أخبار عاجله

بالوثائق أيضاً..  تفتحها رياضة وشباب… ملفات ساخنة جداً…

بالوثائق أيضاً.. تفتحها رياضة وشباب… ملفات ساخنة جداً…

مصطفى العلوجي 13 مايو, 2017 لا تعليقات ملفات 221 مشاهدات

على مكاتب الرئاسات الأربع الوزراء والجمهورية والبرلمان والقضاء ملف خطير جداً…

من يحاسب اللجنة الأولمبية وجهات الصرف في وزارة المالية؟

من يحمي من.. أخطاء مالية وحسابية وتلاعب بأرقام الصادر الخاصة بالمخاطبات مع المالية!

كيف يتم إنزال مبالغ مالية مصروفة للعام (2016) من ميزانية العام (2015) المغلقة؟

نريد الشفافية التي تتيح للجميع الإطلاع على كل صرفيات اللجنة الأولمبية بالفلس والدينار!

حلقاتنا تتواصل والوثائق التي عندنا تكشف ما لم يتوقف عنده أحد من المختصين!!

ما هو الرابط بين الأرقام (108) و(13826) وكيف دخل أيار في تموز بجرّة قلم؟

الحك والشطب بقاموس وتعليمات المالية يعني (تزوير) كيف مرّ كتاب أبو (500) مليون لو مليار عليها؟

فقط رياضة وشباب تدقق بكل شيء لأنّها تستعين بأهل الإختصاص للوقوف على الحقائق!!

دراسة وقراءة الوثائق علم يحتاج إلى التعب والسهر للوصول إلى الحقائق

 

ملف ساخن جداً/ فتحه/ طلال العامري

كثيرة هي الوثائق التي نرفد بها، وبسبب كثرتها، فإننا نحتاج لوقتٍ ليس بالقصير لكي ندرسها و(نفليها) كما (تفلي) الأم طفلها خوفاً من وجود (قملةٍ) هنا أو غيرها هناك.. ولأننا نخشى على ابنتنا (رياضة) وأخواتها (فعاليات) ورجالاتها (أبطال) وتاريخها (روّاد) وخبراتها (إداريون) حقاً وليس أولئك ألـ(أشباه) الذين أبتلينا بهم وعاثوا فساداً وخراباً ودماراً، لأنّهم لم يفكّروا سوى بشراء الأملاك ودخول المشاريع من الباطن أو علناً، حتى أصبح للبعض منهم دوراً (دبل فاليوم) أو (فلل) وحتى مزارع وبساتين وأرصدة في البنوك داخلياً وخارجياً..

 

من يهمهم الأمر

هؤلاء المتكسّبون من خلف الرياضة العراقية لابد من كشفهم سواء بالوثائق أو حتى المعلومات التي يتم جمعها من خلال التحقيقات الإستقصائية وهو ما تفعله صحيفتنا التي ترونها لا تظهر كل ما يصلها من وثائق وكتب حتى يتم عرضها على أناس مختصين وقانونيين وماليين وحتى إداريين ممن عاشوا التجربة.. لأنّها حين تفعل ذلك، فهي تحمي الحقيقة التي يجب ظهورها قبل أن تفكّر بحماية نفسها أو كتابها الذين يتحدون بأقلامهم أولئك الشراذم الذين ظنّوا أن سكوتهم سيحميهم، متناسين المثل المصري القائل (العيار اللي ما يصيب يدوّش) أي صوته يثير الإنتباه وأنتم اليوم بأفعالكم أثرتم إنتباه الجميع من رقابة مالية وإدارية وبرلمانية وقانونية والحبل الذي رغبتم بلفه حول أعناق من يكشفون الحقائق من الصحفيين والإعلاميين، عاد إليكم وسيلتف حولكم حين ينبلج الصبح الذي سيطرد الظلام!!..

 

أين أنتم مما يجري؟

كما أشرنا تمكنّا من الوصول إلى وثائق جديدة نضعها هنا اليوم وبذات الوقت نحيلها إلى أولي الأمر في السلطات التنفيذية والتشريعية والقضائية، كون السلطة الرابعة لا تمتلك أي حق بمحاسبة من تثبت إدانته ودورها لا يتعدّى الرقابة والإشارة والتبصير، وعلى الجهات صاحبة السلطة والقرار القيام بواجباتها حتى يشعر المواطن والرياضي أن هناك دولة و(علم) يجب الحفاظ عليهما من براثن من يصطادون ما ليس لهم!!..

وثيقتنا الأولى تقول… جمهورية العراق.. وزارة المالية.. الدائرة.. المحاسبة/ حسابات نقدية… رقم الكتاب/ 5387 في25/1/2016 ورقم آخر كتب باليد في الجهة الثانية من الوثيقة وهو 1557 في 27/1/2016 … إلى اللجنة الأولمبية الوطنية العراقية… الموضوع/ تأييد رصيد المنح… إشارة إلى كتابكم المرقم (200) في 17/1/ 2016… بلغ مجموع مبلغ المنح المموّلة لكم للفترة من 1/1/ 2015 ولغاية 31/ 12/ 2015الخاص بالرواتب والنفقات التشغيلية مبلغاً قدره (31) ملياراً و(428) مليوناً و(002) ألفان و(096) دينار فقط لا غيرها.. للتفضّل بالعلم.. مع التقدير… التوقيع/ رياض محمد إبراهيم/ مدير عام المحاسبة/ وكالة.. نسخة من الكتاب إلى هيئة الرقابة المالية العاملة في اللجنة الأولمبية الوطنية العراقية/ للعلم مع التقدير… ودائرة المحاسبة/ الحسابات النقدية… تم وصول هذا الكتاب إلى اللجنة الأولمبية وأدخل وارداً بالرقم 881 بموجب الختم والتوقيع في 2/ 2/ 2016.. هذه الوثيقة تكشف وبما لا يقبل بالشك أن الحسابات أقفلت وانتهت السنة المالية المذكورة (2015) وإنتهى أمرها بكل ما جاء فيها من إيجاب و(سلبيات) مرّت أو توقف عندها البعض…

 

الوثائق تتحدث بتلقائية!

غايتنا من كشف هذه الوثيقة له أسبابه التي ستكشف لكم مدى ما يحصل من إستغفال للناس وحتى للأجهزة المعنية وهو ما سنوضّحه عبر بقية الوثائق التي تحتاج لشرح وافٍ وأشياء كثيرة لتصلوا إلى الذي وصلنا إليه…

تقول الوثيقة الخاصة بشهر كانون الثاني للعام (2016) والتي تحمل الرقم 1412 في 25/1/ 2016 والصادرة من وزارة المالية…

إلى/ وحدة نظام المدفوعات… الموضوع/ تمويل حساب…. بناءً على طلب اللجنة الأولمبية الوطنية العراقية بكتابها المرقم (80) في 11/ 1/ 2016 … يرجى إتخاذ ما يلزم لإيداع مبلغ مقداره (1) ملياراً و(737) مليون دينار في الحساب الجاري باسم اللجنة الأولمبية الوطنية العراقية المفتوح لدى مصرف الرشيد / فرع الملعب في الحساب المرقم (20003) وذلك عن صرف الرواتب لشهر ك2 2016 راجين ملاحظة قيد المبلغ ديناً على حسابنا الجاري المفتوح لدى البنك المركزي العراقي برقم (70009).. مع التقدير… التوقيع …. سناء جلال خطاب م. مدير عام دائرة المحاسبة… نسخة منه إلى… وزارة المالية/ مكتب السيد الوكيل/ إشارة إلى هامش سيادته بتاريخ 20/ 1/ 2016 على أصل كتاب الدائرة أعلاه، مع التقدير….

ديوان الرقابة المالية/ للعلم، مع التقدير…

اللجنة الأولمبية الوطنية العراقية…

1-         نسخ كتب التمويل جميعاً خالية من الشطب والحك والتحبير (الحبر الأبيض) وبخلافه يعتبر كتاب التمويل مزوّر ونسخته بطالة…

2-         إشارة إلى المخابرة أعلاه يتم تسديد نسبة ضريبة الدخل لمنتسبيكم إلى الهيئة العامة للضرائب مباشرةً من قبلكم، مع التقدير..

دائرة المحاسبة/ وحدة النقد، مع التقدير..

دائرة المحاسبة/ حسابات النقدية/ يقيّد المبلغ أعلاه مصرف نهائي من موازنة وزارة المالية لسنة 2016… (1737000000000) دينار الرواتب المستوى (10801060102) لشهرك2 2016… دائرة المحاسبة/ النقدية/ ه/ 3

هذه الوثيقة سنأخذها مثالاً لكل الوثائق وتسلسلات الصادر وحتى الوارد، وذلك للأهمية التي تنطوي عليها الأرقام وذكر السنوات ونوضّح شيئاً مهما وهو… لم نر في أول عملية سحب وجود أي مديونية أو صرفيات للعام (2015) والذي أشرنا إلى قفل حساباته بالكتاب الأول الذي أشرنا إليه وهو يؤكد أن العام (2015) أقفلت حساباته بالكامل…

أما السبب الثاني لاعتماد الوثيقة الثانية في موضوعنا هو رقم الصادر فيه والذي كان يحمل الرقم (80) والكتاب الأول وحمل التسلسل (200) وكلاهما صدرا في الشهر الأول للعام (2016) وهذا أمر جداً طبيعي حول الرقمين المذكورين ولكن ما هو غير طبيعي سيأتي لاحقاً وفيه أشياء تجبر الجميع على التوقف عندها وإثارة أكثر من سؤال وآلاف علامات التعجّب التي تجبر المقابل أن يوضح لأنه بسكوته، يمكن أن يثبّت على نفسه أشياء هي من دفعتنا لكتابة الموضوع والتوسّع بالشرح…

ناتي إلى وثيقة جديدة وهي الكتاب الثالث الذي نستعرضه لشهر شباط 2016 والمعنون إلى ذات الجهات وفيه نفس ما جاء في الكتاب الثاني باستثناء فارق واحد وهو زيادة المبلغ المطلوب ليكون (3) مليارات و(200) مليون قيمة رواتب ونفقات تشغيلية وحمل تسلسل الصادر من قبل اللجنة الأولمبية (383) في 7/ 2/ 2016 وموقع من قبل سناء جلال خطاب أيضاً بحسب كتاب المالية 2752 في 16/ 2/ 2016 وتم الإشارة إلى هامش وكيل وزير المالية في 8/ 2/ 2016 وتم تقييد المبلغ وإنزاله أيضاً من مبلغ موازنة وزارة المالية وإعتباره مصرف نهائي بعد تفصيله كالتالي… (1) مليار و(700) مليون دينار رواتب شهر شباط 2016 و(1) مليار و(500) مليون تشغيلية لذات الشهر شباط!!.. أيضاً لم نعترض على شيء في هذا الكتاب ولم نعلّق ونترك الأمر للمعنيين لدراسة ما فيه والبحث في فقرة التشغيلية التي نراها تحتاج لأكثر من وقفة…

أما الكتاب الرابع والذي حمل التسلسل 5006 في 14/ 3/ 2016 والصادر من وزارة المالية إلى اللجنة الأولمبية رداً على كتابها ذي الرقم (714) في 7/ 3/ 2016 حيث تم صرف مبلغ وقدره (2) مليارين و(376) مليون دينار عن رواتب وتشغيلية ونلاحظ إنخفاض مبلغ التشغيلية هنا إلى (676) مليون دينار وبقاء قيمة الرواتب على حالها (1) مليار و(700) مليون دينار وتلاحظون في الكتاب إعادة لأمور تقييد المبلغ وإنزاله من الموازنة بشكل نهائي والتأكيد على الفقرات الأخرى التي تناولناها.. أما من وقّع الكتاب فهو رياض محمد إبراهيم مدير عام دائرة المحاسبة/ وكالة…

 

 

نطالب بالكشف عن أصول كتب أخرى!

رغم عدم إطلاعنا على ماهية كتب التخاطب التي قامت بها اللجنة الأولمبية والتي عرفنا أنّها كانت تطالب بمبالغ أكبر وهو ما سبق وكشفنا عنه في مواضيع سابقة وقلنا أن طلبات الأمانة المالية لا تتماشى مع ما لديها من مبلغ المنحة التي يتوجّب عليها تقسيم المبلغ بطريقة علمية مدروسة لكي لا تعاني العجز مستقبلاً وهنا نطالب وزارة المالية بالكشف عن منطوق كل الكتب التي وصلتها من اللجنة الأولمبية الوطنية العراقية وبشفافية عالية كما سمح به الدستور العراقي بوضع كل الوثائق تحت نظر جميع العراقيين ويستثنى من ذلك فقط ما يتعلّق بالأمور الامنية والعسكرية التي هي من أسرار البلد… وصلنا الآن إلى أولى الأمور التي أثارت إنتباهنا وهي المتعلقة بكتابي شهر نيسان 2016 وفيهما نلاحظ.. الكتاب الأول وهو من وزارة المالية والذي حمل الرقم 7463 في 14/ 4/ 2016 رداً على كتاب اللجنة الأولمبية (985) في 10/ 4/ 2016 بالموافقة على صرف مبلغ (1) مليار و(950) مليون دينار كرواتب وتشغيلية وموقع من قبل سناء جلال خطاب… وتفصيله (1) مليار و(700) مليون دينار للرواتب و(250) مليون دينار للتشغيلية وأنزل المبلغ من المنحة التي نوّهنا عنها لأكثر ن مرّة… هذا الكتاب تم إلحاق آخر به بعد أيام قليلة وحسب كتاب المالية 8367 في 26/ 4/ 2016 رداً على كتاب اللجنة الأولمبية 1031 في 25/ 4/ 2016 لصرف مبلغ (750) مليون دينار تحت بند (تشغيلية) وتم توقيعه من قبل رياض محمد إبراهيم مدير عام دائرة المحاسبة/ وكالة…

 

وهنا السؤال ماذا جرى حتى تكون الحاجة لصرف مبلغ كبير بهذا الشكل وأما كان الأجدى توحيد الكتابين اللذين وجها إلى وزارة المالية، إذا عرفنا أن أمور الصرف والإيفاد والقضايا الأخرى معلوم عنها أنّها مثبّة أصلاً ومحددة بحسب المواعيد والجداول التي ترسلها الاتحادات وحتى اللجنة الأولمبية وسنأخذ ما حصل بحسن النيّة وأيضاً نترك الأمر لأصحاب العلاقة خصوصاً بعد التعامل مع المبلغ وإنزاله من الموازنة الخاصة بوزارة المالية والمخصص للجنة الأولمبية بصورة نهائية، ولابد أن نشير إلى التسلسل الخاص بصادر اللجنة الأولمبية الذي يسير بصورة طبيعية إلى حدّ الآن لأن القادم هو ما نريد الوصول إليه…

كتاب شهر أيار والذي نرفق منه نسخة مع الموضوع إسوة بغيره حمل موضوع صرف مبلغ (1) مليار و(700) مليون من دون الإشارة للتشغيلية بحسب كتاب المالية 9875 في 18/ 5/ 2016 بناءً على كتاب الأولمبية (1246) في 11/ 5/ 2016 وبتوقيع رياض محمد إبراهيم أيضاً وقيّد المبلغ نهائياً في الموازنة… هنا نؤكد أن ما كان يعتمد عليه من هامش وكيل وزارة المالية لم نجده في هذا الكتاب إسوة بالكتب السابقة!!.. وهو ما حصل في شهر نيسان وقبله في كانون الثاني وشباط للعام (2016)!!..

 

من قلب السنين ولمصلحة من؟

في شهر حزيران وبحسب كتاب المالية 11918 في 14/ 6/ 2016 وطلب الأولمبية حسب الكتاب 1149 في 13/ 6/ 2016 ليتم صرف مبلغ (1) مليار و(947) مليون ونلاحظ إرتفاع قيمة الرواتب بـ(47) مليون دينار ليصبح الرقم (1) مليار و(747) مليون دينار وكانت التشغيلية (200) مليون دينار… كيف رفع رقم الرواتب؟ نحن لا نعلم ونترك الأمر لمن وصله الطلب من الأولمبية ونكرر كم كان المطلوب بحسب كتاب الأولمبية المشار إليه!!.. من يدقق هذا الكتاب الوثيقة الخاص برواتب وتشغيلية شهر حزيران (2016) سيفاجأ أن ما موجود تحت اسم مدير عام دائرة المحاسبة وكالة للتاريخ يشير إلى حزيران (2015) والكتب الصادرة عن العام (2016) وحتى ما تم الاعتماد عليه للصرف ونقصد هامش وكيل الوزير كان يشير إلى موافقة سابقة تعود إلى 11/ شباط/ 2016 وتلاحظون أيضاً في هذا الكتاب ان تنزيل وتقييد المبلغ يكون من حساب وزارة المالية عن منحة الأولمبية وبشكلٍ نهائي للعام (2015) نعم (2015) وليس (2016) وهذا ما يكشف عنه الكتاب وسبق أن اشرنا للكتاب الاول الذي يفيد إلى قفل حسابات العام (2015) وهنا لا نستطيع أن نأخذ الأمر بحسن النية أو الوقوع بالخطأ، لأن الحسابات وكتبها لا تقبل الخطأ وأي خطأ معناه يسمح التفسير على كل الاتجاهات وأيضاً ذات الكتاب وكل الكتب التي سبقته ولحقت به تؤكّد على اعتبار النسخ مزورة في حالة الحك والشطب فكيف إذا كان الخطأ بتحديد التاريخ وإنزال المبلغ من سنة منتهية؟؟… ما نورده ليس تساؤلات فقط بل بحث عن حقائق نريد توضيحها للرأي العام ومن كل الجهات، لأن المال هو (مالنا) مال الشعب ومن حقنا أن نسأل ونحاسب وندقق وكما ذكرنا هناك ما تكرر لذات الأمور وأيضاً هناك ما يدعو للإستغراب أكثر… كما أننا نسأل السيد رياض إبراهيم محمد كيف مرّ عليه هكذا كتاب وكيف وقّع نسخه؟ ولماذا لم يطالب بتصحيحه؟!..

 

 

 

تموز يكشّر عن سخونته

حين وصلنا إلى شهر تموز من العام (2016) أصبنا بالذهول من أمور كثيرة وهي.. نبدأ من الكتاب الصادر من وزارة المالية ذي الرقم (13826) في 17/7/ 2016 والذي يقضي بصرف مبلغ (1) مليار و(847) مليون دينار تحت بند نفقات تشغيلية لشهر تموز (2016) رداً على كتاب اللجنة الأولمبية الوطنية العراقية المرقم (16963) في 11/7/ 2016 هذا الرقم بالتسلسل مبالغ فيه من حيث ضخامته وأيضاً هناك تلاعب بالرقم إضافة إلى تلاعب آخر ظاهر بتاريخ صدور الكتاب وتحويل الرقم من (14) إلى (11) تموز 2016 واعتماد هامش وكيل الوزير في 11 شباط بالصرف والموافقة!!.. قلنا أن الحك والشطب والتغيير يجعل أي كتاب بحكم المزوّر حسب ما موجود في الفقرات الواردة أسفل ذات الكتاب والغريب أنّه مرر وأعتمد من قبل سناء جلال خطاب م. مدير عام دائرة المحاسبة وصرف المبلغ وتم تقييده نهائياً وأنزل من الموازنة!!..

ليت الأمر إنتهى عند هذا الحد بالنسبة لشهر تموز الذي تساءلنا حول رقم صادر الكتاب المرسل من اللجنة الأولمبية لأن تموز (الخير) للبعض أرسل فيه وبعد يوم واحد.. نعم يوم واحد كتاب آخر غريب عجيب حمل رقم وزارة المالية (13946) في 18/7 / 2016 رداً على كتاب اللجنة الأولمبية المرقم (108) في 31/ 5/ 2016 يطالب فيه بصرف مبلغ (500) مليون دينار (تشغيلية) شهر تموز أي السابع من عام (2016).. لاحظوا التسلسل كيف ارتفع في الكتاب الأول ليصل رقماً غير معتاد وربما غير موجود أصلاً ثم انخفض بصورة غير معقولة بالكتاب الثاني (108)، ولو تم التدقيق بالصادر الموجود في اللجنة الأولمبية سيلاحظ المدقق أمور كثيرة يستنبطها من كتب الصادر تلك، لأننا عدنا إلى صادر شهر أيار معتمدين على كتاب موجّه إلى ذات الدائرة، ماذا وجدنا؟.. وصول التسلسل إلى (1246) ليوم 11/ 5/ 2016 ترى كيف يكون رقم كتاب الصادر هو (108) في 31/ 5/ 2016 وعن كتاب تخصيص أموال تشغيلية لشهر تموز؟ لن نأخذ لا حسن النية ولا الخطأ الوارد هنا.. القضية هي قضية حسابات وأموال ولا وجود لشيء اسمه (خطأ) بل مما نراه نجد هناك أمور تستدعي المساءلة لأننا لن نكتفي بالشرح من دون تشكيل لجنة تحقيقية عالية المستوى وليت الأمر وقف هنا لأننا نمتلك أمور أخرى سيأتي ذكرها وبالوثائق التي ستكون خير معين لنا ولغيرنا… ولا يفوتنا أن نشير إلى هامش السيد وكيل الوزير الذي تم الإستناد عليه للصرف وهو في 13/ 7/ 2016 مع أننا لم نر ذات الهامش أو الموافقات في بعض أمور الصرف الخاصة بأشهر أخرى تم تناولها!!.. كتابان في شهر واحد فيهما أكثر من خطأ وتلاعب بأرقام التسلسل الخاص بالصادر وأمور أخرى مثل الحك الواضح في الكتاب الصادر يوم (18) تموز موضوع الجدل وتحديداً في كلمة الإشارة إلى مليون أو مليار بعد رقم (500) لتختفي الكلمة ولا يمكن قراءتها بوضوح!!… هنا سنتوقف مع هذا العدد من الوثائق التي تستدعي التدخّل والمساءلة ونعد بمواصلة دراسة بقية الوثائق ووضعها أمامكم بعد الانتهاء من الإلمام بكل ما فيها وهو ما عوّدناكم عليه… ختاماً نقول الخطأ وارد في كل شيء إلا بذلك المتعلق بالأرقام والأموال فإنّه لا يغتفر ولا يؤخذ فيه حسن النوايا أليس كذلك؟!.. دمتم أخيار بلدي فقط وإن شاء الله لنا عودة مع بقية الوثائق، هذا إذا ما صار شي!!…

ملاحظة..

حق الرد والتعقيب مكفول للجميع تذكروا لدينا ذات الحق وهو الرد على ما يصلنا من ردود وهو المعتمد مهنياً…

مصطفى العلوجي


كل تدوينات مصطفى العلوجي

اترك تعليقاً

رئيس التحرير

تصنيفات

Gornan Wordpress News Theme By Hogom Web Design