أخبار عاجله

رئيس الهيئة الإدارية لنادي الشرطة اللواء أياد عبد الرحمن في حوار صريح

رئيس الهيئة الإدارية لنادي الشرطة اللواء أياد عبد الرحمن في حوار صريح

مصطفى العلوجي 27 مايو, 2017 لا تعليقات الاخيرة 151 مشاهدات

أنا ابن الوسط الرياضي .. لاعباً للفنون القتالية وإدارياً ناجحاً

انهينا عقد الشركة السويدية .. وحلم المدينة الرياضية سيتحقق قريباً

قضية إدارة الشرطة أخذت حيزاً كبيراً .. رغم وجودنا القانوني

سنجري انتخابات جديدة و باب الترشيح مفتوح للجميع دون استثناء أو إقصاء

 رياضة و شباب – خاص

كشف رئيس الهيئة الإدارية لنادي الشرطة الرياضي اللواء أياد عبد الرحمن عن تعاقد وزارة الداخلية مع شركة مختصة بالإنشاءات العمرانية الرياضية للشروع مجدداً بإنجاز مدينة نادي الشرطة الرياضية بعد إنهاء العقد المبرم مع الشركة السويدية وفق القانون و الضوابط ، مبينا إن الأيام القليلة القادمة ستشهد حركة عمرانية كبيرة في المدينة الرياضية للنادي والتي توقف العمل بها خلال الفترة السابقة نتيجة الضائقة المالية وبعض المطبات التي وقفت عائقا امام انجازها مشيرا الى ان المدينة الرياضية ستلقي بظلالها الإيجابي على رياضة العاصمة بغداد و المحافظات لما تحويه من مرافق رياضية وخدمية لجميع الفعاليات والالعاب و لفت عبد الرحمن الى ان ادارة النادي بصدد اجراء انتخابات جديدة للهيئة الادارية للنادي مؤكدا ان أبواب الانتخابات مفتوحة للجميع و لمن لديه الرغبة والحظوظ للترشح فيها وفي اي منصب يطمح في التواجد فيه تفاصيل اكثر عن عمل نادي الشرطة و هيئته الادارية وألعابه الرياضية وانتخاباته و فريقه الكروي و قضيته في القضاء العراقي في الحوار الصريح مع رئيس النادي اللواء اياد عبد الرحمن تطالعونه في السطور التالية .

بداية هناك من يُشكل او يشكك بتاريخك الرياضي ، بماذا ترد ؟

أنا ابن الوسط الرياضي ولم ابتعد عنه ، مارست رياضة الجودو و لدي خبرة جيدة في رياضات الفنون القتالية فضلا عن الخبرة في المجال الاداري، لست غريبا عن الوسط الرياضي بل اعيش فيه ويعيش بداخلي فضلا عن مكانتي العسكرية ، التي تدرجت فيها منذ ثمانينيات القرن الماضي.

من فتح الباب أمامك لرئاسة نادي الشرطة ؟

بعد حل الهيئة الادارية السابقة برئاسة السيد رياض عبد العباس والتي كنت فيها امينا للسر قبل تقديم استقالتي من هذا المنصب لعدم اخذ دوري الحقيقي في النادي من الجوانب الادارية والتنظيمية والتي كانت محصورة لدى رئيس النادي حصرا ، تم تكليفي من قبل وزير الداخلية السابق السيد محمد سالم الغبان برئاسة نادي الشرطة ومن ثم جرت انتخابات جديدة وفق القانون وفوزي بالرئاسة وثقة الهيئة العامة للنادي.

إدارة الشرطة تولي اهتماما كبيرا بفريقها الكروي وتترك باقي الألعاب؟

بالعكس نحن نهتم بجميع الالعاب دون استثناء سيما وان نادي الشرطة من الاندية الرياضية العراقية العريقة و له تاريخ كبير حافل بالانجازات في مختلف الالعاب الرياضية وهذا ما يدفعنا الى تقديم كل متطلبات نجاح الفرق الرياضية في النادي لاجل مواصلة تحقيق الانتصارات ، نحن في الهيئة الادارية الحالية عملنا سويةً على النهوض بجميع ألعاب النادي و لم يقتصر اهتمامنا فقط على فريق كرة القدم ، بدليل حصولنا على عديد من الإنجازات و المراكز المتقدمة في فعاليات كرة اليد و الفنون القتالية و الطائرة و الأثقال و بناء الأجسام و المصارعة ، و حتى إقامة المعسكرات التدريبية و الخارجية و الداخلية تشمل جميع ألعاب النادي.

متى يتحقق حلم المدينة الرياضية لنادي الشرطة ؟

حقيقة بفضل المتابعة الكبيرة من قبل وزير الداخلية السيد قاسم الأعرجي لكل ما يتعلق بالمدينة الرياضية و تذليل كل العقبات والعراقيل السابقة ستباشر شركة متخصصة بإنجاز المنشآت الرياضية ، في الشروع مجددا في انجاز مدينة نادي الشرطة الرياضية بعد ان يتم حل جميع الإشكالات مع الشركة السابقة و إنهاء العقد بين الوزارة و الشركة السابقة ضمن القانون ، حيث ستباشر الشركة الجديدة بالعمل في المشروع و بمتابعة حقيقية من قبل وزير الداخلية السيد قاسم الأعرجي لهذا المنجز الرياضي الذي ستصل فائدته لرياضة العاصمة بغداد و المحافظات كونه مدينة رياضية متكاملة .

على ذكر وزير الداخلية كيف تجد اهتمامه بنادي الشرطة و ألعابه ؟

السيد قاسم الاعرجي محب للرياضة والريا ضيين و سعى بشكل كبير لاعادة العمل في المدينة الرياضية للنادي فضلا عن متابعته المتواصلة لعمل النادي وفرقه الرياضية و تقديم كل الدعم المادي والمعنوي وهذا ما يضاعف مسؤولياتنا كهيئة ادارية تتبع وزارة حكومية سيادية و وزيرا متابعا للصغيرة والكبيرة

هناك من يتساءل عن السبب الحقيقي لإبعادكم المدرب محمد يوسف ؟

بصراحة لم أكن مقتنعا بالمدرب السابق المصري محمد يوسف، هو كان مطلب جمهور نادي الشرطة في التعاقد معه لقيادة الفريق بالدوري الممتاز  وفق معطيات سابقة في تحقيقه لقب الدوري مع فريق القيثارة ، لكن في الوقت نفسه نحن نحترم رأي الجمهور اذا كان على صواب و لمصلحة النادي و فريقه الكروي ، و بالتالي وجدنا إن الفريق يتراجع في مستواه الفني و بالنتائج ، لذلك فضلنا فسخ العقد مع يوسف، و البحث عن مدرب محلي لقيادة الفريق حيث فتحنا قنوات تفاوض مع المدربين ايوب اوديشو و أكرم سلمان لكن في النهاية وقع الاختيار على المدرب ناظم شاكر لقيادة الفريق في الدوري الممتاز للموسم الحالي ، واليوم طموحنا كادارة وجمهور هو الظفر بلقب الدوري والعودة به لخزائن النادي وهذا حق مشروع للقيثارة لما يتمتع به من تاريخ عريق و قاعدة جماهيرية مميزة .

أين وصلت قضية نادي الشرطة في القضاء والمحاكم المختصة ؟

قضية انتخابات نادي الشرطة و هيئته الادارية أخذت حيزا كبيرا في القضاء و وسائل الاعلام المختلفة ،ولا سيما من جهة السيد رياض عبد العباس ، واذا كانت لدى السيد رياض عبد العباس الرغبة في العودة للنادي و لديه الحظوظ في الفوز ، فليتفضل يرشحه نفسه في الانتخابات المقبلة التي سنجريها قريبا وفق القانون و يرشح لرئاسة نادي الشرطة ، نحن لم نغلق الباب امام احد وهي مفتوحة للجميع و لا توجد حواجز أمام اي شخص سواء السيد عبد العباس او غيره  .

بصراحة هل هناك من يختلق المشاكل في إدارة النادي ؟

قطعا هذا الأمر لا وجود له إطلاقا و بفضل الحرص و الاهتمام من قبل رئيس و أعضاء الهيئة الإدارية للنادي ومتابعة السيد وزير الداخلية وصلنا الى الانسجام العالي في العمل الإداري و اتخاذ القرارات المناسبة والتي تصب في مصلحة النادي وألعابه الرياضية، بدليل حصولنا على مراتب متقدمة في مختلف الالعاب الرياضية و هذا ما أهلنا لان نحصل على أفضل نادٍ رياضي في العراق ضمن استفتاء صحيفتكم الغراء رياضة و شباب.

مصطفى العلوجي


كل تدوينات مصطفى العلوجي

اترك تعليقاً

رئيس التحرير

تصنيفات

Gornan Wordpress News Theme By Hogom Web Design