أخبار عاجله

رسالة العراق تصل الفيفا بعد النجاح الباهر لبصرة الخير فيحاء العطاء

رسالة العراق تصل الفيفا بعد النجاح الباهر لبصرة الخير فيحاء العطاء

مصطفى العلوجي 03 يونيو, 2017 لا تعليقات تقارير 344 مشاهدات

 

لحظات جميلة طال انتظارها , والتنظيم ابرز احداث الكرنفال

الرسالة وصلت وبقوة ويجب ان يرى العالم ما تحقق في موقعة الخميس

المباراة منجز تاريخي نحو عودة الحياة للملاعب العراقية

رسالة مثالية يجب ان تتبعها رسائل اخرى لزيادة الطمأنينة

حضور النشامى عبر على مدى التلاحم الأخوي بين الشعبين الشقيقين

رياضة وشباب – محمد مخيلف

عمت الافراح بيوت العراقيين جميعا ليلة امس الاول الخميس بعد النجاح الكبير الذي تحقق في ملعب المدينة الرياضية في بصرة الخير والعطاء , نجاح المباراة الودية التي جمعت العراقيين بأشقائهم الاردنيين في مباراة رفع الحظر عن الملاعب العراقية , اللقاء انتهى بفوز العراق بهدف من دون مقابل سجله كابتن الفريق علاء عبد الزهرة في الدقيقة 15 من زمن المباراة , وعلى الرغم من تراجع مستوى الفريق العراقي في الشوط الثاني وكثرة الهجمات للنشامى الا ان الاخير لم يستطع تعديل النتيجة حتى نهاية المباراة بعد صافرة الحكم البحريني علي حسن السماهيجي يساعده  ابراهيم مبارك سبت وفيصل شبر علوي , من تابع اللقاء لم يبالي بالمستوى الفني بعد ان طغى النجاح التنظيمي للمباراة التي حضرها الامير علي بن الحسين رئيس اتحاد غرب اسيا لكرة القدم ورئيس الاتحاد الاردني للعبة , اضافة الى حضور عدد كبير من الشخصيات الحكومية , نجاح كبير تحقق على ارض البصرة بعد نجاح قوات امن الملاعب بعد ان بذلوا جهود جبارة خلا ساعات اللقاء , اضافة الى نجاح الاتحاد العراقي المركزي الذي ساهم بشكل كبير في انجاح المهمة ولا ننسى الدور البارز للجماهير العراقية والبصرية بشكل خاص في هذا الكرنفال والذي تجاوز عددها الـ 60 الف متفرج , دور وزارة الشباب والرياضة لا يمكن وصفه بعد اصرار وزيرها الشاب على متابعة موضوع الحظر والعمل على انهاءه منذ فترة ليست بالقصيرة , لا يمكن للكلمات والحروف ان تعبر عن فرحة العراقيين بهذا العرس الذي جاء متناغم مع انتصارات قواتنا المسلحة البطلة في نينوى . الدور الابرز كان عبر النقل التلفزيوني بعد نجاح شركة عشتار في نقل المباراة بصورة جميلة جدا عبر كادرها المثابر الذي عودنا على التميز , حول المباراة والكرنفال العراقي كانت لنا جولة مع عدد من المعنيين بشأن الكرة العراقية :

 

 

شعب يحب الحياة

المدرب مظفر جبار كان اول المتحدثين بالقول : نعم عرس كبير تحقق على ارض البصرة بعد ان عشنا لحظات جميلة طال انتظارها ,  ولا يسعني الا ان اتقدم بالشكر الجزيل ووافر الامتنان لوزارة الشباب والرياضة ووزيرها الشاب والى الاتحاد العراقي المركزي لكرة القدم ولجميع منتسبي الوزارة من الجنود المجهولين الذين كان لهم الدور البارز في انجاح الكرنفال , ولا بد لنا ان نقدم شكرنا الى الجماهير العراقية التي كان لها الدور الابرز في انجاح المهمة . وشكرا جزيلا للأخوة الاردنيين الذين اعطوا درس لأشقائهم العرب للدول العربية مفادها ان الشعب العراقي يحب الحياة ويعشق الرياضة .

 

 

الرسالة وصلت

 

مدرب حراس المرمى ابراهيم سالم قال : فائق الشكر والتقدير الى الاخوة الاردنيين الذين ساهموا في رفع الحظر عن ملاعبنا , تنظيم رائع وجمهور مميز وعلى الرغم من الشد العصبي الذي ظهر به لاعبونا الا ان فريقنا نجح في تحقيق الفوز , الرسالة وصلت الى الفيفا وبقوة ويجب ان يرى العالم ما تحقق في ليلة الخميس في البصرة , نتمنى تنظيم مباريات اكثر في ملاعبنا الاخرى وان تكون اعلى مستوى من الناحية الفنية , وفي الختام اشكر جماهيرنا الوفية التي عانت الكثير وساهمت في رفع الحظر عن الملاعب العراقية .

 

 

حضور الأمير

 

مشرف فريق الزوراء كريم عبد الرزاق قال : التنظيم كان رائعا وهذا ما ساعدنا في كسر الحظر عن ملاعبنا , الفريق الاردني هو من يساهم في رفع الحظر بحضوره الى البصرة واللعب على ارضها ولا شك ان حضور سمو الامير اعطى دافع معنوي كبير للمباراة هذا الامر يجب ان يتكرر مع دول اخرى , شكرا لجميع من ساهم في انجاح المباراة والمهمة الوطنية ولا شك ان الجمهور العراقي كان ملح اللقاء كما عودنا في كل مرة .

 

 

شكرا للنشامى

 

اللاعب الدولي السابق بسام رؤوف قال : كرنفال رائع وتنظيم مميز من الجانب العراقي  , لقد تمت تغطيه كل الامور الأساسية لاستقبال الضيوف من الوفد الأردني ومقيمي الاتحاد الآسيوي وايضا تأمين الجوانب الأمنية واللوجستية بصوره تحقق رفع الحظر عن ملاعب العراق المقررة , كما ان النقل التلفزيوني للمباراة والصورة شهدت تقنيه عالية وحدث تاريخي , كما هنا يجب الإشارة الى شكر وتقدير العراق للأردن الشقيق لدعمه وتواجده الاخوي , وكما يجب ان نشكر المنتخب الأردني على أدائه الجميل في المباراة والروح العالية في العطاء التي ظهرت قدرات متطورة لكره القدم الأردنية , نجح العراق في اجتياز اختباره الاول بفضل دعم الدولة العراقية ووزارة الشباب والرياضة واتحاد القدم والأولمبية في اداره العمل مع محافظه البصرة .

 

 

نجاح وتميز

 

مدرب حراس مرمى المنتخب السابق عبد الكريم ناعم قال : حضر العراق بأكمله في اللقاء وفي هذا العرس الجميل , الجمهور كان اكثر من رائع , والمستوى الفني كان متوسطا , ولكن حضور الاشقاء الاردنيين عبر مدى التلاحم الاخوي من اجل رفع الحيف عن الرياضيه العراقيه ومساندة العراق ، نجحنا في التنظيم والملعب مميز والحضور الملفت للنظر قدم رسالة لكل العالم ان العراق موجود ويستحق ان تسعد جماهيره , شكرا لوزارة الشباب والرياضه شكر لاتحاد كرة القدم وشكرا للحكومة المحليه في البصرة الفيحاء وشكرا لرجال الامن الغيارى كنتم بحق رجال العراق المخلصين .

 

 

منجز تاريخي

 

المحلل الرياضي عبد الامير ناجي قال : جميعنا سعداء بهذا المنجز التاريخي , نحو عودة الحياة للرياضه العراقية وكرة القدم خاصة وان شاء الله تتبعه خطوات ايجابيه قادمه التي ستعكس الصوره الحقيقيه للعراق شعبا وفكرا وتاريخا كبير , القادم اهم لذلك يجب ان نستوعب المتغيرات الفنية والاداريه التي حصلت في العالم رياضيا لنكون نحن من يثبت للعالم الاخر باننا عراق الفن والحضارة والحب والسلام , شكرا لكل الجهود الخيرة التي ساهمت بهذا الانجاز والحدث والمنعطف للعراق .

 

 

 

 

رسالة مثالية

 

المعلق الرياضي الرائد علي لفتة قل : شكرا لجميع من ساهم في انجاح المهمة العراقية الوطنية , شكرا لوزير الشباب والرياضة عبد الحسين عبطان , وشكرا لأتحاد كرة القدم , وشكرا للأمير علي بن الحسين ومنتخب النشامى , شكرا للجماهير الرياضية وشكرا لمحمد هيجل الذي ساهم في اظهار المباراة بأبهر صورة , رسالة ثانية اكثر نجاحا من الاولى تبعث للمعنيين دوليا واسيويا ها نحن هذا جمهورنا وهذه ارضنا وملاعبنا . رسالة لابد ان تتبعها رسائل اخر تطمئن اكثر , رسالة اليوم كانت مثالية افرزت حسن التنظيم جودة الملعب والنقل التلفزيوني الرائع الحضور الجماهيري الراقي مباراة جميلة , كل شيء كان جميلا وصلت رسالتنا الثانية وستعقبها رسائل اخرى .

 

 

عرس كروي

 

الصحفي الرياضي شكري محمود ختم الحديث بالقول : سيكتب التاريخ ان يوم الاول من حزيران عام 2017 شهدت اكبر عدد من الجماهير العراقية (59 الف متفرج) وهي تشجع منتخبها الوطني وتهتف بنشيد موطني امام الاشقاء الاردنيين في مباراة عدها جميع المتابعين مباراة رفع الحظر بعيدا عن نتيجتها التي اتت معها مكملة لافراح العراقيين فكان هدف علاء عبد الزهرة البلسم لشفاء الجراح العراقية في عرس كروي انتظرناه جميعا ، الشيء الملفت في المباراة التنظيم الرائع الذي اتى بجهود مشتركة من عدة جهات توجها الاخراج الفني للمباراة الذي كان قمه في التغطية ومن مختلف زوايا الملعب فجاءت البشرى التي انتظرها العراقيين وتلمسناها في انظار الضيوف قبلنا ان العراق قد نجح في تنظيم المباراة ليثبت للعالم كله ان العراقيين قادرين على تنظيم المباريات بكفاءة عالية لو تم رفع الحظر الظالم الذي اثر كثيرا على مشوار العراق في الكثير من المنافسات الاسيوية والدولية فوجدنا جماهير الكرة التي حضرت قد ازرت المنتخب ولم تقف للحظة واحدة وكأننا في مباراة رسمية تنافسية وليست مباراة ودية لا خاسر فيها فكانت الجماهير ايضا عند حسن الظن ليقدم العراق رسالة الى العالم اجمع اننا قادرون على النجاح في التنظيم الملفت للأنظار وسنستغل الفرصة ان شاء الله ليكون الاتحاد الدولي البوابة التي ستمنحنا شهادة النجاح كما ان اقامة المباراة على ملعب جذع النخلة الذي يعج واحدا من اجمل الملاعب في المنطقة والعالم قد اعطى درجة الاختبار الدولي لهذا الملعب يكون ضمن الملاعب الدولية خاصة وان انشاءه اتى ضمن القياسات الفيفوية وبذلك كسب العراق اكثر من عصفور برمية واحدة واخير اذا ما اردنا ان نتحدث قليلا عن المستوى الفني فأننا سنجافي الحقيقة ان  قلنا ان مستوى المنتخب كان مميزا بل ان غيابات عدد من العناصر الرئيسية وكثرة التبديلات اثرت على المستوى الفني للمباراة ومع هذا كان اسود الرافدين قد قدموا مستوى لا بأس به في الاختبار الاول لباسم قاسم وكتيبته .

 

مصطفى العلوجي


كل تدوينات مصطفى العلوجي

اترك تعليقاً

رئيس التحرير

تصنيفات

Gornan Wordpress News Theme By Hogom Web Design