعليها أن تهتم بشؤونها وتحارب مكامن الخلل التي أكلت من سمعة الوزارة والرياضة ولا بأس من التدخل للمشورة وليس لاتخاذ القرارات.. في الوقت نفسه نسأل اتحاد الكرة وكل قنواته الإعلامية والإدارية، لماذا تسكتون ولا تخرجون بأي تصريحٍ لحماية مدربٍ انتم من إخترتموه عن قناعة، أليس من واجبكم حمايته؟ أم أنكم ستتركونه كغيره وحيداً في الساحة يتلقى السهام من قبل من هبّ ودبّ.. الم تستفيدوا من دروس الماضي وحكايات شنيشل وسلمان وحكيم وغيرهم الكثير؟..

لا تتركوا مدربكم لوحده، وحافظوا على المدرب المحلي وإلا سنجد أنفسنا وخلال مدة وجيزة بلا أي كفاءة محلية ترتضي العمل في المنتخبات العراقية.. ولو فرضنا جدلاً بوجود لاعبين زوّروا أنفسهم، فإن هذا من واجب الكادر الإداري ونعني اتحاد الكرة، كون المدرب ليس فتاح فال ليعرف من المزوّر ومن صاحب الموقف السليم.. هل سمعتم يوماً عن مدربٍ يقوم بواجب البحث والتقصي بنفسه من خلال مراجعة دوائر الدولة المعنية؟ هذه من أعمال الجهات ذات العلاقة، عليه أتركوا شهد يعمل وإلا سنخسره بأعمالكم وبذات الوقت نهمس بأذن شهد، لأننا نعرفه ونعتز به، أن يدقق باللاعبين الذين تعرفهم لأنّهم ليسوا بغريبين عنك، ومن كان خط ونخلة وفسفور، فلا بأس ومن كان غير ذلك، فأنت صاحب القرار ومن ستتحمل المسؤولية وإعلم، إن غلطة الشاطر بألف ونحن لا نريدك أن تقع بأي خطأ، لأننا ننظر إليك كأحد القدرات القادرة على فعل شيء للكرة العراقية.. أللهم هل بلغت أللهم فاشهد..

مصطفى العلوجي


كل تدوينات مصطفى العلوجي

اترك تعليقاً

رئيس التحرير

تصنيفات

Gornan Wordpress News Theme By Hogom Web Design