أخبار عاجله

رفع الحظر.. الحلم الذي طال انتظاره..

رفع الحظر.. الحلم الذي طال انتظاره..

مصطفى العلوجي 16 مايو, 2017 لا تعليقات استطلاعات 309 مشاهدات

 

الاستعانة بشركات مختصة بتنظيم الأحداث الكروية وكذلك مجال التسويق الرياضي واقامة بطولات مصغرة

من أجل رفع الحظر الكلي .. لابد من تكاتف الجميع و الالتزام  بتعليمات الاتحاد الدولي لكرة القدم وإبراز الوجه المشرق لعراقنا العزيز

علينا العمل بجدية من خلال تاهيل ملاعبنا وتهيئة الطرق المؤدية لها واقامة مباريات ودية مع فرق لها وزنها دوليا

تشكيل لجان عدة من قبل اتحاد الكرة المعني منها الاستقبال وتهيئة الامور للوافدين

 

مع اعلان الاتحاد الدولي لكرة القدم موافقته على رفع الحظر الجزئي عن ملاعبنا لابد أن تكون الاستعدادات مبكرة وعلى مستوى الحدث قبل أن يسرقنا الوقت. الحلقة الأهم في هذا الموضوع هي الجمهور الذي تقع على عاتقه مسؤولية كبيرة في تحقيق الحلم الذي طال انتظاره عبر الالتزام بالتشجيع الحضاري والابتعاد عن كل أشكال الخروج عن الروح الرياضية، فنحن على يقين بان أي مباراة للمنتخب الوطني داخل حدود العراق سواء أكان ذلك في ملعب فرانسوا حريري أو على ملعب المدينة الرياضية في البصرة أو ملعب كربلاء الدولي ستشهد حضوراً غفيراً من قبل جماهيرنا المتعطشة لرؤية أسود الرافدين ككيان يرتدي قميص الوطن فهذا الشعور غائب عن جمهورنا الذي يتفاعل أسبوعياً مع اللاعبين الدوليين المتواجدين في الدوري، لكنه يريد أن يجرب إحساس مشاهدة أولئك النجوم وهم يدافعون عن الوان العلم العراقي.. ” رياضة وشباب” استطلعت عدد من المختصين في الشان الرياضي.

رياضة وشباب – نعيم حاجم

 

مصالح شخصية

اول المتحدثين الحكم الدولي حسين تركي قائلا نحتاج الى وقت طويل للاقناع ولكن نستطيع ان نختصر المسافه لو كل شخص يلتزم  ما كلف به بمهنية عالية وفق قانون رياضي بعيدا عن المصالح الشخصية  مع ابعاد ممن دخلوا رياضتنا من الشباك كيف نريد رفع الحظر  وهنالك قطوعات  مثلا قبل ثلاث ايام كانت الطرق المؤدية للملعب الشعب من كل اتجاهات  مغلقة ورجال الامن منعوني من الدخول بسيارتي الخاصه والجماهير تمشي من وزاره الشباب الى الملعب دون توفير حافلات لنقل الجماهير ..

تكاتف الجميع.

الصحفي الرياضي الزميل ساجد المهداوي قائلا  لابد من تكاتف الجميع من وزارة الشباب والرياضة والاتحاد المركزي لكرة القدم وإدارات الأندية ومدربين ولاعبين والجماهير الرياضية الالتزام  بتعليمات الاتحاد الدولي لكرة القدم وإبراز الوجه المشرق لعراقنا العزيز من أجل رفع الحظر الكلي عن جميع الملاعب العراقية وعودة الروح الرياضية للجماهير الرياضية المتعطشة لمشاهدة منتخباتنا الوطنية وهي تلاعب فرق المنتخبات العربية والأجنبية  على اديم ملاعبها وعودة العراق من جديد للمنافسة على البطولات الدولية.

اول الخطوات.

الصحفي الرياضي الزميل قاسم شلاكه اشار الى ان اول خطوة تامين الملاعب التي من المقرر اقامة المباريات عليها ليس من الداخل فحسب بل الاهم ما يدور حول الملاعب واكمال المباني وازالة التجاوزات مايدور حول ملعبي البصرة وكربلاء واتمام نواقص البناء خصوصا في ملعب كربلاء حيث يشهد نقوصات عدة وهذ يتطلب عمل جماعي مشترك يضم الوزارة ومجلس المحافظات واتحاد الكرة كما يجب تشكيل لجان عدة من قبل اتحاد الكرة المعني منها الاستقبال وتهيئة الامور للوافدين سواء كانوا منتخبات او اندية كما لابد من تتخصص اللجان مثلا الامنية والاعلامية والمراسم من اجل الظهور بمستوى يليق وحجم المهمة الكبيرة التي بانتظارنا بالاضافة الى اجتماع الاتحاد العراقي بكرة القدم مع روابط الاندية لاسيما الجماهيرية منها من اجل ايصال صورة ناصعة للاتحاد الدولي لاتمام رفع الحظر كليت كليا لكن الاهم وكما اسفلت على الوزارة ومجالس المخافطات اتمام نواقص الملاعب لاسيما مايدور حول الملاعب المعنية ورفع التجاوزات وتعبيد الطرق وتزيينها بانتظام..

قدسية الكرة .

رئيس نادي النعمانية السابق عبد الجليل صبري قال لاشك ان القرار جيد ويصب في مصلحة اللعبة  ولكن هناك التزامات على اتحاد الكرة  مثلا استدعاء منتخبات لها ثقلها الكروي والاعلامي على المستوى العالمي وبغض النظر عن النتائج وهذه الخطوة  تعتبر رسالة مهمة الى الفيفا .. الامر الثاني هو ما يخص جمهورنا الرياضي الذي كان ومازال مثالا في التشجيع والتنظيم الجيد لمسألة الضبط والنظام وبعيدا عن رفع الشعارات التي تنافى قدسية كرة القدم ..

ليست سهلة.

الحارس الدولي سعد ناصر اوضح ان  المهمه ليست سهله في هذه الفتره وتحتاج الى تكاتف كل العراقيين بكل المجالات وليست كره القدم فقط المسووليه على عاتق الجميع يبدا من اصغر موظف بالدوله مرورا بكل انسان يحب العراق ويحاول خدمته باي طريقه هذه بشكل عام اما الخاص فيتعلق بالرياضيين جميعا بوضع خطط ومناهج مدروسه ومخطط لها مسبقا وممكن الاستفاده من خبرات الدول المتقدمة في هذا المجال ووضع منهاج توعوي لكل من يتعلق به الامر التنظيم عنصر اساسي في اي عمل ومنه كره القدم اما اللاعبيين فعليهم واجب في اداء الواجبات المناط اليهم والابتعاد عن كل ما يوثر على رفع الحظر اما الباقي والاساسي هم الجمهور الاصيل الذي يحب اللعبه ويمتع ويستمتع بكره القدم فعليه الابتعاد عن التعصب والتحلي بالروح الرياضيه العاليه والتشجيع والتمتع بالمباراة والقبول بالخساره بروح عاليه واحترام الخصم وعندها نكون قد مررنا بكل اركان النجاح من الاداريين واللاعبيين والجمهور اذا تكاتفت كل جهود هم انشاء لله رفع الكلي واعاده الفرحه الى العراقيين.

نبارك للعراقيين.

نجم الشرطة السابق طارق عبد الامير قال قبل كل شيء نبارك للعراقيين بصورة عامة والرياضيين بصورة خاصة على رفع الحظر الجزئي عن ملاعبنا وعلينا العمل بجدية من خلال تاهيل ملاعبنا وتهيئة الطرق المؤدية للملاعب واقامة مباريات ودية مع فرق لها وزنها دوليا مع توجية دعوة الى شخصيات رياضية معروفة ولها ثقلها على المستوى العالمي ومن خلالها نبعث رسالة واضحة الى كل دول  العالم بان العراق بات امنا.

اهم النقاط.

مراسل جريدة الملاعب في البصرة الزميل حسين عودة  ان اهم نقطة لدى اهل الفيفا هي  الأمن والأمان  والأستقرار وهذا الامر قد تحقق بعد الانتصارات الكبيرة التي يسطرها ابناء العراق في معركته ضد ارهاب  داعش وما هي الا ايام وسنعلن للعالم تحرير الموصل جرذان الارهاب وكذلك نتمنى من وزارة الشباب والرياضة العمل على بناء مدن رياضية في المحافظات كافة وهذا ليس بالامر الصعب لاننا نمتلك الامكانيات البشرية والمادية .

ثلاث ملاعب.

الخبير الغذائي عبد اللطيف كاظم اشار الى ان هناك جمله خطوات يجب ان نتبعها بعد الرفع الجزئي والمحدد بثلاث ملاعب وضمن سقف زمني نريد من خلاله ان يتم الرفع الكامل لملاعبنا وفق سياسة واستراتيجية جديده …تشكيل لجان على ان يترأسها شخصيات مؤثرة ولها خبرة واسعه في عملية ترميم الواقع الى مرتكزات جديدة والاستفادة من التجربة السابقة واخطائها الادارية والفنيه .هناك ملفات اكل عليها الدهر وشرب في عملية التنظيم البائس في  الجانب الاداري الذي ننتظر ان يكون عامل مهم في عملية التطوير  ومن الافضل فتح دورات ترتقي الى مستويات عالية وبالامكان • الاستفادة من تجارب دول الخليج العربي في التخطيط ورسم الاستراتيجية وخاصة في الجانب الاداري . ان يكون هناك ورش عمل ميدانيه يتواجد بها كفاءات عالية المستوى للدفع بمتطلبات الامن والامان بان تكون حاضرة في جميع الملاعب وان تكون المركزيه في العمل بعيدة كل البعد عن الاتجاهات الاخرى ..اما مسالة اقناع الفيفا بالرفع الكلي  فهذا مرتبط بالشخصيات القويه التي تعمل بالاتحاد اولا والقناعة من خلال واقع الحال الجديد ثانيا فالمرحلة القادمة ان تكون هناك جلسات وتثقيف للجماهير بضرورة الابتعاد عن الهتافات البعيدة عن الروح الرياضيه والتي يطلقها البعض من الجمهور فاللجان الامنيه والانضباطيه تعمل ليل نهار بالتنسيق مع القوات الامنيه لاجل عكس الصورة الجديده عن كرتنا واستضافة رؤساء الروابط في الانديه في لجنة مشتركة من الاتحاد والاندية والقوات الامنيه ليتم التفاهم والتنسيق الايجابي .

التنظيم الجيد.

الصحفي الرياضي الزميل انس الزركاني قال ان اول خطوة هو التنظيم المبرمج للمباريات المحلية على مستوى الدوري العراقي وكذلك الاستعانة بشركات مختصة بتنظيم الأحداث الكروية وكذلك مجال التسويق الرياضي واقامة بطولات مصغرة حتى ولو على مستوى الشباب او الناشئين .. اما موضوع الرفع الكلي فأعتقد بعيد جدا ويعتبر مرهون بالوضع الامني المتخلخل بين حين وآخر.كذلك نحتاج الى منشأت كروية متكاملة في جميع محافظات القطر على شاكلة المدينة الرياضية في البصرة.

اقناع الفيفا.

الصحفي الرياضي حسين الحلفي قائلا  ان اول الخطوات الاساسية لاقناع الفيفا ستتمثل بالتخطيط المسبق لاحتضان المباريات واختيار الاساليب المناسبة لها بالاضافة الى التعاقد مع الشركات الامنية لتنسيق العمل وتنظيم دخول وخروج الجماهير بشكل انسيابي واذا توفرت هذه الشروط سنكون قاب قوسين او ادنى من رفع الحظر بشكل كامل..

السنوات الاخيرة.

الصحفي الرياضي الزميل احمد عبد الكريم  قال ان السنوات الأخيرة اثبتت قدرة العراق على تنظيم مباريات الدوري في الملاعب النظامية بعد إدخال ملاعب مدينة البصرة وملعب كربلاء إلى الخدمة واقامة مباريات الدوري العراقي فيها. الخطوات المهمة في انجاح تنظيم اية مباريات أو مسابقات هي التنظيم الصحيح والتوزيع الدقيق لأمن الملاعب واعتماد اعداد الجماهير حسب استيعاب كل ملعب والأهم صيانة الملاعب بعد كل مباراة وإقامة مباريات دولية ودية أو مسابقات على ملاعب البصرة واربيل وتنقل هذه المباريات على القنوات العراقية لتصل الصورة كاملة للعالم..

التجاذبات السياسية.

الصحفي الرياضي الزميل محمد عجيل قال كل ما نحتاجه هو ضبط إيقاع الجماهير والالتزام بالتشجيع النظيف وتنظيم الدخول والخروج من الملاعب لان هناك من يتصيد بالماء العكر ويحاول عودة الأمور الى المربع الاول ،،الامر الاخر ابعاد هذا الجانب عن التجاذبات السياسية بالشكل الذي يؤدي الى زيادة الثقة بين الاتحاد الدولي والاتحاد العراقي لكرة القدم..

 

اخر المتحدثين الصحفي والاعلامي المبدع طه كمر قال بالتاكيد بامكاننا اقناع الفيفا برفع الحظر الكلي عن ملاعبنا . لكن بتأني والعمل بحذر وتركيز عال وتخطيط مسبق ودراسة مفرطة . لجميع جوانب وظروف اللعبة من حيث تهيأة البنى التحتية متمثلة بالملاعب والفنادق والعمل بمنأى عن الجمهور الرياضي وتدخلاته بعمل المنظومة الكروية بالتنسيق مع الجهات الحكومية التي من شأنها توفير المال من دون تدخل بعمل اﻻتحاد . فضلا عن لعب الاعلام دوره الفعال والحيوي بنقل صورة ايجابية لطبيعة عمل المنظومة الكروية .اضافة الى استغلال ما تبقى من منافسات دوري الكرة الممتاز واظهارها بالصورة المميزة التي تقنع العالم باسره ان قرار الحظر ظالم او آن اﻻوان لغلقه هذا الملف بعد ان انتفت الحاجة له بانتهاء عهد اﻻرهاب الذي كان يضرب بكل مكان .ويجب على اتحاد اللعبة تشكيل لجان خاصة تاخذ على عاتقها سير اﻻمور بصورة نموذجية خصوصا في مباريات الدوري ابتداء من جلوس الصحفيين الى ضيوف الشرف وكذلك الجمهور مع مراعاة دور حماية الملاعب ومنع كل من تسول له نفسه لخرق القانون تحت طائلة اﻻتحاد او وزارة الشباب او الاولمبية وللاسف هذه المظاهر هي من تفسد جمالية اللعبة . وكذلك منع المظاهر المسلحة في ملاعبنا.

مصطفى العلوجي


كل تدوينات مصطفى العلوجي

اترك تعليقاً

رئيس التحرير

تصنيفات

Gornan Wordpress News Theme By Hogom Web Design