أخبار عاجله

مدرب نفط الوسط النجفي بكرة الصالات هيثم بعيوي في حوار خاص مع (رياضة وشباب)

مدرب نفط الوسط النجفي بكرة الصالات هيثم بعيوي في حوار خاص مع (رياضة وشباب)

مصطفى العلوجي 04 يوليو, 2017 لا تعليقات رياضة المحافظات 262 مشاهدات

الحفاظ على القمة أصعب من الوصول إليه

احترم رأي فريق الشرطة بالانسحاب

التجربة والخبرة رصيدي القوي

عوائق تقف أمامنا في البطولة الآسيوية المقبلة

لن نفرط ببطولة الكأس

شكل المنافسة في الموسم المقبل محلياً

درع الدوري لروح الياسري حصراً

حاوره في النجف الأشرف / علي الحسني

لم يكن إحراز نادي نفط الوسط النجفي لدوري كرة الصالات العراقي للموسم السادس توالياً بالأمر السهل والحدث الصدفة، وإنما جاء بثمرة جهود مشتركة من وزارة النفط وإدارة النادي وأعضاء الفريق وعطاء متواصل وتحد كبير لتحقيق الانجاز، وهو ما تميز به الفريق محلياً وأثمر عن خط إسمه بحروف من ذهب على صعيد القارة الصفراء بإحرازه مركز وصيف بطل دوري أبطال آسيا في النسخة الماضية بعد أداء أكثر من رائع بإشادة الإتحادين الدولي والقاري للعبة، وكان ذلك محط فخر واعتزاز لكرة الصالات العراقية.

صحيفة (رياضة وشباب) التقت الكابتن هيثم عباس بعيوي المدرب الوطني القدير والمشرف على تدريب فريق نفط الوسط بطل دوري الصالات للموسم الأخير الذي أسدل الستار عنه بالمباراة النهائية بين نفط الوسط وغاز الشمال من البصرة وانتهت بفوز عريض للأول بنتيجة (4-1) وتتويجه باللقب الحلي للمرة السادسة على التوالي في انجاز غير مسبوق، وللوقوف على بعض محطات انجاز نفط الوسط بكرة الصالات كان هذا الحوار الخاص مع المدرب هيثم بعيوي فدونت هذه العناوين مع التفاصيل التالية:

الحفاظ على القمة أصعب من الوصول إليه

بكلام المدرب الواثق من قدراته والخبير في بواطن اللعبة على المستوى الإحترافي، ممزوجاً بتواضعه وحسن تعامله مع الإعلام تحدث مدرب نفط الوسط عن انجاز فريقه الأخير السادس توالياً وعنه قال” توجد قاعدة رياضية، بل وحتى اجتماعية بأن الوصول للقمة والنجاح أمراً صعباً، لكن الحفاظ عليهما هو أصعب، وأن تستمر بالتألق والنجاح وتحرز اللقب السادس على التوالي فهذا أمر يحتاج للوقوف عليه، لأنه وحسب معلوماتي ومتابعتي الخاصة بأن ذلك لم يتحقق وأن حصل نادٍ على لقب الدوري في بلاده لـ (6) مواسم متتالية في دوريات العالم، وهذا الإنجاز لم يأتي بسهولة خصوصاً في المواسم (3) الأخيرة لوجود منافسين أقوياء إضافة للتحديات والظروف الصعبة والوضع المالي التي مر بها الفريق خصوصاً في الموسم الأخير، إلا إن استمرار الإدارة والكادر التدريبي واللاعبين بالتخطيط والعمل الجاد ودعم وزارة النفط ساهم في كل ما تحقق من انجاز غير مسبوق وسوف نسعى ونعمل بقوة للحفاظ عليه وهو بحد ذاته تحدٍ كبير لنفط الوسط الذي حفر اسمه بحروف من ذهب محلياً وآسيوياً وليس آخرها ان شاء الله حصوله على لقب الوصيف في دوري أبطال آسيا الماضية، وطموحنا كبير والإصرار أكبر بالتواصل بتحقيق النتائج الملفتة والرائعة محلياً ودولياً”

احترم رأي فريق الشرطة بالانسحاب

بخصوص انسحاب فريق الشرطة أمام نفط الوسط في مباراة نصف النهائي لدوري كرة الصالات العراقي عقب مدرب بطل الدوري العراقي الكابتن هيثم بعيوي عن ذلك بالقول” أولاً مع إحترامي وتقديري لكادر تدريب ولاعبي فريق الشرطة لقرارهم بالإنسحاب أمامنا لكن لا أجد ذلك مبرراً، خصوصاً وإن الشرطة قدم مستوى أكثر من رائع في بداية المباراة ,اخطر مرمانا مرتين، وهذا يظهر الندية بين الفريقين، وأصل المشكلة كانت في توجيه الإنذار الأصفر للاعب المصري في صفوف الشرطة لمخالفته لوائح وقوانين اللعبة في عدم ارتدائه الواقيات بعد بداية المباراة بعد أن تم تدقيق كل مستلزمات اللاعبين والتي تبين فيما بعد إن اللاعب المصري قام بنزع الواقيات وهو ما تسبب في توجيه الإنذار إليه ثم قرار الفريق بالإنسحاب، وأكرر هذا القرار عائد له وأنا أحترمه”

الخبرة حسمت اللقب وغاز الشمال لم يكن صيداً سهلا

أرجع مدرب نفط الوسط هيثم عباس فوز فريقه بنتيجة عريضة على غاز الشمال في المباراة النهائية (4-1) إلى عاملي الخبرة والانسجام المتراكمة على حساب المنافس، مشيراً بأن غاز الشمال ورغم الأهداف (4) التي دخلت شباكهم لم يكن صيداً سهلاً، بل كان فريقاً عنيداً لنا في أغلب دقائق المباراة، وضم في صفوفه لاعبين مميزين من المنتخب الوطني ومحترفين من إيران مع وجود مدرب كفوء، وأؤكد بأن الخبرة هي التي حسمت النتيجة لصالحنا.

التجربة والخبرة رصيدي القوي

رداً على الفارق بين أول وأخر موسم لمهمته التدريبية أجاب مدرب نفط الوسط عن ذلك قائلاً” التجربة والخبرة هي من أضافت لي الشي الكثير وباتت رصيدي القوي في عملي التدريبي، وهما عاملان مهمان لتقديم الأفضل على مستوى الأداء والنتائج، وفي أهم عناوينها كيفية التعامل مع ظروف المباراة الصعبة والأوقات الصعبة ببساطة وهدوء دون أن تفتقد التوازن ودراسة قوة وضعف المنافس، وهذا تأتى من خلال كثرة مشاركاتي في البطولات المحلية وكذلك المشاركات الخارجية على صعيد المنتخب الوطني وفريق نفط الوسط، وأعطياني دفاعاً كبيراً في هذا المجال”

عوائق تقف أمامنا في البطولة الآسيوية المقبلة

بخصوص المشاركة القادمة في دوري أبطال آسيا المقبل وحظوظ فريق نفط الوسط بالمنافسة وتأكيد جدارته في احراز لقب الوصيف وعكس الصورة الطيبة لكرة الصالات العراقية أجاب مدرب نفط الوسط” ككادر تدريبي ولاعبين نحن عازمون على أن نكون رقماً صعباً في دوري أبطال آسيا القادمة، وأن نحافظ على مكانتنا المتميزة في البطولة، والذهاب بعيداً بالمنافسة على لقب البطولة، وسندخل أجواء المنافسة بكامل أسماء فريقنا ومنهما اللاعبان الإيرانيان فرهاد توكلي ومقتدري، لكن هناك عوائق حقيقة تقف أمام هذا الطموح والآمال في مقدمتها الدعم المالي وتوفير المعسكرات الخارجية القوية، فالوضع المالي الذي يمر به النادي حالياً سيكون له تأثير واضح في التأثير سلباً على هدفنا بإحراز اللقب الآسيوي، وأملنا كبير بعد الله عزوجل في وزارة النفط بهذا الخصوص وأن تجد اللجنة الرياضية العليا في الوزارة الحلول لهذا الأزمة، وأن تولي إهتماماً خاصاً بمشاركة فريقنا في البطولة الآسيوية لأنه يمثل العراق جميعاً”

لن نفرط ببطولة الكأس

رغم احترامه لقدرات وامكانات منافسه في المباراة النهائية لبطولة كأس العراق بكرة الصالات فريق الشرطة، أكد مدرب نفط الوسط النجفي على جاهزية واستعداد فريقه التام لمواجهة الشرطة في المباراة النهائية التي يحدد موعدها بعد، وكفريق لا زلنا نبحث عن الألقاب وسوف لن نفرط بلقب بطل الكأس خصوصاً وإن هذه البطولة تحمل إسم شخصية رياضية نجفية عزيزة على قلوبنا وهو المرحوم عادل الياسري الذي كانت له بصمات كبيرة ومميزة في تطوير ودعم كرة الصالات عندما كان رحمه الله رئيسا للجنة الصالات في اتحاد الكرة العراقي المركزي، ولهذا سنلعب أمام الشرطة بضعفين.

شكل المنافسة في الموسم المقبل محلياً

أجاب مدرب نفط الوسط بإيجاز بخصوص تخوفه من ضياع اللقب السابع محلياً وتواصله في تحقيق الإنجاز غير المسبوق قائلاً” بكل صراحة وحتى لا نغبن تميز وحق الآخرين في الظهور الرائع في الدوري، أجد إن المنافسة على لقب الدوري تشتد من موسم لآخر، لذلك أتوقع أن يكون شكل المنافسة في الموسم المقبل أكثر إثارة وتشويقاً مع ظهور أكثر من نادٍ بالمنافسة على اللقب معنا خصوصاً من الأندية البغدادية والبصرية، التي بدأت تستقطب مدربين ولاعبين محترفين من الخارج على مستوى عالٍ من الامكانات الفنية وبدأت العديد من الأندية تطور وتدعم فرقها، وما علينا سوى البقاء في المستوى الذي نحن عليه من الجاهزية والاستعداد لأي فريق ومفاجئته بأداء أكثر مما هو يتوقع، وهو ما قد يفكر به الأخرون، وهذا سيكون لصالح اللعبة وتطورها”

درع الدوري لروح الياسري حصراً

لم يخف مدرب منتخبنا الوطني ونفط الوسط النجفي المتوج حديثا بقلبه المحلي السادس توالياً إشادته بجهود وزارة النفط وإدارة النفط ودعمهما الكبيرين للفريق في بلوغ مرتبة التميز والتألق محلياً وآسيوياً، وعن إهداء درع الدوري في ختام هذا الحوار الشيق أجاب هيثم عباس ممزوجة بالحسرة والألم” علينا أن نستذكر روح المروح عادل الياسري، لذلك فدرع الدوري أهديه لروحه الطاهرة وبلا منافس، ولا لأي شخص ثانٍ، وإذا ما حققنا بطولة الكأس ستكون هي الأخرى هديه متواضعة للمرحوم الياسري وهذا أقل الواجب

 

مصطفى العلوجي


كل تدوينات مصطفى العلوجي

اترك تعليقاً

رئيس التحرير

تصنيفات

Gornan Wordpress News Theme By Hogom Web Design