أخبار عاجله

البهلول بين التطبيل والتضليل..!!

البهلول بين التطبيل والتضليل..!!

مصطفى العلوجي 06 مايو, 2017 لا تعليقات الاخيرة 170 مشاهدات

فيصل صالح –

 

أتحادات الكرة في العالم المتمدن تنفذ برامج عملها  بواسطة اليات علمية منضبطة منحتها فرصة للتطور ومواكبة الاخرين في بناء منظومتها, التي تدار بعقول متفتحة وليس بعقول “منغلقة” كما نراها في اتحاد “مسعود”, الذي اعتمد على بعض الاعلاميين الرياضيين الذين نجحوا في تضليل الرأي العام الرياضي من خلال التطبيل لهذا الاتحاد,الذي اعتاد على دفع”الخاوة” لهذا النوع من الاعلام  “الموبوء” من اجل “تلقيم” افواهه المفتوحة ,بالعرض والطول, مستغلا  في ذلك غياب المباديء الاعلامية الشريفة .ولذلك نجح هذا الاتحاد في امتصاص” ثورة” “الغلابة” ,التي قام بها الكثير من لاعبي الكرة والنجوم,الذين كان هدف الاغلب منهم الخلاص من هذا الاتحاد وازاحة الطارئين والفاشلين عن قيادته ,وفي الوقت نفسه حاول البعض الاخر من هؤلاء اللاعبين تسويق نفسه مرة اخرى ,رغم ادانته في وقت مض     وفشله في العمل الاداري, ولذلك ركب موجة المظاهرات من اجل تحقيق مصالحه الضيقة ,وأستعادة صورته في الوسط الكروي, ووجود امثال هذا في هذه المظاهرات  يعتبر نقطة سوداء في ثوب اللاعبين الدولين الابيض, ,الذين ومع الاسف  قد وقع الكثير منهم في “الفخ”, الذي نصبه لهم الاعلام الرياضي,الذي عرف بقدرته على التطبيل وعلى الابتزاز والذي لا يمكن له ان يتنفس الا في مستنقعات الفوضى والذي نجح في تمرير “اكاذيب” اتحاد الكرة ,التي تتعلق بحل لجانه ,وابعاد اعضائه عن رئاسة هذه اللجان الا ان الحقائق الماثلة على الارض تؤكد ان “الطاس” قد بقي نفس “الطاس” ,وان ذلك “الحمام” هو ذاته, الذي شرب المتظاهرون  منه “المقلب”,الذي وقعوا فيه  ,وبه وتاهت افكارهم  واهدافهم  في عملية التصحيح بين الاعلام الرياضي المضلل والمطبل,وبين اكاذيب اتحاد الكرة,

ولهذا اقول ان ماذهبنا اليه في بداية انطلاق هذه المظاهرات والذي توقعناه قد حصل بالفعل,وهو أستعادة  البعض  قدرته على ابتزاز هذا الاتحاد الذي ,وكما يبدو قد اعاد فتح “حصالة” النقود..ومن خلال هذه الابواق وغيرها من اعلاميي الصدفة نجح هذا الاتحاد في امتصاص  غضب الجمهور الرياضي عندما استعاض عن قرار حل لجانه بقرار تشكيل لجنة للخبراء ,التي نحترم اسماء اعضائها ,ولايمكن لنا ان نشكك بتأريخهم الرياضي ,ان كان هذا التأريخ المشرف على مستوى كرة القدم او كان على مستوى الادارة , وبهذا “الملعوب” ابقى  اتحاد الكرة,الذي رفع شعار البقاء حتى الممات, على اعضائه لرئاسة اللجان ,التي كان قرار حلها قرارا كاذبا, وعبارة عن “ابرة تخدير” للشارع الرياضي ,

ان اعتماد هذا الاتحاد لتمرير اكاذيبه وعمله الذي لا يسر عدوا او صديق على البعض من الاعلاميين الرياضيين, ويحتمون ببعض “المافيات” المتواجدة في  اروقة هذا الاتحاد, ان هؤلاء ,الذين جاؤوا “لفو” على الكرة العراقية وانديتها واتحادها ولجنتها الاولمبية لا “اصل” رياضي لهم ,ولا تأريخ “مشرف” لهم في ملاعب الكرة, ولا صوت مؤثر ومشرف في الاعلام الرياضي الشريف والنزيه والمبدآي,ولذلك ,وهم الوجه الاخر من عملة ” النكرات والعاهات الاجتماعية”,الذين ركبوا موجة الانحدار الاخلاقي  والذين يلعبون دورا خبيثا الهدف منه تدمير اخر ماتبقى من الرياضة والكرة العراقية من خلال هذا الاعلام الرياضي الذي تحدث “البهلول” كثيرا عن مساوئه وانحطاطه ,ولكن يبدو ان هذا الاتحطاط  والفساد المالي والاداري وتراجع القيم قد اصبح عرفا اجتماعيا ليس في الرياضة والكرة العراقية فقط بل في شرائح المجتمع الاخرى,ولذلك اصبح الفاسد والمزور والسارق حرا وانتشر “العهر” الرياضي في الكثير من المؤسسات والاندية الرياضية,ولاسيما بعد ان اغمضت هيئة النزاهة,ان كانت هناك هيئة نزاهة,ومعها القضاء الحر والنزيه عن هذه المساويء, التي اصبحت عنوانا في الرياضة والكرة العراقية ,وخاصة بعد ان اضحت ملعبا لكل من “هب ودب” عليها من” الاميين والطارئين والانتهازيين والمتخلفين “,الذين انأمل ان تكون انتخابات الاندية النزيهة والشريفة والشفافة هى الامل الاخير برحيلهم  والخلاص منهم ,وفي الوقت نفسه تكون هذه الانتخابات فرصة لظهور قيادات رياضية تؤمن باللاعبين الدوليين وبنجوم ورموز الرياضة والكرة العراقية ..وبدون ذلك أقرأوا يا”جماعة الخير” الفاتحة على الرياضة والكرة العراقية, اللتان  توفيتا وتم دفنها منذ سنوات طويلة يرحمهما الله ,وفي الوقت نفسه ” لعنة الله” على اموات جميع الفاسدين وسراق المال العام الذين هتكوا ستر هذه الرياضة وهذه الكرة,مثلما  قال وتوقع “البهلول” ..!!

مصطفى العلوجي


كل تدوينات مصطفى العلوجي

اترك تعليقاً

رئيس التحرير

تصنيفات

Gornan Wordpress News Theme By Hogom Web Design