أخبار عاجله

تراخيص الاندية بين إهمال الإدارات وأهتمام بعضها والفترة المتبقية

تراخيص الاندية بين إهمال الإدارات وأهتمام بعضها والفترة المتبقية

مصطفى العلوجي 17 يونيو, 2017 لا تعليقات تقارير 289 مشاهدات

أندية كبيرة لم تستطع تنفيذ الشروط وأخرى فتية حققت المطلوب في وقت قياسي !

كامل زغير : عملنا كخلية نحل من اجل تحقيق جميع الشروط ونجحنا

ماجد حميد : لا بد من تدخل الحكومة العراقية لحل مشكلة البنى التحتية الأزلية

تحسين الياسري : نجاح الاندية الفتية دليل على نجاح اداراتها

فعل : بعض الاندية تشكك بمصداقية الاتحاد في تطبيق نظام التراخيص فأهملت الموضوع !

رياضة وشباب – محمد مخيلف

لم يبقى الكثير من الوقت قبل ان تغلق الفترة المتبقية لكي تقدم اندية الدوري الممتاز ما مطلوب منها من شروط ومتطلبات لغرض اجل الاستمرار في الصف الاول من المستوى العام للأندية المحلية في عالم الكرة العراقية , بعض انديتنا استطاعت وخلال فترة قياسية من تحقيق متطلبات الاتحاد الاسيوي للعبة , والبعض الاخر بقي يترنح في مكانه فلم يتقدم خطوة الى الامام بسبب المشاكل والعقبات التي يعاني منها بين الفنية والاخرى , خاصة وان بعض المشاكل خارجة عن ارادة ادارات تلك الاندية , المشكلة ان التراخيص الاسيوية كشفت الكثير من المخالفات لدى بعض الاندية العراقية ! وخاصة تلك التي تمتلك اموال كبيرة ودعم لا محدود من المؤسسات التي تنتمي اليها , فلماذا لم تعمل تلك الادارات على تحقيق الرخص الاسيوية منذ فترة طويلة وهي تعلم ان الامر سيتم العمل به عاجلاً ام اجلا ؟ وهل ستتمكن الاندية المتبقية والتي لم تفي وتنفذ جميع الشروط المطلوبة من تحقيقها في الفترة القادمة ؟ وكيف استطاعت الاندية الاخرى وخاصة الاندية الفتية والتي عمر اداراتها لم يتجاوز عقدين من الزمن من تحقيق لـ(18) نقطة وبالتالي الوصول الى العلامة الكامل؟ كل هذا وغيره سنناقشه اليوم مع ضيوف (رياضة وشباب) عبر هذه السطور :

 

 

عمر النادي

 

رئيس نادي الحسين كامل زغير قال : تعد تراخيص الاندية من اهم وانجح السبل من اجل الارتقاء بواقع الرياضة بأنديتنا وفرقنا الكروية , وان ما حدده الاتحاد الاسيوي ليس بالامر المستحيل تطبيقه في انديتنا , وعلى سبيل المثال فنادي الحسين وعلى الرغم من قصر عمر ادارته الا انه استطاع ان يحقق ما مطلوب منه من معايير تخص التراخيص الاسيوية حيث حققنا الثمانية عشر نقطة التي طلبها الاتحاد الاسيوي ونحن اول نادي عراقي يحقق النقاط كاملة في فترة قياسية , يعتبر نادي الحسين من الاندية المميزة وتعد ادارته مثالية حيث عملت على تحقيق ما مطلوب منها منذ اعلانا وصدورها , اكمال الشروط وتطبيقها جاء عن طريق تشكيل لجان مختصة تعمل من اجل تطبيق الشروط واتبعنا جميع السبل الكفيلة بتطوير فريقنا حتى وصلنا الى نتائج مرضية , تحقيق الرخصة الاسيوية لم يأتي عن طريق التمني بل عن طريق العمل المستمر الذي لا يمكن ان يوجد من دون تخطيط سليم هادف .

 

 

الوقت غير كافي

 

ماجد حميد عضو الهيئه الاداريه  لنادي الكهرباء ومدير تراخيص النادي قال : موضوع تراخيص الانديه عباره عن نظام يسمى Clas وهو نظام اليكتروني يتم ادخال الوثائق الخاصه بالانديه من خلاله  , نظام التراخيص يضم معايير تخص عمل الانديه وهي المعايير التاليه  الرياضيه والبنى التحتيه والاداريه والقانونيه والماليه وكل معيار فيه عدة شروط او نقاط يتم رفع الوثائق في هذا النظام . هذا العام  تم تبليغ  الانديه من خلال اللجنه المشكله في اتحاد الكرة في موضوع التراخيص وهو وقت متأخر جدا واحرج الانديه حيث حسب علمنا ان تاريخ تبليغ الاتحاد بهذا الموضوع كان عام 2006 ومع ذلك استطاعت الانديه من التقدم في هذا النظام ولكن تصطدم في موضوع البنى التحتيه حيث تفتقر انديتنا الى الملاعب النموذجية وهذا ما يتفق أغلب المتابعين والمراقبين للدوري العراقي، على أن غياب البنية التحتية والنقص الحاد في الملاعب الرياضية ذات المواصفات العالمية، أكبر مشكلة تعاني منها الكرة المحلية، خلال العقود الثلاثة الأخيرة , ولابد من تدخل الحكومة العراقية، بضرورة توفير ميزانية مالية سنوية ، لبناء ملاعب وقاعات رياضية بمواصفات حديثة ، لما للمنشآت الرياضية الحديثة من تأثير إيجابي على تطور المستوى الفني للاعبين والمدربين . حيث أن أحد أسباب عدم تطور الكرة العراقية يعود لغياب الملاعب ذات المواصفات التي تتطابق مع المعايير الدولية ومعايير نظام التراخيص . كذلك هناك مشكلة هي الميزانيه الماليه للانديه حيث هناك اكثر من نادي لا توجد لديه ميزانية خاصه . لكن بنفس الوقت هناك انديه لديها عمل اداري ومالي منظم مما جعلها تكمل ما عليها من متطلبات في النظام ومن هذه الانديه نادينا الكهرباء . الان هناك انديه لحد الان لم تستطع اكمال ما مطلوب منها لاسباب مختلفه ولم يتبقى لغلق النظام سوى اسبوع واحد وهذه مشكله كبيره وخاصة من هذه الانديه هناك انديه جماهيريه وانديه كبيره . انا لا استطيع ان اقول ان اهمال الادارات هي السبب ولكن هناك تراخي من الانديه لسماع الكثير من الشائعات بان هذا النظام سوف يتم تاجيله او استثناء الانديه العراقيه وامهالها  عام اخر ولكن بصراحه دور اللجنه المكلفه بهذا الموضوع لها الفضل الكبير من خلال الندوات المستمره في جعل الانديه تأخذ الموضوع بجديه والشروع في تنفيذ المعايير الخاصه كذلك دور المؤسسات الاعلاميه في نشر الوعي في موضوع التراخيص ومدى الخطوره في حالة عدم استطاعت الانديه في اكمال المتطلبات . نتمنى للمؤسسات الرياضيه الثلاثه الاولمبيه ووزارة الشباب والرياضة واتحاد الكره من يد العون في مساعده الانديه والاخذ بيدها من اجل الحصول على الترخيص .

 

 

ما بين الترخيص والتغليس

 

عضو ادارة نادي الشرطة والناطق الاعلامي باسم الادارة تحسين الياسري قال :  التراخيص الآسيوية هي فرض واجب على كل الأندية العراقية والاسيوية وما يؤسف من هذه التراخيص ان بعض الأندية ذات الباع الطويل في الرياضة العراقية لا تعير أهمية الى هذا الموضوع  والعجيب أيضاً  ان بعض الأندية  التي ظهرت موخراً نجحت والسبب بلا شك هو نجاح القائمين على هذه الأندية التراخيص 18 نقطة لا تجد بها صعوبة غير الملعب ومواصفاته التي من الممكن حلها باستئجار ملعب لحين ميسره وبصراحة من لم يستطيع ان ينجز التراخيص لأي سبب كان سواء كانت اعذاره لأسباب ادارية أو ماليه  فلا  يمكن ان يوصف نفسه بالناجح وانه حقق جميع الإنجازات نبحث عن ان نكون في التصنيف المتقدم وهذا لا يأتي بالدعاء. بل بالعمل والاجتهاد العمل الاداري الناجح والتخطيط  الناجح وصل  اليابان وكوريا والصين وقطر والإمارات وإيران وأوزباكستان  وغيرها الى العالمية وهناك من صنف نفسه حتى في البطولات القارية وشارك مع ابرز الفرق الأوربية والاتينيا استفيقوا يرحمكم الله التراخيص هي مفتاح النجاح القادم ولا تجعلوها حجر عثرة بقدر ما هي مفتاح الوصول الى بر الأمان .

 

 

شخصية الاتحاد

الصحفي الرياضي يوسف فعل ختم الحديث بالقول : اقترب موعد اغلاق نظام التراخيص في القارة الاسيوية ، وبعده الاندية التي لم تكمل شروطه فإنها تغادر الدوري الممتاز في الموسم المقبل،  ما يضع اللجنة امام تحديات جسيمة عليها التعامل بمصداقية بعيدا عن المحاباة والمجاملات في تحديد الاندية التي عبرت محنة التراخيص .ورغم قرب الموعد النهائي لكن الحيرة تخيم على منظومة العمل للجنة التراخيص التي كانت متأخرة جدا في عملها وفي اقامة مؤتمراتها للأندية وارسال مخاطباتها والقيام بزيارتها للملاعب ، فأندية تمتلك التاريخ  الحافل بالانجازات والشعبية الواسعة  عليها الاستفادة من الوقت المتبقي لاغلاق نظام التراخيص لانجاز الشروط وعبور محنة التراخيص للابتعاد عن الدخول في اشكالات عدة بعدما اجتازتها اندية لم يتوقع احد انها تستطيع من تطبيق التراخيص ببراعة ، الخلل  العام بتطبيق التراخيص يعود الى ان  اللجنة توسدت الكسل للابتعاد عن الدخول في معمعة مع الفرق المعروفة صاحبة السطوة الجماهيرية التي من الصعب اقامة دوري محلي من دونها ، لذلك فان اللجنة ابعدت نفسها عن الزيارات الجادة وتشخيص السلبيات ، اكتفت بالمراقبة من فوق  التل . وانتهج اتحاد الكرة سياسة عدم الغوص في عمل لجنة التراخيص وانحنى جانبا ، وتخليه عن مسؤوليته بطريقة غريبة واي فشل في عمل التراخيص يتحمله الاتحاد ، اذ كان على الاتحاد ان يعمل على زيادة عدد الفرق التي تلعب في الدوري بعد اكمال شروط التراخيص، لكنه اراد ضرب عصفورين بحجارة التراخيص من خلال الابتعاد عن جو المشاحنات التي قد تؤثر على الاصوات الانتخابية وتقليل فرق الدوري في الموسم المقبل  ، الاندية بعد خمول الاتحاد وكسل لجنة التراخيص لم تعمل بجد الى اكمال الشروط اللازمة للحصول على الاجازة مع ان اغلب الاندية كانت تشكك بمصداقية الاتحاد في تطبيق نظام الترخيص لأنها تعرف سمات عمله التي تعتمد على  المجاملات والعلاقات وعدم الانضباط وقراراته تسويفية وللمماطلة وقابلة للمناقشة والرفض ، ولا يمتلك القدرة على فرض اراءه على الاندية ،  تلك الرؤية المترسخة لدى الاندية دعتهم الى اهمل العمل بالتراخيص وركونها على الرف . ما زاد من تعاسة تطبيق شروط التراخيص ان رئيس اللجنة حسين فلامونز جعلها من المستحيلات ووضعها في خانة حرجة وكأنها بعبعا من الصعب المرور منه واجتيازه مع تصريحاته التي ادخلت الرعب في المتلقي ، ما اثر على عمل الاندية واحط من همتها القليلة ، فكلما كانت التعليمات مشددة بطريقة مرعبة فان استقبالها يقل وتطبيقها يضمحل . وتأثير عدم تطبيق التراخيص على قوة الدوري بانتظار مشاركة الفرق الكبيرة لان الدوري من دونها  يقلل المنافسة ويؤثر على سمعة الدوري ويضعف الاقبال الجماهيري وعلى النقل التلفزيوني ، ويحجب فرصة تطوير الدوري وظهور المواهب والارتقاء بواقع المنتخبات الوطنية. ويتحمل المسؤولية اتحاد الكرة في جميع ارهاصات تطبيق شروط التراخيص .

 

مصطفى العلوجي


كل تدوينات مصطفى العلوجي

اترك تعليقاً

رئيس التحرير

تصنيفات

Gornan Wordpress News Theme By Hogom Web Design