أخبار عاجله

لماذا صرف الاتحاد النظر عن المدرب الأجنبي ؟

لماذا صرف الاتحاد النظر عن المدرب الأجنبي ؟

مصطفى العلوجي 27 مايو, 2017 لا تعليقات تقارير 189 مشاهدات

 

خواء في الميزانية أم ضيق في الوقت ؟ أم فشل بالمفاوضات ؟

عمار ساطع : الوقت الحالي غير مناسب للتعاقد مع الاجنبي والموضوع بحاجة الى دراسة

كاظم مطشر : نفتقر الى ابسط مقومات التفاوض ولا نهتم بالوقت مطلقاً

رعد العزاوي : ليس المال والوقت بل انه لم يتم العمل وفق اسس صحيحة

رياضة وشباب – محمد مخيلف

كثر الحديث بالآونة الاخيرة عن المدرب الاجنبي وكيفية استقدامه لقيادة المنتخب الوطني العراقي لما تبقى له من مباريات في تصفيات كأس العالم المؤهلة لمونديال روسيا القادم بعد ان خرج الفريق من المنافسة بسبب النتائج غير الجيدة تحت قيادة المدرب المحلي راضي شنيشل والذي اقيل من مهمته بقرار اتحادي بعد ضغط جماهيري واعلامي كبير , الاتحاد العراقي درس السير الذاتية لعدد من المدربين الاجانب من العاطلين عن العمل في الفترة الحالية وكان المرشح الابرز لقيادة الاسود في الفترة القادمة هو الارجنتيني غابرييل كالديرون , الا ان المفاوضات لم تنتهي بالتعاقد لأسباب عديدة البعض رماها الى قيمة العقد والاخر ذهب نحو عدم توفر الاموال الكافية في ميزانية الاتحاد , اما  البعض قال ان وزارة الشباب والرياضة واللجنة الاولمبية تخلوا عن الموضوع وجعلوا الكرة في ساحة الاتحاد الذي قرر اسناد المهمة الى المدرب القدير باسم قاسم وترك فكرة التعاقد مع الاجنبي في الوقت الحالي , فهل ان غياب الاموال كانت وراء ركن هذا الموضوع على رفوف الزمن ام ان ضيق الوقت كان السبب المباشر في ذلك خاصة وان مباراة الفريق العراقي الرسمية في التصفيات امام اليابان والتي ستقام في الثالث عشر من حزيران المقبل اجبرت الاتحاد على انهاء هذا الموضوع , البعض الاخر ذهب الى فشل المفاوضات مع المدرب الارجنتيني ولربما هذا السبب معقول ايضا ! اليوم نستطلع اراء عدد من المعنيين بالشأن الكروي العراقي للتعرف على اسباب صرف النظر عن التعاقد مع المدرب الاجنبي من خلال هذه السطور :

 

 

غياب الاموال وضيق الوقت

 

مسؤول المكتب الاعلامي في الاتحاد العراقي المركزي لكرة القدم محمد خلف قال : لا شك في ان غياب الاموال كان السبب الرئيسي في عدم التعاقد مع المدرب الاجنبي , فميزانية الاتحاد لم تحتوي على مبلغ التعاقد وهذا الامر يحتاج الى تدخل حكومي وصرف المبالغ الكفيلة في هكذا موضوع مهم , عقد المدرب الارجنتيني هو 3 مليون دولار وميزانية الاتحاد السنوية 5 مليون دولار يذهب منها 3 ملايين الى الرواتب والتخصيصات , وفي الحقيقة في واقع الامر ان ميزانية الاتحاد السنوية غير كافية لتغطية نشاطاته فمن غير الممكن التعاقد مع مدرب اجنبي في هذا الوقت ووفق هذه الموازنات التي يحصل عليها الاتحاد من دون تدخل حكومي ! اضافة الى ضيق الوقت أرتى الاتحاد ان يؤجل الموضوع ويعتمد على المدرب المحلي الذي يمتلك معلومات كبيرة عن لاعبينا وبسبب قرب المدرب باسم قاسم من فرق الدوري تم اختياره لقيادة الفريق في الفترة القادمة , اما فكرة التعاقد مع مدرب اجنبي فهي واردة في كل وقت ولم يتم صرف النظر عنها بشكل نهائي .

 

 

حاليا مع المحلي

 

الاعلامي الرياضي عمار ساطع قال : بالبداية انا بالضد من التعاقد مع الاجنبي في هذه الفترة لان الوقت ضيق وان التعاقد معه لم يصلح ما افسده الدهر , انا مع اسناد المهمة لمدرب محلي اخر وهناك الكثير من الكفاءات التدريبية العراقية القادرة على قيادة الفريق , الوقت غير مناسب لأسناد المدرب الى مدرب اجنبي , بالحقيقة هناك امر اخر اكثر اهمية وهو من سيتعاقد مع المدرب الاجنبي بعد تشظي الاراء بين مؤسسات الرياضة العراقية ! الاتحاد العراقي يعاني ازمة مالية واللجنة الاولمبية كذلك ووزارة الشباب هي القادرة فقط على تأمين الاموال فهل من المعقول انه لم يتم التدخل في حيثيات هذا الشأن ؟ وتعدد الاطراف سيضيع الخيط والعصفور معاً وبالتالي الخاسر هو كرتنا , يجب ان تتشكل لجنة من جميع الاطراف قادرة على حسم الموضوع ان تم الاتفاق بين تلك الاطراف !

 

 

 

الوقت غير مهم !

 

المدرب المحترف كاظم مطشر قال : الميزانية الموجودة الان وزارة الشباب قد تبنت الموضوع بشكل كامل ودحضت ادعاءات اتحاد الكرة بأنهم لا يملكون المبالغ اللازمة للتعاقد مع مدرب كبير .اما فشل المفاوضات وهذه انتكاسة اخرى . والسؤال من هي الجهة التي تقوم بالتفاوض ؟ لا يوجد جهة حقيقية تتفاوض والجميع يجري من اجل التفاوض لأجل العمولات للأسف . التخبط والفوضوية في العمل هي من ابعدت التفاوض مع مدرب كبير ، لان لا توجد استراتيجيات وسياسات خاصة بكيفية التفاوض (الدبلوماسية) مع المدربين الاجانب لاننا نفتقر الى ابسط مقومات التفاوض . للاسف اضعنا فرصة كبيرة للوصول الى مونديال روسيا , اما عامل الوقت فنحن لا نهتم به ولا نفكر به لاننا لا نمتلك الخطط والبرامج المعدة مسبقا لذلك عنصر الوقت دائما مفقود ونعمل دوما في الاوقات الحرجة حتى نعطي فرصة للذي يعارض افكارهم الوقت الكافي ولذلك دائما الحلول تاتي في وقت حرج وضيق وعندما يتسأل الشارع عن الاخفاق والجواب يكون جاهز بايوجد لدينا الوقت الكافي وهذه اعذار الفاشلين الذين لا يملكون الرؤية الحقيقية لواقع كرة القدم بالعراق .

 

 

الاجنبي أصلح

 

المدرب العراقي المحترف في قطر رعد العزاوي قال : لو عدنا الى الخلف بعض السنين نجد ان الانجازات الحقيقيه كاس العالم وكاس اسيا كانت بقيادة اجانب وحتى لو عدنا الى السبعينات نجد مثلا ماكلن الاسكتلندي في او مشاركه خليجيه اود اسلوب لعب جديد ما اود ان اصل اليه ان كل هؤلاء كانوا مدربين مغمورين لم يكونوا من الاسماء الكبيرة على مستوى العالم ومشكلتنا الان الاكثريه تبث عن اسم كبير قد يكون كالديرون من اعظم اللاعبين وقد يكون ناجح في بعض محطاته التدريبيه او فينجادا لكن هل نحن بحاجه الى اسم كبير ؟ اعتقد ان بعضهم صنعتهم فرقهم الكبيرة ونوعية لاعبيها .. هل لاعبينا وتقنياتهم وعقلياتهم التكتيكية جاهزة لهكذا مدرب ؟؟ اعتقد ستكون المشكلة اكبر نحن بحاجه الى مدرب قد يكون مغمور لكنه يتلاءم مع نوعية لاعبينا هذه مقدمه للسؤال هل الاتحاد جاد في التعاقد مع مدرب … اعتقد ان قرار التعاقد اذا لم يتم على الاسس اعلاه سيقع في مشكله واذا تعاقد مع مغمور من الصرب مثلا رغم ان المدرسه اليوغسلافيه عالية جدا ستبقى المشكله ليس له بل للاصوات المؤثرة لذلك اعتقد ليس المال او ضيق الوقت السبب لانه كان يملك الوقت وحسنا فعل بعدم التعاقد والانتظار الى نهاية التصفيات واعتقد اكبر مشكلة سيواجهها لو نجح المدرب باسم قاسم لانه سيقع في مشكلة المطالبة بالابقاء على المدرب المحلي واخرين على الاجنبي وانا مع كل الاحترام للمدرب المحلي اعتقد ان الاجنبي الاصلح على الاقل في المرحلة الراهنة والقادمة .

 

مصطفى العلوجي


كل تدوينات مصطفى العلوجي

اترك تعليقاً

رئيس التحرير

تصنيفات

Gornan Wordpress News Theme By Hogom Web Design