أخبار عاجله

مختصون :لابد من اجراء تغييرات في حوكمة لجنة المدربين واختيار الاصح والانسب لقيادة المنتخبات الوطنية

مختصون :لابد من اجراء تغييرات في حوكمة لجنة المدربين واختيار الاصح والانسب لقيادة المنتخبات الوطنية

مصطفى العلوجي 04 أبريل, 2017 لا تعليقات استطلاعات 294 مشاهدات

 

عدم وضوح العمل في اتحاد الكرة خلال هذه الفترة ادى الى غياب اللجان الفنية والعلمية وتراجع مسابقات الاتحاد,

الكرة العراقية تحتاج الى الكثير في هذه الظروف بالذات الى الاسعافات الاولية وتنشيط القوة البدنية والاصلاح في البنية

الخسائر المتلاحقة لكرة العراقية ستولد بركان من الغضب على الساسة الرياضيين ومن اتبعهم .

رياضة وشباب –  عبد الكريم التميمي

تثير قضية انتشار جوع (كابينة)المدربين في العراق  مشاعر متضاربة. وبطبيعة الحال، فان الخبراء والاكاديميين  يقدمون تفسيرات وحلولا لا تقل تضاربا. ولكن الحقيقة هي انه لا يوجد فشل رياضي أعمق أثرا من الفشل امام ظاهرةجوع المدربين . فالجوع قد يبدو للوهلة الأولى ظاهرة اقتصادية، بل وظاهرة من مظاهر عمل الطبيعة أيضا. وهذا ما تركز عليه معظم الافكار ، بما فيها مسودات ودساتير الرياضة الدولية . ولكن هناك من يعتبرها ظاهرة اعتيادية . فالفشل الرياضي  والعشوائية كثيرا ما تكون عاملا مهما في تحويل الرياضة التي اعتدت على الظفر والصعود الى منصات التتويج  للبقاء في النشوة والمجد .فالاتحاد الكرة العراقي  الذي عجز  عن حل أزمات والهزائم المتكررة ما تنتهي الى ندب الحظ، وبالتالي السقوط في براثن النزاعات في آخر المطاف. وبدلا من تدبير وسائل للارتقاء بلكرة العراقية  فان التخلف المعرفي وانتشار الجهل يجعل من المستحيل على بعض رجالاتحادنا المؤقر  التكيف مع المتغيرات والتطورات في عالم الكرة  التي تدور من حوله. واتفقت اراء عدد من المدربين الكرويين على تغير خارطة طريق عمل لجنة المدربين لابد منه لغرض تصحيح اختيار المدربين والارتقاء بالمنتخبات الوطنية الى المستوى الذي يليق بكرة القدم في العراق..

                                                             تراجع مخيف

** وقال المدرب الزوراء عصام حمد  , ان الاتحاد الكرة العراقي للعبة لم يقدم ما يلبي الطموح بفضل سياسته المبينة على التعامل والتقارب , وعليه ان يحدد من هو الاصلح والانسب لقيادة المنتخبات الوطنية . علما ان الكرة العراقية ستمر بظروف صعبة الا اذا لم يكتنف الساسة القياديين الى تبلور الافكار الجديدة في التعامل مع المعطيات التي ظهرت في الاونة الاخيرة بعد سقوط المنتخبات العراقية في القارة الصفراء والخروج المخيب للامال من التصفيات لكاس العالم صيف عام 2018 في روسيا, اضافة الى اضمحلال الكرة العراقية في التصنيف العالمي والتراجع المخيف لكرتنا  . وفي العادة فان حلقة الفقرالرياضي يصبح مثل حجر الرحى، كلما زاد دورانا في الفك والسباحة على الجرف  كلما زاد انسحاق وطمس معالم الكرة العراقية إذ لا يستطيع اتحاد الكرة العراقية في القريب المنظور من الارتقاء لكرة العراقية الا اذا وضع اللمسات والخطط والاستراتيجية التي تقوم على انقاذ ماتبقى منها و تنقذ كرتنا من الاندحار ونصبح فيما بعد بين فكى الاسود والنمور الاسيوية .واضاف  عصام حمد , اليوم نطالب كل الشرفاء ومتصدري المشهد الرياضي  ان يتحملوا المسؤلية امام الشعب العراقي لوصول كرتنا الى هذا المستوى من التدني وايضا رفع الحيف عن الملاعب العراقية والحظر عليها هما السبب الرئيس في تدهور الرياضة العراقية.

                                                             حلول ممكنة

**من جانبه قال المدرب المساعد لفريق الطلبة حبيب جعفر : ان التمدد لاتحاد الكرة يعد جزءا من الفوضى  التي يعاني منها الاتحاد نفسه , بسبب عدم وضوح الرؤية وغياب التخطيط والمناهج للعمل على الارتقاء بالكرة العراقية ,وان خسارة العراق في الكثير من اللقاءات في التصفيات الاسيوية لكاس العالم  تعد كارثة بعينها  المخيبة لمنتخبنا الوطني رغم مشاركة اللاعبين المحترفين صدمة اذهلت الشارع الرياضي واحيانا تعتبر نكبة للكرة العراقية وفق السياقات الرياضية .ان اللعب بمقادير الكرة العراقية وتحقيق مصالح شخصية على حساب سمعة الكرة والبلد, واردف جعفر ان عدم وضوح العمل في اتحاد الكرة خلال هذه الفترة ادى الى غياب اللجان الفنية والعلمية وتراجع مسابقات الاتحاد, وبالتالي الخاسر الوحيد هو الكرة العراقية ,واشار الى ان وزير الشباب والرياضة عبد الحسين عبطان ورئيس اللجنة الاولمبية ممثلة برئيسها رعد حمودي قادران على وضع الحلول الصحيحة  لاتحاد الكرة العراقي ,  وخاصة وان الرجلان موثوق بهما من قبل جميع الرياضيين سواء في لعبة كرة القدم او غيرها من الالعاب..

                                                                     توفير المناخات المناسبة

 

**المدرب نزار اشرف فقال انا شخصيا مع وضع الحلول المناسبة في اختيار المدربين الاكفاء لقيادة المنتخبات الوطنية في الاستحقاقات المقبلة ,مع وضع الالية التي تقوم على الاختيبار الانسب والاصلح لهذه المهمة الوطنية . وان الكرة العراقية تحتاج الى الكثير في هذه الظروف بالذات الى الاسعافات الاولية وتنشيط القوة البدنية والاصلاح في البنية في صفوف المنتخبات الوطنية , واضاف اشرف كما تعلمون ان المنتخب الوطني  الى الكثير من المعالجات خلال الفترات المقبلة  .ونحن الان نندب الحظ وسوء الاعداد والمعسكرات الخارجية التي لاتلبي الطموح أي اعذارهذه!!. أتسال كيف صرفت الاموال ولم نحقق قيد انملة . ومن المعيب حقا ان الاتي هو حقيقة الكرة العراقية (حسب تصريحات الاخوة المدربين) في المقابل يجب ان يكون هناك اتحاد مستقر بعيدا عن الانشغال في الرحلات والايفادات الخارجية بدون فائدة تذكر  .موضحا ان الارض العراقية ولادة بالمواهب وزاخرة بالعطاء ومع ذلك هناك خبراء وخبرات واكاديميين لم يؤخذ بكلامهم وابحاثهم في تطوير الكرة العراقية . وبقيت هذه الابحاث مطوي كالسجل على رفوف المستودعات  اتحاد الكرة.

**اما مدرب الصناعات الكهربائية سابقا  سعد عبد الحميد حيث قال:

** اليوم يضطر الرياضيين العراقيون  تقريبا على العيش على ركام وحطام نتائج المنتخبات الوطنية وليس باليد حيلة  بل ويضطر  النصف الاخر العيش في بؤس وانتظار الفرج ، لأن كل منهم يعيش  تحت وطأة  الامر  الواقع. وكل هؤلاء الرياضييون ينامون على وسادة السوداء والاحلام المزعجة ، أو لا يجدون ما يقرون  به، أو يعانون من سوء التخطيط والعشوائية  لساسية اتحاد الكرة . بيد أن الأرض العراقية خصبة  بدرجة تكفي بشكل واضح لردف المنتخبات الوطنية بيالعديد من اللاعبين الجيدين والموهبين  وبالتالي فإن عدم البحث والكشف عن الطاقات يولد لدينا العقم واضحملال الكرة وتقع في مستنقع الوحل ، والسكوت  ليس أمرا طبيعي؛ فلقد أكدت احاديث الاخوة من الخبراء والاساتذة  قبل عشرين عاما أن (المشكلة لا تتمثل في نقص المواهب ، بقدر ما تتمثل في انعدام الإرادة الرياضية) وان الخسائر المتلاحقة لكرة العراقية ستولد بركان من الغضب على الساسة الرياضيين ومن اتبعهم . والتاريخ لايرحم ابدا. اقول ان اتحاد الكرة وارتباطة بالانتكاسات فيالتصفيات الاسيوية لكاس العالم الحالية الا هي علامة لاتبشر بالخير في ظل سياسة العوجاء لاتحاد الكرة العراقية . اطالب بالتصحيح السريع لمعالجة المرض قبل استفحاله على البدن.

 

مصطفى العلوجي


كل تدوينات مصطفى العلوجي

اترك تعليقاً

رئيس التحرير

تصنيفات

Gornan Wordpress News Theme By Hogom Web Design